أضرار لحم الخنزير

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
أضرار لحم الخنزير

الخنزير

الخنزير هو أحد الحيوانات الثدية الفقارية، وهو أيضاً يمشي على أربعة أقدام، يمتاز بطول أنفه وشكلة المستطيل الذي يمكنه من البحث عن طعامه، كما أن هذا الحيوان يمتاز بقدرته الكبيرة في مقاومة الأمراض، وصحته جيدة، كما أنه ذو شعر خشن، ووزن كبير، وهو كثير الولادة والنسل، وهناك العديد من التجار الذين يعملون على إنتاج اللحوم من الخنزير، ولكن الإسلام قد حرم على البشر أكل هذا النوع من اللحوم، وأيضاً حرم تناول أي مادة غذائية تحتوي على أي منتج من منتجات الخنزير، وذلك لما يحمله الخنزير من أضرار جسيمة على صحة الإنسان.


أضرار لحم الخنزير

  • لحم الخنزير ومنتجاته ترفع من نسبة الإصابة بأمراض الشرايين والقلب، وذلك لأن هذه المواد تساعد على تراكم الكولسترول الضار على جدران الأوعية الدموية، كما أن لحم الخنزير ومشتقاته ترفع من نسبة الإصابة ببعض الأمراض، مثل الربو وهشاشة العظام، والضعف الجنسي والزهايمر.
  • دهن الخنزير ولحمه قادران على امتصاص السموم بفعالية عالية، وبذلك هذه المواد ترفع من نسبة إصابة آكليه بالتسمم أكثر بثلاثين مرة مقارنة باللحوم الأخرى وخاصة لحوم الغزال والبقر.
  • الخنزير يتغذى على أي شيء يصادفه من قاذورات، سواء كانت فضلات بشرية أو حيوانية، لحوم سامة أو فاسدة، وبذلك فإن أمعاء الخنزير هي عبارة عن حاوية نفايات.
  • يهضم لحم الخنزير في جسم الإنسان بمدة أربع ساعات على الأكثر، وبالتالي تنتقل السموم من لحمة الخنزير إلى جسم الإنسان بسرعة أكبر، بينما لحمة الغزال والبقرة تحتاج إلى ثماني ساعات حتى تهضم في المعدة، وبالتالي يكون امتصاص السموم بطيئاً، مما يسمح للدم بنقلها للكبد لامتصاصها هناك وفلترتها.
  • تستطيع الخنازير التغذي على الأفاعي، وذلك لقدرة جسمها على مقاومة سموم الأفاعي.
  • تترسب السموم في جسم الخنزير، وذلك لأن هذا الحيوان لا يتعرق، وكما هو معروف العرق طريقة من طرق إخراج السموم من الجسم.
  • يمتلئ لحم الخنزير بالحشرات والديدان بعد مضي بعض الوقت على ذبحه، كما أن لحم الخنزير يحتوي على كمية كبيرة من الديدان المعوية، مثل الدودة الشريطية، وهذه الديدان لا تتأثر في درجات الحرارة العالية.
  • لحم الخنزير غني بكمية كبيرة من الدهون.
  • يسبب للإنسان بعض الأمراض الفايروسية؛ بسبب طبيعة الأطعمة التي يتغذى عليها، وأعراض هذه الأمراض تتمثل في القيء، وارتفاع درجة الحرارة، والإسهال، والجفاف.
  • تناول لحم الخنزير يرفع من نسبة الإصابة بسرطان المثانة، وذلك من خلال تكون مركب HCAs، وهذا المركب يزيد من خطورة الإصابة بسرطان المثانة.