أطعمة تدر البول

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
أطعمة تدر البول

القهوة

تُعدّ القهوة من المشروبات المفيدة للصحة، كما أنّها تمتلك خصائص مدرةً للبول، وذلك لاحتوائها على الكافيين، فقد وُجد أنّ شرب كمياتٍ كبيرة من الكافيين تتراوح بين 250-300 مليغرامٍ من الكافيين يسبب إدرار البول، ويمكن الحصول على هذه الكمية عن طريق شرب كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة، إلّا أنّ شرب كوبٍ واحدٍ من غير المرجّح أن يسبب هذه التأثيرات، كما أنّ الأشخاص المعتادين على شرب الكثير من القهوة لن يلاحظوا هذه التأثيرات، وذلك لأنّ جسمهم يكون معتاداً على الكافيين.[١]


حبة البركة

حبة البركة (الاسم العلمي: Nigella sativa) هي بذورٌ تمتلك نكهةً قويّةً تشبه الفلفل، وتُعدّ من الأطعمة المدرّة للبول، فقد تكون فعالةً كالأدوية المدرة للبول التي يصفها الأطباء، فهي تزيد كميات البول، وبالتالي فإنّها تزيد من طرح الصويوم والبوتاسيوم، ولذلك فإنّ هناك الكثير من الدراسات التي تقترح قدرة حبة البركة على خفض ضغط الدم، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ تناول جرعاتٍ كبيرة من هذه البذور قد يسبّب تلفاً في الكبد.[٢]


البقدونس

تشير بعض الدراسات إلى أنّ البقدونس يمكن أن يساعد على زيادة حجم البول، ولذلك فإنّه يُعدّ مناسباً للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل الأدوية المدرة للبول، وعلى الرغم من ذلك فإنّه ما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيد من الدراسات لفهم خصائص البقدونس المدرّة للبول.[٣]


الكراوية

يشيع استخدام الكراوية كنوعٍ من التوابل في العديد من الأطعمة، والحلويات، والخبز، وغيرها، وقد شاع استخدامها في المغرب كمدرٍ للبول، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران إلى أنّ مستخلص الكراوية زاد من كمية البول بشكلٍ كبير خلال فترة 24 ساعة، إلّا أنّ هذه الدراسة الوحيدة التي أجريت على الكراوية، ولذلك فما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات لإثبات خصائصها المدرة للبول، وتأثيرها في الإنسان.[١]


الكركديه

يمتلك نبات الكركديه (الاسم العلمي: Hibiscus sabdariffa) خصائص مدرة للبول، وفي نفس الوقت فإنّها تمنع الجسم من إدرار البوتاسيوم، ويمكن استخدام هذا النبات عن طريق نقع بتلات أزهاره في الماء الساخن لصنع شاي الكركديه، كما أنّه يتوفر على شكل مكملات غذائية أيضاً.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Helen West (02-09-2017), "The 8 Best Natural Diuretics to Eat or Drink"، www.healthline.com, Retrieved 27-01-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Megan Ware (22-11-2017), "Seven natural diuretics to eat and drink"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-01-2019. Edited.
  3. Colleen M. Story (06-04-2018), "Guide to Natural Diuretics"، www.healthline.com, Retrieved 27-01-2019. Edited.