أضرار عض القطط

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٥٢ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
أضرار عض القطط

مرض نهش القطط

يُصاب البشر بمرض خدش القطط (Cat-scratch disease) واختصاراً (CSD)؛ عندما يَخدش أو يَعض قط مُصاب جلد الشخص، أو عندما يَلعق القط المُصاب جرح الشخص المفتوح. وعلى الرغم من أن 40% من القطط تحمل البكتيريا المُسبّبة للعدوى في وقت ما من حياتهم، إلّا إنّ القطط الصغيرة أكثر قابلية للعض أو الخدش، وبالتالي تنقل العدوى إلى البشر بشكل أكبر.[١]


الأعراض

عادةً ما تُسبَب البكتيريا المَنقولة للشخص عَدوى خفيفة ولكنّها مؤلمة في منطقة الجرح، ممّا يجعل الجرح ينتفخ وينتج بعض الآفات. وقد تَظهر بعض الأعراض على الشخص المُصاب بـمرض نهش القطط، بما في ذلك؛ الحمّى، والصداع، وضعف الشهية، والإرهاق.[١]


الوقاية

تنبغي استشارة الطبيب حول الاختبارات والعلاجات الخاصة بمرض نهش القطط، وعادةً يتم اختبار الأشخاص فقط عندما يكون المرض شديداً ويَشتبه الطبيب بالإصابة بمرض نهش القطط بناءً على أعراض المريض، وفي المُعتاد لا يتم علاج CSD في الأشخاص الأصحاء. ومن الإجراءات الوقائية لتقليل الإصابة بمرض نهش القطط ما يأتي: [٢]

  • غسل لدغات القط والخدوش على الفور بالصابون والماء الجاري.
  • غسل اليدين بالصابون والماء الجاري بعد اللعب مع القطط، خاصة في حال العيش مع أطفال صغار أو أشخاص يعانون من ضعف جهاز المناعة.
  • تبنّي القطط التي يزيد عمرها عن عام واحد في حال رغبة الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي في رعاية القطط؛ نظراً لأن القطط التي تقل أعمارها عن عام تكون أكثر عرضة للإصابة بـ CSD ونقله للآخرين.
  • عدم إيذاء الحيوانات الأليفة أو مُلاعبتها بخشونة؛ حتى لا تدافع عن نفسها بالعض أو الخدش.
  • عدم السماح للقطط لَعق الجروح المفتوحة.
  • عدم الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة، أو لمس القطط الضالّة أو الوحشيّة.
  • قص أظافر القطط المُحيطة باستمرار.
  • السيطرة على البراغيث في المنزل.


داء الكلب

يعدّ داء الكلب (بالإنجليزية: Rabies)؛ واحداً من أشدّ الأمراض التي يمكن للإنسان أن يُصاب بها من الكلاب والقطط، وكذلك الحيوانات الصغيرة مثل القوارض. وكشفت دراسة حديثة نشرتها MNT أن المرض يقتل حوالي 59,000 شخص في جميع أنحاء العالم كل عام. ويَستهدف داء الكلب الجهاز العصبي المركزي (بالإنجليزية: CNS)، ويَنجم عن عضة من حيوان مُصاب بفيروس داء الكلب. [٣]


الأعراض

يُسبّب مرض داء الكلب ظهور أعراض عديدة على الشخص المُصاب؛ كالحمّى، و الصداع، والضعف، يلي ذلك ظهور أعراض أكثر شدّة؛ كالهلوسة، والشلل الكامل أو الجزئي، والأرق، والقلق، وصعوبة البلع. وتجدر الإشارة إلى موت المُصاب عادةً في غضون أيام من ظهور الأعراض الأكثر خطورة.[٣]


الوقاية

إذا اشتبه الشخص في أن حيوانه الأليف قد تعرض للعضّ من قبل حيوان مسعور، فيجب نقله إلى طبيب بيطري للحصول على الرعاية على الفور، حتى لو تم تطعيمه ضد الفيروس. وكما يجب على أي شخص يعتقد أنه قد تعرض للعضّ من قبل حيوان مسعور طلب الرعاية الطبية الفورية.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Matt Schneiderman (September 26, 2017), "What Are the Diseases Your Pet Can Give You?"، www.healthline.com, Retrieved March 31, 2019 . Edited.
  2. "Cat Scratch Disease (Bartonella henselae Infection", www.medicinenet.com,5/3/2016، Retrieved March 31, 2019 . Edited.
  3. ^ أ ب ت Honor Whiteman (Wed 22 Apr 2015), "Pets: are you aware of the risks to human health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 31, 2019 . Edited.