أفضل طريقة للحصول على وظيفة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤١ ، ١٠ أبريل ٢٠١٧
أفضل طريقة للحصول على وظيفة

الوظيفة

يُعتبر الحصول على وظيفة هو الشغل الشاغل للكثير من الشباب حول العالم، ويجتهد البعض في الالتحاق بشاغرٍ وظيفيٍ، أو استحقاق وظيفة لم تكن تُخطط لها المؤسسة، لكنها وجدت في شخصٍ مُعينٍ مهاراتٍ تستوجب استحداثها، في حين يلجأ البعض للطرق التقليدية في البحث عن عمل، ويجتهد آخرون في تجربة وسائل وطرق حديثة، وفي هذا المقال سوف نُقدم لكم أفضل الطرق للحصول على وظيفة.


أفضل طريقة للحصول على وظيفة

تحديد الهدف من الوظيفة

الهدف من الوظيفة عند بعض الأشخاص يقتصر على استلام الراتب، أو الخروج اليومي من المنزل، وقضاء الوقت بصحبة الزملاء، في حين توجد لدى الآخرين أهدافاً تتعلق بتحسين مهارتهم الوظيفية، والمشاركة في صنع الواقع الاقتصادي، أو تحسين أداء المؤسسة التي يعملون فيها، كما يجب على الشخص معرفة قدراته، ويبحث على أساسها عن المهنة التي تتلاءم معها، حيثُ إنّ بعض الأشخاص يشعرون بالإحباط بعد أنّ تقديمهم أكثر من وظيفة دون جدوى، دون إدراك أنّ السبب يعود لاختيارهم غير الموفق.


تطوير المهارات والقدرات

بعد تحديد الهدف من الوظيفة وطبيعة قدرات الشخص، فعليه أنّ يطورها لتُناسب سقف الكثير من الوظائف التي تتطلب مهارات عالية، وذلك من خلال التدريبات الذاتية، والتدريب العملي مع مؤسسات وشركات في ذات المجال، والاحتكاك بأصحاب المهارات المُميزة في أعمالهم.


كتابة السيرة الذاتية بطريقةٍ احترافية

السيرة الذاتية هي المُعرِّف الأولي عن الشخص عند التقديم لأي وظيفة، لذا يجب أن تكون الطريقة المُتبعة في كتابتها مُحترفة ودقيقة، ومن الخطوات المُهمة في كتابة السيرة الذاتية: تجنب الإطالة والشرح، والترتيب، ووضوح النقاط، وعدم تضارب المعلومات من حيث التواريخ، أو أي ناحية أخرى، والتنبه جيداً للغة المُستخدمة، حيثُ يتجنب العديد من أرباب العمل الاطلاع على السيرة الذاتية المُصاغة بلغةٍ ركيكة.


تحميل السيرة الذاتية على الإنترنت

لم يعد التقديم للوظائف في العصر الحديث محصوراً بوجود شاغرٍ وظيفيٍ فقط، بل توسع الأمر لأن يصبح تقديم السيرة الذاتية سابقاً لطرح أي شاغرٍ وظيفي، سواء في مؤسسة ما، أو عبر تحميل السيرة الذاتية على الإنترنت، ويمكن اختيار مجتمعات التواصل المهني الإلكتروني لهذا الخصوص.


تحديث السيرة الذاتية

العناوين الأولى التي يُريد المدراء قراءتها أو معرفتها في شركاتهم هي التي تُشير إلى مناسبة الشخص للوظيفة المتوفرة، لذا على الشخص أن يكون أكثر ذكاءً، ويشرع مع التقديم لكل وظيفة بتحديث سيرته الذاتية وفق ما يتناسب مع الوظيفة، ولا نقصد هنا تقديم معلومات زائفة، لكن المهم نقل رسالةٍ للمسؤولين مفادها؛ أن صاحب السيرة الذاتية أهلٌ لهذه الوظيفة، كأنّ يُراعي الشخص أهم المهارات المكتوبة في إعلان الوظيفة، وبناءً عليه يُبرزها في سيرته الذاتية.


تأسيس شبكة علاقات قوية

يجب على الفرد التعرف على العديد من الأشخاص الذي يرى في علاقته معهم جدوى مهنية، ومن الضروري تعزيز العلاقات مع الأصدقاء وأفراد العائلة، فالكثير من الأشخاص حصلوا على وظيفة من خلال أقاربهم، أو من خلال علاقات الصداقة، ولن يكون الأمر بالطلب المباشر من هؤلاء، حول المساعدة للحصول على وظيفة، بل إنّ تعريفهم بمهارته، ورغبته في إيجاد وظيفة، هو ما يُسهل الأمر غالباً.


البحث عن عمل بجدية

البحث عن عمل ليس مجرد خطواتٍ روتينيةٍ يقوم بها الشخص، ليتلقى اتصالاً أو رداً بقبوله للعمل، بل إنّ السعي الجدّي هو من يُحدد ذلك، مثل: كتابة خطة للحصول على عمل، فالبعضً يُحدد أوقاتاً عديدةً ومُنتظمةً خلال اليوم، لتصفح مواقع التوظيف الرسمية، أو تلك الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يُخصص الوقت الآخر لتدريب وتطوير نفسه، ليكون جاهزاً بأي لحظة للالتحاق بوظيفته.