أعراض قرحة الإثني عشر

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ١٣ يناير ٢٠١٩
أعراض قرحة الإثني عشر

أعراض قرحة الاثني عشر

من الأعراض التي تظهر على المصابين بقرحة الاثني عشر (بالإنجليزية: Duodenal ulcer) نذكر ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في المعدة أو البطن، ويجدر بالذكر أنّ هذا الألم قد لا يكون مستمراً، وإنّما يشعر به المصاب في بعض الأحيان.
  • المعاناة من عسر الهضم (بالإنجليزية: Indigestion).
  • الشعور بالامتلاء الشديد والانتفاخ بعد تناول الطعام.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • فقدان الوزن.
  • ظهور أعراض خطيرة تتطلب مراجعة الطوارئ على الفور، مثل ظهور الدم في البول أو القيء، أو ظهور أي منهما باللون الأسود، أو الشعور بألم حاد ومستمر في البطن.


علاج قرحة الاثني عشر

يمكن تصنيف الخيارات الدوائية المتاحة لعلاج قرحة الاثني عشر إلى مجموعات كما يأتي:[٢]

  • مثبطات مضخة البروتون: (بالإنجليزية: Proton pump inhibitors)، مثل أوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole).
  • ضادات أو حاصرات مستقبل هستامين 2: (بالإنجليزية: H2 antagonist)، مثل فاموتيدين (بالإنجليزية: Famotidine).
  • مضادات الحموضة: (بالإنجليزية: Antacids)، مثل بيكربونات الصوديوم.


الوقاية من قرحة الاثني عشر

على الرغم من احتمالية إصابة أي شخص بقرحة الاثني عشر، إلا أنّ التخلص من هذا الخطر بشكل كامل يُعدّ أمراً غير مُمكنٍ، إلا أنّ هناك بعض النصائح التي تُقدّم لتقليل هذا الخطر، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الحدّ من تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs) أو الاستعاضة عنها بأدوية أخرى مناسبة بعد استشارة الطبيب المختص في حال كان الشخص يتناولها بشكل منتظم.
  • الحرص على تناول مضادات الاتهاب اللاسترويدية مع وجبات الطعام، أو مع أدوية أخرى تحمي المعدة من تأثيرها.
  • الإقلاع عن التدخين، وذلك لدوره في زيادة خطر المعاناة من سرطان الجهاز الهضميّ، وإبطاء عملية التئام القروح.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة البدنية والتمارين الرياضية، فهذا من شأنه أن يساعد على تقوية الجهاز المناعيّ وتقليل نسبة الالتهاب في الجسم.
  • تناول جرعات المضادات الحيوية الموصوفة بشكل كامل في حال الإصابة ببكتيريا الملوية البوابية التي تُعرف أيضاً بجرثومة المعدة؛ فبقاء هذه البكتيريا في الجسم يتسبب بمعاناة المصاب من القروح.


المراجع

  1. "Duodenal ulcer", www.healthdirect.gov.au, Retrieved January 11, 2019. Edited.
  2. "What are gastric and duodenal ulcers?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved January 11, 2019. Edited.
  3. "What’s the Difference Between Gastric and Duodenal Ulcers?", www.healthline.com, Retrieved January 11, 2019. Edited.