أفضل طريقة لعلاج الزكام

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢٢ مايو ٢٠١٦
أفضل طريقة لعلاج الزكام

الزكام

يعتبرُ من المشاكل الصحيّة المنتشرة كثيراً بين الناس، ويعرَفُ بأنه عبارة عن التهابٍ فيروسيّ مزمنٍ يصيبُ المنطقة العلويّة من الجهاز التنفسيّ وتحديداً الأنف والبلعوم، وهو من الأمراض المعدية، ويطلقُ عليه عدّة مسمّيات منها نزلة البَرد، والتهاب البلعوم الأنفيّ.


يتواجدُ أكثرُ من مئتين سلالة فيروسيّة تسبّب الزكام، ومن أعراض الزكام سيلانُ الأنف، والعطس، والحمّى، والسعال، والتهاب الحلق، وحرقة في العينين، وألم في الحلق، وصداع، وبحّة في الصوت، والبلغم، وتستمرّ هذه الأعراض ما بين سبعة أيام إلى ثلاثة أسابيع، وذلك حسْب حالة الشخص المصاب بالزكام.


أسباب الزكام

أسباب الإصابة بالزكام متعددة، منها: الإصابة بالبرد، والحساسيّة، والتهاب الجيوب الأنفيّة، والتهاب الأوعية الدمويّة، والإصابة بالإنفلونزا، ومن الأمور التي تساعدُ على انتشار عدوى الزكام: سوءُ التغذية، والازدحام داخلَ البيوت، والمدارس، والمستشفيات، والفقر، والتلوّث.


أفضل طريقة لعلاج الزكام

من أفضل الطرقِ لعلاجِ الزكام ما يلي:

  • بخاخ محلول الملح.
  • استنشاق البخار، وذلك من خلالِ وضع الماء السّاخن في وعاء، وتغطية الرأس بمنشفة، واستنشاق البخار المتصاعد.
  • تناول الفواكه الحمضيّة، مثل البرتقال، والّليمون، واليوسُفيّ.
  • عصير البصل، الذي يحتوي على مضادّات الاحتقان، مما يزيلُ انسداد الانف، ويقاومُ العدوى.
  • المرطّب؛ حيث إنّه يخفّفُ من تورّم الأوعية الدمويّة داخلَ الأنف، ويخفّف من سماكة المخاط مما يسهل خروجُه.
  • تناول السوائل الساخنة والإكثار منها؛ لأنّها تعملُ على تخفيف لزوجة المخاط في الأنف وتسهيل خروجه.
  • الأعشاب العطريّة، مثل الزّعتر والزنجبيل التي تحتوي على الزيوت المتطايرة التي تقاوم الالتهاباتِ والميكروبات.
  • زيت الاوكالبتوس الطبيعيّ، الذي يعمل على إزالة احتقان الأغشية المبطّنة داخلَ الأنف، ويؤخذ من خلال استنشاق الزيت عن طريق مزجه بالماء الساخن.
  • الراحة والنّوم بشكل كافٍ.
  • حمام البخار؛ إذ إنّه يقلّل من انسدادِ الأنف، ويخفّف من التهابِ الأوعية الدمويّة في الأنف، مما يسهّل من عمليّة التنفس.
  • الطعام الحارّ الذي يعملُ على طردِ المخاط خارجَ الأنف؛ وذلك لأنه يحتوي على مضادّ طبيعيّ للاحتقان لاحتوائه على مادة الكابسسين.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • غسل الأيدي باستمرار؛ لمنع نقل العدوى للأشخاص الآخرين عند المصافحة.
  • أخذ أدوية مخفضة للحرارة، ومسكّنة للآلام.


ملاحظة: إن كانت الآلام حادّة، ووُجدَ ألمٌ في الصدر، وإفرازات في الأذن، وارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيّام، وصعوبة في التنفّس، فيجب حينَها زيارةُ الطبيب.


علاج الزكام عند الأطفال الرضع

من خلال: نقط محلول الملح، وزيادة السوائل، واستعمال شفاط المخاط التي تخصّ الأطفال، ورفع فراش الطفل من خلال وضع منشفة تحت رأسه وذلك حتى تسهل عمليّة تنفسه، وترطيب أنفه باستخدام المرطبات، وتقطيع البصل على شكل شرائح، ووضعها في وعاء بجانب سريره.