أعراض التهاب غشاء الجنب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٨ ، ١١ مارس ٢٠١٩

أعراض التهاب غشاء الجنب

هناك بعض الأعراض المُحتمل ظهورها نتيجة الإصابة بالتهاب غشاء الجنب، ومنها ما يأتي:[١]

  • الإصابة بضيق النفس.
  • الشعور بألم في الظهر، أو في الأكتاف أحياناً.
  • الإصابة بالسُّعال في حالات مُعيَّنة.
  • الشعور بألم في الصَّدر، حيث يزداد سوءاً عند السُّعال، أو العُطاس، أو حتى أثناء التنفُّس.
  • الإصابة بالحُمَّى في حالات مُعيَّنة.
  • الإصابة بالانصباب الجنبيّ (بالإنجليزيّة: Pleural effusion)، فقد تحدث هذه المشكلة أحياناً، وتترافق مع ظهور بعض الأعراض، مثل:
    • زوال الألم، أو تحسُّنه؛ نتيجة تجمُّع السائل في الحيِّز الجنبيّ للرئة.
    • الإصابة بالسُّعال، وضيق التنفُّس؛ نتيجة زيادة كمّيات السوائل المُتجمِّعة في هذا الحيِّز.
    • الإصابة بالحُمَّى؛ نتيجة تعرُّض السائل المُتجمِّع للعدوى، وهي من المشاكل مُحتملة الحدوث، والتي يُطلق عليها اسم الدُبَيلة (بالإنجليزيّة: Empyema).
  • الشعور بالألم العضليّ.[٢]
  • الشعور بألم في المفاصل.[٢]
  • الشعور بالألم في أحد جانبي الصَّدر.[٢]
  • التنفُّس الضحل (بالإنجليزيّة: Shallow breathing)؛ وذلك لتجنُّب المُصاب الشعور بالألم أثناء التنفُّس.[٢]


أسباب التهاب غشاء الجنب

تُوجَد العديد من الأسباب التي تكمن وراء الإصابة بالتهاب غشاء الجنب، ومنها:[٣]

  • الإصابة بعدوى بكتيريّة، كالإصابة بمرض السلّ، أو الالتهاب الرئويّ البكتيريّ.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسيّة.
  • الإصابة بالاضطرابات المُتعلِّقة بداء الأسبستوس (بالإنجليزيّة: Asbestos).
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ.
  • انتقال الخثرات الدمويّة إلى الرئتَين.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل: اللمفوما (بالإنجليزيّة: Lymphoma)، أو ورم المُتوسِّطة (بالإنجليزيّة: Mesothelioma)، أو سرطان الرئة.
  • الإصابة بمرض الذئبة، وهو أحد أمراض المناعة الذاتيّة.
  • تعرُّض الصَّدر للأذى.


علاج التهاب غشاء الجنب

يمكن تحديد العلاج المناسب لحالة الإصابة بالتهاب غشاء الجنب بعد تحديد مصدر الإصابة بالالتهاب، أو العدوى، ومن الطُّرُق العلاجيّة التي يُمكن اللُّجوء إليها في هذه الحالة ما يأتي:[٢]

  • الأدوية المُسكِّنة للألم، وأدوية السُّعال التي يتمّ صرفها بوصفة طبِّية.
  • الأدوية التي يُمكن استخدامها لحلِّ الخثرات الدمويّة.
  • الأدوية التي تُصرَف دون الحاجة إلى وصفة طبِّية، مثل: الإيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen)، والأسبرين (بالإنجليزيّة: Aspirin).
  • المُضادّات الحيويّة التي تُستخدَم في علاج الإصابة بالعدوى البكتيريّة.
  • البخّاخات مُوسِّعات الشعب الهوائيّة (بالإنجليزيّة: Bronchodilators).
  • الأدوية التي تُستخدَم لحلِّ التراكم القيحيّ، والمخاط.
  • الاستلقاء على الجانب الذي يشعر فيه المُصاب بالألم، فقد يُخفِّف ذلك من الألم.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة.
  • دخول المستشفى للتخفيف من كمّيات السوائل المُتجمِّعة في الرئة، في حالة الإصابة بالانصباب الجنبيّ، حيث يستخدم الطبيب أنبوب التصريف للتخلُّص من السوائل.


المراجع

  1. "Pleurisy", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج www.healthline.com, "Pleurisy"، www.healthline.com, Retrieved 17-2-2019. Edited.
  3. "Pleurisy (Pleuritis)", familydoctor.org, Retrieved 17-2-2019. Edited.