مكونات الجهاز المناعي

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢ سبتمبر ٢٠٢٠

مكونات الجهاز المناعي

الجهاز المناعي

يُمثّل الجهاز المناعي أو ما يُعرف أيضاً بجهاز المناعة (بالإنجليزيّة: Immune system) أحد أجهزة الجسم التي تلعب دوراً مُهمّاً في الوقاية من الأمراض ومسبّباتها، فهو ضروريّ من أجل الحفاظ على الصحة، والبقاء على قيد الحياة، فبدونه يُصبح الجسم أكثر عُرضةً للإصابة بالفيروسات، والبكتيريا، والطُفيليّات، وأمراضٍ أُخرى، وفي الحقيقة يتكوّن الجهاز المناعيّ من مجموعةٍ مُختلفة من الخلايا، والأنسجة، والبروتينات، والأعضاء، موزّعة في جميع أنحاء الجسم، وبشكلٍ عام، تَكمُن أهميّة الجهاز المناعي في قُدرته على التمييز بين أنسجة الجسم السليمة والأنسجة الغريبة، بالإضافة إلى قُدرته على التعرّف على الخلايا الميتة والخلايا التي تحتوي على أخطاء ويقوم بإزالتها، فهو يبحث باستمرار عن أيّ عوامل تغزو الجسم ومن ثمّ يقوم بمُهاجمتها بشكلٍ مُعقّد والقضاء عليها، ومن الجدير بالذكر أن للإنسان ثلاث أنواع من المناعة، وهي: المناعة الفطرية (بالإنجليزية: Innate immunity)، والمناعة التكيفية (بالإنجليزية: Adaptive immunity)، والمناعة السلبية (بالإنجليزية: Passive immunity).[١][٢]


مكونات الجهاز المناعي

كما ذكرنا سابقًا، يتكوّن الجهاز المناعي من العديد من الأجزاء التي تعمل معاً بهدف حماية الجسم من مُسبّبات الأمراض أو العدوى، وفي الحقيقة يتضمن الجهاز المناعي جزئين أساسيّين؛ وهما: الغدة الصعتريّة (بالإنجليزيّة: Thymus)، ونُخاع العظم (بالإنجليزيّة: Bone marrow)‏، ومن الجدير ذكره أنّ إنتاج جميع خلايا الدم في الجسم يتمّ في النخاع العظمي، لهذا السبب يُعد نخاع العظم من الأجزاء المُهمّة للغاية لجهاز المناعة.[٣]


نخاع العظم

يحتوي نخاع العظم على نوع من الخلايا الجذعية المُكونة للدم (بالإنجليزية: Hematopoietic Stem cells)‏ يُعرف بالخلايا السلفية (بالإنجليزية: Progenitor cells) أو خلايا ‏الطليعة (بالإنجليزية: Precursor cells)، ومن الجدير ذكره أنّ لهذه الخلايا القُدرة على الانقسام والتحوّل إلى أنواعٍ مُختلفة من خلايا الدم، بما في ذلك خلايا الدم الحمراء التي تعمل على نقل الأكسجين، والصفائح الدموية والتي غالباً ما تلعب دورًا في عملية تخثر الدم في الأنسجة التالفة، وخلايا الدم البيضاء والتي تُعد جزءاً من الجهاز المناعي.[٤]


الغدة الصعتريّة

في الحقيقة، تقع الغدة الصعتريّة فوق القلب، تحديدًا خلف عظمة القص (بالإنجليزيّة: Sternum) وبين الرئتين، وتتألف هذه الغدة عادةً من فصين، ومن أهم وظائفها إنتاج هرمون الثيموسين (بالإنجليزية: Thymosin)؛ وهو هرمون يُساعد على إنتاج الخلايا التائيّة (بالإنجليزيّة: T cells)، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الغدة غالباً ما تنشط فقط خلال فترة البلوغ، وتقوم بإنتاج جميع الخلايا التائية التي يحتاجها الفرد خلال هذه المرحلة، ثمّ تبدأ بالضمور بصورةٍ بطيئة، ليحل محلّها أنسجة ضامّة (بالإنجليزيّة: Connective tissue) ودهون.[٣]


بشكلٍ عام هُناك نوعين من الخلايا الليمفاويّة؛ هما: الخلايا اللمفاويّة البائيّة (بالإنجليزيّة: B-Lymphocytes) والتي تبقى غالباً في نخاع العظم لتنضج بشكلٍ كامل، أمّا بالنسبة للنوع الثاني فهو الخلايا اللمفاويّة التائيّة (بالإنجليزية: T-Lymphocytes) والتي تنتقل عادةً إلى الغدة الصعترية بغرض التكاثر واكتساب مُستقبلات مستضدات (بالإنجليزيّة: Antigen receptors) مختلفة، إضافةً إلى التمايز وإنتاج عدة أنواع من الخلايا؛ مثل: خلايا تائية مُساعدة (بالإنجليزيّة: Helper T cells)، وخلايا تائية قاتلة (بالإنجليزية: Cytotoxic T cells)، ومن الجدير ذكره أنّ سطح كل نوع من الخلايا التائية يحتوي على بروتينات مُختلفة يُرمز لها برموز مُعيّنة؛ على سبيل المثال: CD8، وCD4.[٣]


الطّحال

يقع الطّحال (بالإنجليزيّة: Spleen) أعلى الجانب الأيسر من البطن تحت الحجاب الحاجز إلى اليسار من المعده، ومن الجدير ذكره أن الطحال غير متصل بالجهاز المناعي بشكلٍ مباشر، ولكنّه يلعب دوراً مُهمّاً في مناعة الجسم عن طريق تفعيل الاستجابة المناعيّة في حال الكشف عن أيّ مُسبّبات للأمراض في الدم، حيثُ يقوم بزيادة إنتاج الخلايا المناعيّة في مناطق مُعيّنة منه، ويتمّ تنشيط هذه الخلايا وإطلاقها عبر مجرى الدم بغرض مُحاربة مسبّبات الأمراض عند التعرّض لها.[٥]


العقد والأوعية اللمفاويّة

يُمثل الجهاز اللمفاويّ شبكة من الأوعية الدقيقة التي تنتشر في جميع أنحاء الجسم، ويتكوّن غالباً من: خلايا الدم البيضاء (بالإنجليزيّة: White blood cells) والمعروفة أيضاً بالخلايا اللمفاويّة، والعقد اللمفاوية (بالإنجليزية: Lymph nodes) المعروفة أيضًا بالغدد اللمفاوية (بالإنجليزيّة: Lymph glands)، والأوعية اللمفاوية (بالإنجليزيّة: Lymph vessels) والتي تُمثل أنابيب يمرّ فيها السائل اللمفيّ (بالإنجليزية: Lymph)، وهو سائل عديم اللون يغمر أنسجة الجسم، وفي الحقيقة هُناك العديد من الوظائف الرئيسيّة للجهاز الليمفاويّ في الجسم، يُمكن بيان أبرزها فيما يأتي:[٦]

  • مُحاربة الخلايا السرطانيّة، والمواد التي تُنتجها الخلايا والتي يُمكن أن تكون سبباً في الإصابة بالأمراض أو الاضطرابات.
  • الحافظ على توازن السوائل في الجسم.
  • امتصاص المواد الغذائيّة من الأمعاء؛ مثل: بعض الدهون.
  • التفاعل مع البكتيريا.


العقد اللمفاوية

يُمكن تعريف العقد اللمفاويّة على أنّها كُتل من الأنسجة صغيرة الحجم تحتوي على خلايا الدم البيضاء،[٧] ومن الجدير ذكره أنّ هذه العُقد تتوزّع عادةً على شكل مجموعات في جميع أنحاء الجسم، بحيث تكون كل مجموعة منها مرتبطة بمنطقة معينة ومعنية بها، ومن الأمثلة عليها: الغدانيات (بالإنجليزيّة: Adenoids) واللوزتين الموجودة في الرقبة، ولَطَخات باير (بالإنجليزيّة: Peyer’s patches) التي تبطّن الأمعاء، ويجدر بيان أنّ الغدد اللمفاوية تميل غالباً إلى أن تكون أكثر انتشارًا في المناطق القريبة من فتحات الجسم، مثل: الجهاز الهضمي، والمنطقة التناسليّة، والسبب يعود في ذلك إلى أنّ هذه الأماكن غالباً ما تكون أكثر عُرضةً لدخول مسبّبات الأمراض من خلالها إلى الجسم، وبشكلٍ عام هُناك العديد من العقد اللمفاوية التي لم يُطلق عليها أسماء إلى هذه اللحظة، تتوزّع أيضاً في مُعظم أنحاء الجسم.[٨]


في الحقيقة، تُشكّل العُقد اللمفاويّة جُزءاً من الاستجابة المناعيّة التي يقوم بها الجسم عند التعرّض لمسبّبات الأمراض، إذ كما ذكرنا تحتوي العُقد اللمفاويّة على خلايا الدم البيضاء والتي تقوم بدورها بمُكافحة العدوى، ومن ناحيةٍ أُخرى تُساهم العقد اللمفاوية عادةً في تنشيط الجهاز المناعي في حال الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى دورها في تنقية السائل اللمفاويّ؛ إذ إنّه يحتوي في الغالب على فضلات، وسوائل ناتجة عن أنسجة الجسم،[٧] وتجدر الإشارة إلى أنّ العُقد اللمفاويّة قد تلعب دوراً مُهماً في مُساعدة الأطباء على تشخيص المريض، نظرًا لما تُبديه من استجابةٍ مناعية تنتج عادةً عند الإصابة بعوامل ممُرضة، وتتضمّن هذه الاستجابة غالباً حدوث انتفاخ في العقد اللمفاوية، حيثُ تقوم الخلايا المناعية بنقل المعلومات التي يتم جمعها من أنحاء الجسم، وفي حال تعرفت الخلايا المناعيّة التكيفيّة (بالإنجليزيّة: Adaptive immune cells) على جزء من ميكروب وَصَل من منطقةٍ بعيدة، فسوف تنشط هذه الخلايا المناعيّة وتتكاثر، ومن ثمّ تنتقل إلى موقع الإصابة، وتتعامل بدورها مع العامل المُسبّب للمرض، الأمر الذي قد يترتّب عليه انتفاخ العُقد اللمفاوية، وبالتالي فإنّ الكشف عن مدى وجود انتفاخ فيها يُمثل أحد الطُرق المتبعة عند التشخيص.[٥]


أنظمة الأوعية

بشكلٍ عام يوجد نظامان رئيسيان من الأوعية مُهمّان لأداء وظيفة المناعة في الغدد الليمفاوية، وفيما يأتي بيان لهما:[٨]

  • الأوعية الدموية: (بالإنجليزيّة: Blood vessels)، بدايةً ينتقل السائل اللمفاويّ والذي يحتوي على الخلايا المناعيّة وإشاراتٍ كيميائية (بالإنجليزيّة: Chemical signals)، من الدم إلى أنسجة الجسم، وذلك عبر الشّعيرات الدمويّة (بالإنجليزيّة: Capillaries)، وتقوم وظيفة هذا السائل على تجميع الخلايا الميتة، ومُسبّبات الأمراض من الأنسجة، ومن الجدير بالذكر أنّ السائل اللمفاوي غالباً ما يَصُب في العقد اللمفاوية، والتي بدورها تقوم بتنقيته وترشيحه من المواد الضارّة والمُمرضة، وفي حال تم الكشف عن أحد مُسببات الأمراض، يحدث تنشيط لمكونات الجهاز المناعي لتقوم بدورها والتّصدي لهذه العوامل.
  • الأوعية اللمفاويّة: تحمل الأوعية اللمفاوية السائل اللمفاويّ باتجاه القلب، وذلك بعد اكتمال عملية تنقيته في العقد اللمفاوية، واعتمادًا على المكان الذي يصِل منه السائل اللمفاوي المُرشّح، فإنّ مصيره يكون إمّا بدخوله إلى القناة الصدرية الموجودة على الجانب الأيسر من القلب، أو دخوله إلى الجانب الأيمن من القلب إلى قناةٍ مُمثالة للقناة الموجودة في الجانب الأيسر ولكنّها عادةً ما تكون صغيرة الحجم، وفي الحقيقة تتمثّل وظيفة القناة الصدريّة بجمع السائل اللمفاويّ من جميع أنحاء الجسم باستثناء الجانب الأيمن من الصدر والرأس، بحيث يتم تصريف السائل الموجود في هذا الجانب إلى القناة الأصغر وهي القناة الموجودة في الجانب الأيسر كما ذكرنا، ومن ثمّ يتم إرجاع السائل اللمفاوي وما يحتويه من الخلايا المناعية إلى مجرى الدم لخوض رحلة أخرى عبر الجسم.


خلايا الدم البيضاء

الخلايا وحيدات النّوى

تُعد الخلايا وحيدات النّوى (بالإنجليزية: Monocytes)، أحد أنواع خلايا الدم البيضاء، ومن الجدير ذكره أنّ هذه الخلايا هي الخلايا الأطول عُمراً بين باقي أنواع خلايا الدم البيضاء، وتُشكّل ما نسبته حوالي 1-10% من مجموع خلايا الدم البيضاء، وفي الحقيقة تنتج هذه الخلايا غالباً في نُخاع العظم، ثمّ تنتقل إلى الدم وتستقر فيه لمدة بضع ساعات، وبعد ذلك تتوجّه إلى الأنسجة؛ مثل: الرئتين، والكبد، ونسيج نخاع العظم، والطّحال، حيثُ تتطوّر إلى ما يُسمّى بخلايا البلعمة (بالإنجليزيّة: Macrophages)، وهي عبارة عن الخلايا الكاسحة (بالإنجليزيّة: Scavenger cells) الرئيسية في جهاز المناعة.[٩][١٠]


الخلايا اللمفاويّة

بشكلٍ عام يوجد ثلاث أنواع رئيسيّة من الخلايا اللمفاويّة، يُمكن بيان كل منها فيما يأتي:[٦][١١]

  • الخلايا البائيّة: (بالإنجليزية: B Cells)، والتي توجد غالباً في الطّحال، والأنسجة اللمفاوية المرتبطة بالغشاء المخاطي، ونخاع العظم، والعقد اللمفاوية، وتبلغ نسبتها حوالي 5-15% من مجموع الخلايا اللمفاوية، وما يميّزها أنّ لها القدرة على التطوّر والتميّز إلى خلايا بلازميّة مُنتجة للأجسام المضادة، وتُعد هذه العمليّة الحيويّة هي الوظيفة الرئيسيّة للخلايا البائيّة، كما يُمكن للخلايا البائيّة أن تُقدّم مُستضدًا (بالإنجليزيّة: Antigen) للخلايا التائيّة وتقوم بإطلاق السيتوكينات (بالإنجليزيّة: Cytokines)، ومن الجدير ذكره أنّ المُستضدات هي الجزء الذي يتم تمييزه وتدميره من قِبل الأجسام المُضادة (بالإنجليزيّة: Antibodies)، إذ تحتوي الميكروبات على مُستضدات موجودة على سطحها أو في السموم التي تنتجها، ويجدر بيان أنّ هناك العديد من البروتينات، والخلايا، والمواد الكيميائية التي يُمكن أن تُشارك أيضاً في تدمير الميكروبات وسمومها.
  • الخلايا التائيّة: وهي الخلايا المسؤوولة عن تنشيط الخلايا المناعية الأخرى، وتنظيم الاستجابة المناعيّة، وقتل الخلايا المُضيفة والمُصابة بشكلٍ مُباشر، وإنتاج السيتوكينات، وفي الحقيقة تُعد هذه الخلايا أحد المكوّنات الرئيسيّة لنظام المناعة التكيّفيّ، ويتمّ إنتاجها في النخاع العظمي لتنتقل بعد ذلك إلى الغدة الصعتريّة عبر الدم كما أسلفنا سابقاً، وخلال وجودها داخل الغدة الصعتريّة تخضع هذه الخلايا لعملية انتقاء، وغالباً لا ينجو من هذه العمليّة إلّا عدد قليل من الخلايا التائيّة الناميّة، والتي تُعرف بمصطلح الخلايا الزعتريّة (بالإنجليزيّة: Thymocytes)، وتجدر الإشارة إلى أنّ الخلايا التائيّة الناجية منها تستكمل نضوجها في الغدة الزعترية، وتُصبح جاهزة لتنتشر عبر الأعضاء اللمفاوية الطرفية، حيثُ إنّها تبدأ بالتكاثر والتمايز إلى خلايا تائيّة مُستجيبة (بالإنجليزية: Effector T cells)، وذلك بمجرّد تنشيطها من قِبل مُستضدات مُعيّنة.[١٢]
  • الخلايا الفاتكة الطبيعيّة: والمعروفة أيضاً بالخلايا القاتلة الطبيعيّة (بالإنجليزية: Natural killer cell)‏، واختصاراً (NK)، وهي النوع الثالث من الخلايا اللمفاوية، وتنتج من نفس الخلايا السلفية الذي تأتي منها الخلايا البائيّة والتائيّة، وفي الحقيقة يعود تسمية هذه الخلايا بالخلايا القاتلة إلى كونها تقتل الخلايا السرطانيّة دون الحاجة إلى تحضير أو تفعيل مُسبق، خلافاً للخلايا التائية القاتلة، والتي تحتاج إلى تجهيز بواسطة الخلايا المقدِّمة للمستضدّ (بالإنجليزية: Antigen Presenting Cells)، وتتميز الخلايا القاتلة الطبيعيّة بسرعة استجابتها للعديد من مُسبّبات الأمراض، فهي قادرة على اكتشاف ومراقبة العلامات المبكرة للسرطان، والحماية من الأمراض، بالإضافة إلى قتل الخلايا المصابة بالفيروسات، كما تقوم بتعزيز الاستجابة المناعية من خلال إفراز السيتوكينات التي تعمل على الخلايا المناعية الأخرى، وعلاوةً على ذلك فإنّ الخلايا القاتلة الطبيعية قد تلعب دوراً مُهمّاً أثناء فترة الحمل ويوجد أنواع منها تكون متخصصة أيضًا في المشيمة، وفي الحقيقة تقوم الخلايا القاتلة الطبيعية بالتواصل مع الخلايا الأخرى بشكلٍ مُستمر، ويعتمد قتل الخلايا المُصابة من قِبل الخلايا القاتلة الطبيعية على مدى توازن الإشارات القادمة من المُستقبلات النشِطة والمُستقبلات المُثبطة الموجودة على سطح الخلايا القاتلة الطبيعية.[١٣]


الخلايا المُتعادلة

تُشكل الخلايا المتعادلة والمعروفة أيضاً بالعَدِلات (بالإنجليزية: Neutrophils) خط الدفاع الأول للجسم ضد الإصابة بالعدوى، ويبلغ معدل نصف العمر للعدلات الناضجة حوالي يومين إلى 3 أيام، وتُعد من أكثر خلايا الدم البيضاء عدداً، حيثُ تمُثّل ما نسبته 40-70% من مجموع خلايا الدم البيضاء، وتكمن أهمية هذه الخلايا في الجسم في قدرتها على تدمير وهضم البكتيريا والفطريات عبر عمليةٍ تسمّى بالبلعمة، لهذا السبب يُطلق على هذه الخلايا مُصطلح الخلايا البالعة (بالإنجليزية: Phagocyte)، وحول آلية عمل هذه الخلايا فيُشار إلى أنّ العدلات تقوم من خلال الاستجابة الالتهابية الحادة -كما يحدث عن التعرض للعدوى- بالهجرة إلى المنطقة المُتأثرة بالالتهاب استجابةً لعوامل الجذب الكيميائية (بالإنجليزيّة: Chemotactic factor)، وتتغير من خلال التعبير الجيني لجزيئات الالتصاق التي تظهر على بطانة الأوعية الدموية، ثم تغادر الدورة الدموية لتصِل إلى الأنسجة المُصابة، وبعد تنشيطها تقوم هذه الخلايا بإنتاج جزيئات أكسجين تفاعليّة وإنزيمات تحليلية، وإفراز محتويات الحبيبات؛ مثل: الإيلاستاز (بالإنجليزيّة: Elastase)، إضافةً إلى ذلك فهي تقوم أيضاً بإفراز الهستونات (بالإنجليزيّة: Histones)، والأحماض النووية والتي تُعرف علميًا بمصطلح الحَمْض الرِّيْبِيّ النَّوَوِي المَنْزُوع الأوكسِجين (بالإنجليزية: Deoxyribonucleic acid)، واختصاراً (DNA)، وتعمل الهستونات والأحماض النووية إلى جانب محتويات الحبيبات؛ على مُحاصرة البكتيريا عن طريق تكوين هيكل ليفي، والهدف من ذلك تركيز نشاط الإنزيمات التحليلية على البكتيريا وقتلها.[١٠][١١]


الخلايا الحمضيّة

تُشكّل الخلايا الحمضيّة (بالإنجليزيّة: Eosinophils) ما نسبته 5% من إجمالي مجموع خلايا الدم البيضاء، وتُعتبر مصدراً رئيسيّاً لوسطاء الالتهاب (بالإنجليزيّة: Inflammatory mediators)، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الخلايا ينشط غالباً عند إصابة الشخص بالحساسيّة، أو عند التعرّض لعدوى طُفيليّة، حيثُ تستهدف هذه الخلايا الكائنات ذات الحجم الكبير والتي يصعُب على الخلايا الأخرى ابتلاعها؛ مثل: الديدان، وتقوم بالقضاء عليها من خلال إفراز مواد سامّة.[١١][١٤]


الخلايا القاعديّة

تُعتبر الخلايا القاعدية (بالإنجليزية: Basophils) هي الأقل نسبةً وعددًا بالمقارنة مع باقي أنواع خلايا الدم البيضاء، إذ تُشكّل أقل من 5% من مجموع خلايا الدم البيضاء، وتلعب هذه الخلايا دوراً مُهمّاً في مكافحة العدوى، والمُساهمة في التحكم بالاستجابة المناعيّة للجسم، فعند تعرّض هذه الخلايا لمُستضدات مُعيّنة، تتحرّر أجسام مُضادة تُعرف بالغلوبولين المناعي هـ (بالإنجليزيّة: Immunoglobulin E)، واختصاراً (IgE)، والتي تتميز بأنها ثنائيّة التكافؤ، بحيث ترتبط بمُستقبلات الخلية، وقد يترتّب على ذلك تحفيز الخليّة لإطلاق الحبيبات ضمن عمليّة تُعرف بزوال الحبيبات (بالإنجليزيّة: Degranulation)، بالإضافة إلى إفراز مواد كيميائيّة كالهستامين (بالإنجليزيّة: Histamine)، والتي تُعد أحد أشكال وسطاء الالتهاب المُتشكَّلة مُسبقًا، وتؤدي إلى تحفيز حدوث تفاعل الحساسيّة.[١٠][١١]


الجلد

يُعد الجلد (بالإنجليزيّة: Skin)، خط الدفاع الأول ضدّ العوامل الخارجية، وهو أحد أهم أجزاء الجسم، فكما هو معروف يُغطي الجلد الطبقات الخارجيّة من الجسم مما يعرّضه للكثير من العوامل البيئيّة المُختلفة، وبالتالي فإنّ وظيفة الجلد تتلخّص في حماية الجسم من التعرض للتأثيرات الداخلية والخارجية، كما أنّ له القدرة على حماية الجسم من الأشعة فوق البنفسجية، والعلاج الميكروبي، والسموم البيئيّة، والإصابات.[١٥][١٦]


المراجع

  1. Tim Newman (11-1-2018), "How the immune system works"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  2. "Immune System", kidshealth.org, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Components of the Immune System", www.healio.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  4. "The components of the immune system", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Overview of the Immune System", www.niaid.nih.gov, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Immune system explained", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Lymph nodes", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Parts of the Immune System", www.chop.edu, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  9. Mary Territo , MD, "Monocyte Disorders"، www.merckmanuals.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "What Are White Blood Cells?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث Peter J. Delves ,PhD, "Cellular Components of the Immune System"، www.msdmanuals.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  12. "T Cells", teachmephysiology.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  13. "Natural Killer Cells", www.immunology.org, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  14. "White Blood Cells", www.diabetes.co.uk, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  15. "Cells and Organs of the Immune System", bio.libretexts.org, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  16. "Skin Immunity", link.springer.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.