أعراض سرطان البروستاتا

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٩ ، ١٤ يناير ٢٠١٩
أعراض سرطان البروستاتا

أعراض سرطان البروستاتا

يُعتبر سرطان البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate cancer) أحد السرطانات التي تصيب الرجال والتي تؤثر في غدة البروستاتا، ويُذكر أنّ هذه الغدة مسؤولة عن إنتاج بعض السوائل في السائل المنوي (بالإنجليزية: Semen)، كما تلعب دوراً في حصر البول في المثانة لدى الرجال، وفيما يتعلق بالأعراض والعلامات المصاحبة لهذه الحالة فيمكن بيانها على النحو الآتي:[١]

  • المراحل المبكرة: قد لا تظهر أي أعراض وعلامات تدل على الإصابة بسرطان البروستاتا في المراحل المبكرة منه، وفي حال ظهور الأعراض والعلامات فإنّها قد تتضمن ما يأتي:
    • تكرار التبول أكثر من المعتاد وخاصة أثناء الليل.
    • صعوبة بدء عملية التبول واستمرارها.
    • ظهور الدم في البول.
    • الشعور بالألم أثناء التبول.
    • صعوبة الانتصاب والحفاظ عليه.
  • المراحل المتقدمة: إذ تظهر في هذه المراحل الأعراض والعلامات التالية:
    • الشعور بألم في العظام.
    • التعرض لكسور العظام.
  • مرحلة انتشار السرطان: إذ تظهر الأعراض والعلامات نتيجة انتشار السرطان في العمود الفقري وما تحدثه من ضغط على الحبل الشوكي، وفيما يأتي بيان لأبرز هذه الأعراض والعلامات:
    • الشعور بضعف في الساق.
    • سلس البول (بالإنجليزية: Urinary incontinence).
    • سلس البراز (بالإنجليزية: Fecal incontinence).


أسباب سرطان البروستاتا وعوامل الخطر

في الحقيقة لا يوجد سبب دقيق ومحدد للإصابة بسرطان البروستاتا، ويُعتقد بأنّ للعوامل الوراثية والتعرض لمواد كيميائية معينة دوراً في ذلك، إذ قد تؤدي هذه الأسباب إلى حدوث طفرات في الخلية ونمو خلايا البروستاتا بطريقة لا يمكن للجسم التحكم بها، وتجدر الإشارة إلى وجود عوامل خطر من شأنها أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • التقدم في العمر.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البروستاتا.
  • الانحدار من أصل أمريكي إفريقي.
  • السمنة.
  • التغيرات الجينية.


تشخيص سرطان البروستاتا

يتضمن تشخيص سرطان البروستاتا إجراء عدة فحوصات، منها: اختبار المستقيم الرقمي (بالإنجليزية: Digital rectal exam) واختبار المستضد البروستاتي النوعي (بالإنجليزية: Prostate-Specific Antigen) في الدم، وفي حال أظهرت هذه الفحوصات نتائج غير طبيعية، فقد يتطلب الأمر إخضاع الشخص لفحوصات أخرى مثل: التصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، وأخذ خزعة (بالإنجليزية: Biopsy) للفحص.[٣]


المراجع

  1. "Prostate cancer in detail", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-1-2019. Edited.
  2. "Everything You Want to Know About Prostate Cancer", www.healthline.com, Retrieved 11-1-2019. Edited.
  3. "Prostate Cancer", www.medlineplus.gov, Retrieved 11-1-2019. Edited.