أعراض مرض البلهارسيا البولية

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٥٠ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض مرض البلهارسيا البولية

أعراض البلهارسيا البولية

تعتمد أعراض عدوى ديدان البلهارسيا (بالإنجليزية: Schistosomiasis) على نوع الديدان وعلى مرحلة العدوى، ويمكن تقسيم الأعراض إلى حادّة ومزمنة كما يأتي:[١]


الأعراض الحادّة

تظهر أعراض العدوى الحادّة خلال مدّة تتراوح بين 3-8 أسابيع من انتقال العدوى في العادة، وتشمل ما يأتي:[١]

  • الطفح الجلديّ (بالإنجليزية: Rash).
  • الحمّى.
  • الصداع.
  • آلام العضلات (بالإنجليزية: Myalgia)، والتوعّك العام.
  • صعوبة التنفّس.


الأعراض المزمنة

تظهر الأعراض المزمنة بعد عدة أشهر أو سنوات من الإصابة بالطفيلي المُسبب للعدوى، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • ألم، وانتفاخ في البطن أو ما يُعرَف بالاستسقاء (بالإنجليزية: Ascites).
  • خروج دم مع البول أو البراز.
  • الضعف العام.
  • النوبات العصبيّة.
  • تغيرات في الحالة العقلية.
  • ألم الصدر، وخفقان القلب.
  • ضيق التنفّس.
  • تهيّج المثانة والتهابها.
  • ألم أثناء التبوّل، والحاجة الملحّة للتبول.


مضاعفات البلهارسيا البولية

يُعدّ مرض البلهارسيا أحد الأمراض الناجمة عن العدوى الدوديّة، وتستوطن هذه الديدان الأوعية الدموية ولكن تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الأمعاء، والجهاز البوليّ، والرئتين، والكبد، بالإضافة إلى الدماغ والحبل الشوكيّ في بعض الحالات النادرة، وفي حال عدم الحصول على العلاج المناسب قد يعاني الشخص المصاب من بعض المضاعفات الصحيّة الخطيرة مثل الشلل، والتهاب الحبل الشوكيّ، والنوبات العصبيّة، أمّا بالنسبة للأطفال فإنّ العدوى قد تسبّب بطءاً ومشاكل في النّمو، وصعوبات التعلّم، وفقر الدم، وسوء التغذية.[١][٣]


علاج البلهارسيا البولية

يُنصح باستخدام دواء البرازيكوانتيل (بالإنجليزية: Praziquantel) لعلاج البلهارسيا البولية، والذي يعدّ فعالاً ضدّ الديدان البالغة، لكن قد تقلّ فعاليته ضد بيض الديدان غير الناضجة، وبالنسبة للمسافرين إلى البلاد التي ينتشر فيها داء البلهارسيا فإنّه يُنصح بالبدء بالعلاج بعد 6-8 أسابيع على الأقل من آخر تعرّض للمياه العذبة التي من المحتمل أن تكون ملوّثة بالديدان، ويُنصح بإجراء فحص مخبري بعد شهر إلى شهرين من العلاج للتأكد من نجاح العلاج.[٣][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (6-9-2018), "What is bilharzia, snail fever, or schistosomiasis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Charles Patrick Davis, gnose_schistosomiasis "Schistosomiasis"، www.medicinenet.com, Retrieved 15-3-2019.Edited.
  3. ^ أ ب "Parasites - Schistosomiasis", www.cdc.gov,11-4-2018، Retrieved 25-3-2019. Edited.