أضعف امرأة بالعالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٦ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
أضعف امرأة بالعالم

مرض فقدان الشهيّة

يعتبر الجسم المثالي الممشوق والمشدود حلم كل فتاةٍ، فهو من علامات الجمال الأولى، كما يقلل من خطر الإصابة بالأمراض الكثيرة التي تسببها السمنة، ولكن هذا لا يعني اتباع الحميات الغذائيّة غير المدروسة ووصفات الريجيم القاسية التي قد توصلنا لمرض فقدان الشهيّة العصبي؛ وهو مرضٌ يسبب فقداناً كبيراً في الوزن وطاقة الجسم الأساسيّة، كما أنه يصيب الإناث أكثر من الذكور؛ بسبب اتباعهن الأنظمة الغذائيّة الخاطئة دون استشارة الطبيب.[١]


أسباب مرض فقدان الشهيّة

أسباب مرض فقدان الشهيّة:[٢]

  • عوامل بيولوجيّة: تفرز أجسام المصابين بهذا المرض مهدئاتٍ طبيعيّة تقلل إحساسهم بالجوع؛ وسبب إفراز هذه المهدئات هو خللٌ في وظائف بعض النواقل العصبيّة؛ مثل السيراتونين والأدرينالين والدوبامين، والتي تنظم جميعها من خلال الهيبوثلاموس شهيّة الفرد للطعام.
  • عوامل نفسيّة: وتكون عند الكثير من الناس الذين لا يستطيعون الانعزال عن الأم ولا يستطيعون الاستقلال، أو ممن سيطرت عليهم فكرة الأم المتسلطة، حيث لا يأكلون إلا من الأم وينتظرونها في كل خطواتهم لتكون مساندةً لهم.[٢]


أضعف امرأة في العالم

فاليرا لافتين هي فتاةٌ روسيّة الأصل أخذت اسم أضعف امرأة في العالم، مع أنها كانت ذات جمالٍ فتانٍ في عقدها التاسع عشر وكانت صاحبة جسمٍ ممشوقٍ وجميلٍ جداً، ولكنها أحبت أن تفقد بعض الوزن؛ فاتبعت نظاماً غذائياً قاسياً جعلها تفقد كل ما لديها من دهون، وأصابها بمرض فقدان الشهيّة فلم تعد تأكل؛ حتّى وصل الفقدان إلى اللحم فأصبحت جلداً وعظماً فقط.[٣]


فاليرا التي تبلغ الآن التسعة وثلاثين عاماً تزن فقط 26.7 كيلوغراماً، مع طولٍ 173 سنتيمتراً، وهذا يعني أن وزنها أقل من نصف الوزن الطبيعي لطولها وعمرها، وهي الآن هيكلٌ عظميٌ يمشي على الأرض كما وصفتها العديد من المجلات والصحف، ولكن فاليرا لم تفقد الأمل في الحياة ولم تصب باليأس وعملت على تجسيد شخصيّةٍ هزليّةٍ للتحذير من مرض فقدان الشهيّة العصبي الذي يتبع الأنظمة الغذائيّة القاسية، وتخبر الجميع بقصتها التي بدأت من مجرد رغبةٍ بفقدان بعض الوزن ووصلت إلى ما هي عليه الآن.[٣]


تملك فاليرا لافتين في الوقت الحاضر نادياً خاصاً بها على الإنترنت، ولها الكثير من المعجبات والمتابعات؛ حيث تعتبرها كثيرٌ من الإناث العشرينيات مصدر إلهامٍ، ويأخذ الكثير منها عبرةً لهم لاتباع الأنظمة المتوازنة والموصوفة من طبيبٍ مختصٍ، وعدم اتباع الأنظمة عشوائياً.[٣]


المراجع

  1. "Anorexia nervosa", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Anorexia Nervosa: Causes, Symptoms, Signs & Treatment Help", www.eatingdisorderhope.com/, Retrieved 10-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "'I get FAN MAIL': World's thinnest woman warns against anorexia as she reveals girls idolise her look", /www.mirror.co.uk, Retrieved 10-10-2018. Edited.