أعراض احتقان الحلق

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٥:٥٣ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠

أعراض احتقان الحلق

احتقان الحلق

يعرّف احتقان الحلق (بالإنجليزية: sore throat) على أنّه ألم أو خدش أو تهيُّج في الحلق، والذي غالباً ما يزداد سوءاً عند البلع، كما قد يطلق عليه اسم التهاب البلعوم (بالإنجليزية: pharyngitis)، والذي يدلُّ على حدوث التهاب في الجزء الخلفي من الحلق، وفي الحقيقة قد يعود سبب الإصابة باحتقان الحلق إلى الإصابة بعدوى فيروسيَّة أو بكتيريَّة.[١][٢]

ولمعرفة المزيد عن احتقان الحلق يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هو احتقان الحلق).


أعراض احتقان الحلق

هناك العديد من العلامات والأعراض المرافقة للإصابة باحتقان الحلق، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الأعراض تختلف باختلاف المُسبِّب، ومن هذه الأعراض يمكن ذكر ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالألم أو الإحساس بخدش في الحلق.
  • الشعور بألم يزداد سوءاً عند التحدُّث أو البلع.
  • مواجهة صعوبة في البلع.
  • تورُّم واحمرار اللوزتين.
  • ظهور صديد أو بقع بيضاء على اللوزتين.
  • تضخُّم صوت المريض أو اختفاؤه.
  • ظهور تقرُّحات وتورُّم في غدد الرقبة أو الفكِّ.[٣][٤]
  • ظهور رائحة كريهة في الفم.[٤]
  • مواجهة صعوبة في الكلام.[٥]
  • الشعور بالتعب.[٦]
  • فقدان الشهيَّة.[٧]
  • انتفاخ الوجه.[٧]
  • الإصابة بكزاز الفكِّ (بالإنجليزية: Trismus)، وهي حالة تتمثَّل بعدم القدرة على فتح الفم بشكل جيِّد.[٧]
  • الشخير.[٨]


أعراض احتقان الحلق الالتهابي

تُؤدِّي الإصابة بالعدوى التي تُسبِّب حدوث احتقان في الحلق إلى ظهور العديد من الأعراض، وفيما يأتي ذكر بعض منها:[٩]

  • السعال والعطاس.
  • الحُمَّى.
  • سيلان الأنف.
  • الصداع.
  • الغثيان أو التقيُّؤ.
  • الشعور بالآلام في الجسم.


مدة استمرار احتقان الحلق

تختلف مدَّة ظهور أعراض احتقان الحلق باختلاف المُسبِّب، فمثلاً في حالة احتقان الحلق الناتج عن الإصابة بالعدوى البكتيريَّة مثل التهاب الحلق العقدي (بالإنجليزية: strep throat)، تبدأ الحالة بالتحسُّن فور البدء بالمضادِّ الحيوي المناسب، أما في حال كان المُسبِّب لاحتقان الحلق هو التعرُّض المستمرُّ للمهيِّجات، مثل استنشاق مادة سامَّة أو دخان السجائر فإنَّ الأعراض تزول فور الابتعاد عن المهيِّج وتجنُّب التعرُّض له، وقد يستمرُّ التهاب الحلق من عدَّة أيام إلى أسبوع أو أكثر في حالات الإصابة بالعدوى الفيروسيَّة مثل نزلات البرد، بينما تستمرُّ أعراض احتقان الحلق الناجم عن الإصابة بكثرة الوحيدات العدائيَّة (بالإنجليزية: infectious mononucleosis) بالظهور لفترة تتراوح ما بين أسبوع إلى أربعة أسابيع، بينما قد يحتاج المصاب لفترة قد تستمرُّ لشهرين حتى يستردَّ عافيته ويتمكَّن من أداء أنشطته الاعتياديَّة،[١٠][١١] أما بالنسبة لاحتقان الحلق الناجم عن الإصابة بالتهاب الأنف التحسُّسي (بالإنجليزية: Allergic rhinitis) فإنَّه يستمرُّ لعدَّة أسابيع، أي لفترة أطول من نزلات البرد والإنفلونزا.[١٢]


أعراض تستدعي التدخل الطبي

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

توصي الأكاديميَّة الأمريكيَّة لطبِّ الأنف والأذن والحنجرة - جراحة الرأس والرقبة باستشارة الطبيب إذا كان المريض يعاني من احتقان الحلق بالإضافة إلى أيٍّ من المشاكل المرتبطة به، ويمكن ذكر بعض منها فيما يأتي:[١٣]

  • احتقان الحلق الشديد أو استمراره لفترة تتجاوز الأسبوع.
  • الشعور بألم في الأذن.
  • آلام المفاصل.
  • مواجهة صعوبة في فتح الفم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن 38.3 درجة سيلسيوس.
  • ظهور نتوء في الرقبة.
  • ملاحظة وجود دم في اللعاب أو البلغم.
  • الإصابة باحتقان الحلق بشكل متكرِّر.
  • بحَّة الصوت التي قد تستمرُّ لأكثر من أسبوعين.
  • تورُّم الرقبة والوجه.
  • ضعف جهاز المناعة لسبب أو لأخر كأخذ العلاج الكيماوي أو الإصابة بمرض السكري.[١٤]
  • الشعور بالحرارة والرعشة.[١٤]
  • شعور المريض بالقلق بسبب إصابته باحتقان الحلق.[١٤]


أعراض تستدعي التدخل الطبي الفوري

يجدر بالذكر أنَّه في بعض الحالات النادرة جدّاً قد يكون احتقان الحلق دليلاً على وجود مشكلة خطيرة تستدعي التدخُّل الطبِّي الفوري، لذلك يتوجَّب طلب المساعدة الطبِّية الطارئة في حال ظهور أعراض شديدة أو أعراض تزداد شدَّتها بسرعة، أو ظهور أيٍّ من الأعراض الآتية:[١٥]

  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفُّس.
  • سيلان اللعاب.
  • ظهور صوت مرتفع خلال عمليَّة التنفُّس.
  • ظهور طفح جلدي مع بقع حمراء، والتي تُعرف باسم الحبرة (بالإنجليزية: Petechia)‏ أو الفرفريَّة (بالإنجليزية: Purpura)‏.[١٦]
  • الشعور بالخدر.[١٦]
  • الصداع الشديد.[١٦]


فيديو عن التهاب الحلق

تتحدث استشاري طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سمية الطوالبة عن التهاب الحلق وأسبابه وأعراضه.


المراجع

  1. "Sore throat", www.nchmd.org, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  2. "Sore throat (pharyngitis)", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Sore throat", www.nhs.uk, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  5. "Sore Throat", www.drugs.com, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  6. "Sore throat", raisingchildren.net.au, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Sore Throat: Causes, Treatment, Remedies, Diet, Lifestyle Tips, and Myths", www.emedihealth.com, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  8. "Pharyngitis and Tonsillitis in Children", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  9. "Sore throat", www.nchmd.org, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  10. "Sore Throat", www.emedicinehealth.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  11. "Mononucleosis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  12. "Allergic Rhinitis (Allergies)", familydoctor.org, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  13. "Sore throat", www.stclair.org, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  14. ^ أ ب ت "Sore throat", www.nhs.uk, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  15. "Sore throat", www.nhsinform.scot, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  16. ^ أ ب ت "Sore Throat", www.healthgrades.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.