أطعمة مهدئة للقولون

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٠٨ ، ١٦ مارس ٢٠١٩
أطعمة مهدئة للقولون

الأطعمة المهدئة للقولون

يُعتبر تهيُّج القولون العصبي من الأمراض الشائعة في الوقت الحاليّ، ويعدّ سوء التغذية مَن أهم الأسباب المؤدية الى تهيُّج القولون؛ لذلك يجب مراعاة الأطعمة المتناولة لتجنب الإصابة بتهيُّج القولون. ومَن الأطعمة التي تُساهم على الحفاظ على صحة القولوة و تهدئة القولون ما يلي:[١]

  • الخضراوات الصليبية: أثبتت مراكز التغذية السرطانية في أمريكا أنّ تناول الخضراوات الصليبية مثل البروكلي، والقرنبيط، والكرنب قد يُساهم في خفض نسبة الإصابة بسرطان القولون، ذلك لاحتوائها على مضادات للسرطان كمركبات الجلوكوسينولات التي تحتوي على مركب الكبريت.
  • النشويات المقاومة: تُعرَّف النشويات المقاومة بالنشويات التي تتخطى عملية الهضم في الأمعاء الدقيقة وصولاً إلى الغليظة، مِمّا يُعزز النمو البكتيري الجيد في القناة الهضمية، وبالتالي تُقلل مِن الإضطرابات الهضمية وتُساعد على تجنُب أي مشاكل والتهابات قد تصيب الأمعاء. وتوجد النشويات المقاومة في الخضراوات الجذرية كالبطاطا الحلوة، وسكواش الشتاء، وقشور البذور، والأرز والبقوليات.
  • الأغذية الغنية ببكتيريا البروبيوتيك: تُحسن هذه البكتيريا التوازن بين الميكروفلورا المعوية الجيدة والسيئة، ومن الأطعمة الغنية ببكتيريا البروبيوتيك مخلل الملفوف، الميسو، ولبن الزبادي.


أعشاب مهدئة للقولون

تسيطيع بعض الأعشاب التخفيف من التهاب القولون التقرحي والحد من تفاقم أعراضه. ومِن هذهِ الأعشاب الكُركُم، حيث وجد أن مادة الكركمين (بالإنجليزية: Curcumin) الموجودة في الكركم تحُد من التهاب القولون وتقلل من إجهاد الجسم، حيث تُعدّ من مضادات الالتهاب. كما وُجِدَ أنّ الأشخاص الذين يتناولون بذور البابونج والسليللوم (بالإنجليزية: Psyllium) بالإضافة إلى عشبة الشيح قد شعروا براحة أكثر من عدم تناولهم.[٢]


الأطعمة التي يجب تجنبها لصحة القولون

يُساهم تناول الطعام على تهدئة القولون أو تهيجه، حيث قد تتسبب بعض الأطعمة على تفاقم أعراض تهيج القولون وقد تزيد من نسبة الإصابة بسرطان القولون، ومن هذه الأطعمة ما يلي:[٣]

  • الأطعمة الغنية بالسكر: يُمكن استبدال الأطعمة الغنية بالسكر بالفواكه أو الخضراوات المغذية لتجنُب زيادة الوزن والسُمنة فهي مرتبطة بسرطان القولون.
  • الدُهون المشبعة: أثبتت دراسة أنّ تناول حمية مُنخفضة بالدُهون المُشبعة تُساهم بشكل أكبر في تحسين تنائج العلاج.
  • الأطعمة المقلية: يُنصح بتجنُب الأطعمة المقلية؛ لِصعوبة هضمها؛ فهي قد تتسبب بتفاقُم أعراض سرطان القولون وحدوث غثيان والإصابة بالإسهال.
  • المشروبات الغازية: تزيد المشروبات الغازية من الغثيان وإنتاج الغازات، كما أنّها ذات نسبة سكر مرتفعة وتسبب السمنة.
  • الكافيين: يتسبب الكافيين بتفاقم بعض الأعراض كالغثيان والإسهال وزيادة انتاج حمض المعدة الذي يزيد من الحرقة وصعوبة البلع.
  • الكحول: تتسبب الكحول بعض التفاعلات الضارة مع الأدوية والمسكنات، كما تتسبب بزيادة الشعور بالحرقة بسبب ارتجاع حمض المعدة.
  • اللحوم المعالجة والمبردة: تحتوي اللحوم المعالجة والمبردة على مواد كيميائية غير مناسبة لبطانة القولون.


المراجع

  1. "Foods for Healing the Colon", www.livestrong.com, Retrieved 28-2-2019.
  2. Justin Laube, MD, "6 Ways to Naturally Treat Ulcerative Colitis"، www.everydayhealth.com, Retrieved 12-3-2019.
  3. "7 foods to avoid in a colon cancer diet", www.reidhealth.org, Retrieved 28-2-2019.