أعراض التصلب اللويحي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ١٥ يناير ٢٠١٩

أعراض التصلُّب اللويحيّ

تتميَّز الأعراض المُصاحبة لمُشكلة التصلُّب اللويحيّ المُتعدِّد باختلافها من مريضٍ إلى آخر بشكلٍ كبير، بالإضافة إلى اختلافها على مسار المرض اعتماداً على موقع الألياف العصبيّة المُتأثِّرة، وفيما يأتي بعض هذه الأعراض:[١]

  • المُعاناة من مشاكل في نشاط المثانة، والأمعاء.
  • الدوخة.
  • الإرهاق.
  • الكلام غير الواضح.
  • المشي غير المُستقرّ، والرعشة.
  • الشعور بالصدمة الكهربائيّة المُرتبطة ببعض حركات العُنق، كحركة ثَنْي العُنق إلى الجهة الأماميّة.
  • الشعور بالألم، أو الوَخْز في مُعظم أجزاء الجسم.
  • الرُّؤية المُزدوجة.
  • فُقدان الرُّؤية بشكلٍ كامل، أو جُزئيّ، وغالباً ما يحدث كلّ مرَّة في عين واحدة، وقد يحدث الألم أثناء تحريك العين.
  • الشعور بضعف، أو خَدَر بأحد الأطراف، أو جميعها، وقد يحدث هذا الشعور في كلِّ مرَّة على جانب واحد من الجسم، أو في الجذع، والساقَين.


أسباب وعوامل الخطر للإصابة بالتصلُّب اللويحيّ

ما زال السبب الدقيق لمرض التصلُّب اللويحيّ غير معروف إلا أنَّه يُعتقَد بأنَّه من أمراض المناعة الذاتيّة؛ حيث يُهاجم الجهاز المناعيّ الميالين كمُهاجمته لجسمٍ غريبٍ، كالبكتيريا، أو الفيروسات، وفيما يأتي عوامل خطر الإصابة بالتصلُّب اللويحيّ:[٢]

  • العوامل الجينيّة: يُمكن أن تنتقل قابليّة الإصابة بالمرض عبر الجينات.
  • العِرق: يُعتبَر المرض أكثر انتشاراً بين الأشخاص ذوي الأصول الأوروبيّة.
  • الجنس: ينتشر المرض بين النساء بنسبة أكبر من الرجال.
  • العُمر: من المُحتمل تشخيص الإصابة بالمرض بين سن 20 سنة إلى 50 سنة.

كما تُوجَد العديد من العوامل الأخرى التي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالمرض، إلا أنَّها لم تُثبَت بالدراسات بعد، ومنها ما يأتي:

  • تناوب كمّيات كبيرة من الملح.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى، مثل: داء وحيدات النواة.
  • التعرُّض للموادّ السامَّة، كالمعادن الثقيلة، والمُذيبات.
  • قِلَّة التعرُّض لأشعَّة الشمس.


التصلُّب اللويحيّ

يُعبِّر مرض التصلُّب اللويحيّ عن نوبات تظهر على فترات زمنيّة تتراوح بين عِدَّة أشهر، أو سنوات مُنفصلة، وتُؤثِّر في مواقع مُختلفة من الجسم، ويُعتبَر أحد أنواع الأمراض الالتهابيّة المناعيّة، ففي هذا المرض يُهاجم الجهاز المناعيّ في جسم الإنسان المحاور العصبيّة في الجهاز العصبيّ المركزيّ، ويُدمِّر المحور العصبيّ، والميالين بنسب مُختلفة، ويُؤدِّي إلى إعاقات جسديّة كبيرة خلال 20-25 سنة في أكثر من 30% من المُصابين بالمرض.[٣]


المراجع

  1. "Multiple sclerosis", www.mayoclinic.org,4-8-2017، Retrieved 7-1-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist (21-12-2017), "Multiple sclerosis: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  3. Christopher Luzzio (30-8-2018), "Multiple Sclerosis"، emedicine.medscape.com, Retrieved 7-1-2019. Edited.