كيف تنجح في المقابلة الشخصية

كيف تنجح في المقابلة الشخصية

نصائح تحضيرية للمقابلة الشخصية

يوجد العديد من الأمور التحضيرية التي يجب على الشخص المُتقدّم لوظيفة ما إتمامها قبل الذهاب للمقابلة الشخصية؛ وذلك لتحقيق أداء جيّد، وإعطاء انطباع إيجابي لدى الشخص الذي سيجري المقابلة، إذ لا يجب الاكتفاء بحضور المقابلة فقط دون تحضير وصقل للمهارات؛ وذلك لنيل فرصة العمل بهذه الوظيفة بجدارة، ومن هذه الأمور التحضيرية ما يأتي:[١]

  • ارتداء زيّ مناسب: يجب على الشخص المُتقدّم للمقابلة الشخصية ارتداء زيّ رسمي يتناسب مع التقدم للوظيفة، إذ إنّ عدم لبس ملابس مناسبة من شأنه إعطاء انطباع سلبي عن الشخص، كما يجب تجنب بعض السلوكيات الظاهرة؛ كمضغ العلكة أثناء المقابلة، أو شرب القهوة، أو وضع رائحة عطر قوية، أو عدم استخدام مزيل العرق، أو لبس أحذية متسخة، أو إجراء مكالمة أو المراسلة عبر الهاتف عند انتظار الدخول إلى غرفة المقابلة، أو الاستماع إلى الموسيقى، وغيرها من الأمور، إذ يجب على الشخص المُتقدّم للمقابلة التعامل بجديّة مطلقة، والذهاب باكراً لمكان المقابلة، وتجنّب التأخر، وإبداء الاهتمام بالمقابلة والاستعداد لها.
  • طرح أسئلة ذكية للمقابل: يتوقع المقابل من الشخص المُتقدّم للمقابلة طرح عدد من الأسئلة عليه، إذ تُساعد هذه الأسئلة على إعطاء انطباع جيّد عن الشخص المُتقدّم، ورسم صورة عنه بأنّه شخص يُفكر بشكل جاد في ماهية العمل، حيث يُمكن أن تتمحور الأسئلة التي يطرحها الشخص حول توضيح المسؤوليات المطلوبة منه، وكيفية قياس أدائه في العمل، والتحديات التي يُمكن أن يواجهها، وخصائص الشخص الذي يستحق هذا المكان، وكيفية سير العمل في المكان، بالإضافة إلى الاستفسار عن الأقسام التي يتعاون معها لإتمام المهام.[٢]
  • الاطلاع على وصف الوظيفة: يجب قراءة وصف الوظيفة التي تمّ التقدم لها، ومعرفة كافّة الاختصارات، والعبارات، والبرامج (Softwares) التي لا يعرفها الشخص المُتقدّم للوظيفة، والبحث في المعلومات الأساسية التي تتعلّق بالوظيفة.[٣]
  • تحضير إجابات أسئلة المقابل قبل الذهاب إلى المقابلة: تتشارك معظم المقابلات الشخصية بنوعية الأسئلة التي يتمّ طرحها على المُتقدّم بغض النظر عن الشركة أو التخصص، حيث يشيع السؤال عما تقدمه الشركة من خدمات، والأسباب التي تُساهم في توظيف المُتقدّم للوظيفة نفسه دون غيره من المرشحين للوظيفة، وأساليب المُتقدّم للتغلّب على التحديات التي ستواجهه خلال العمل، بالإضافة إلى الاستفسار عن المهارات الشخصية التي يُمكن أن يقدمها للفريق للاستفادة منها.[٤]
  • التحضير للإجابة عن أسئلة نقاط القوة والضعف: يتكرر سؤال الشخص المُتقدّم للوظيفة عن نقاط القوة والضعف لديه في أغلب المقابلات الشخصية، حينها يجب على المُتقدّم للوظيفة التحدث عن نقاط قوته بشكل كامل دون اختصار؛ كالسرعة في إنجاز المهام، وإدارة الوقت، وتنظيم العمل، وذكر جميع النقاط الإيجابية التي تُعطي انطباعاً جيداً عنه، بالإضافة إلى الإجابة عن سؤال نقاط الضعف بصدق وصراحة مع توضيح أنّه من الممكن التعامل معها، وعدم تأثيرها على طبيعة العمل والأداء.[٤]


نصائح خلال المقابلة الشخصية

يوجد العديد من النصائح الواجب اتّباعها خلال المقابلة الشخصية، ومنها ما يأتي:[٥]

  • ممارسة التواصل غير اللفظي بشكل إيجابي: يُعطي التواصل غير اللفظي انطباعاً أولياً قد يكون إيجابياً أو سلبياً عن الشخص المُتقدّم، إذ يكون إيجابياً عند إبداء ثقته بنفسه من خلال الوقوف بشكل مستقيم، والحفاظ على التواصل البصري مع الشخص المسؤول عن المقابلة، والمصافحة القوية عند بدء المقابلة.
  • الاستماع الجيد: يُعدّ الاستماع من أهمّ مهارات التواصل مع الآخرين، حيث يجب على المُتقدّم الإصغاء جيداً للمعلومات التي يطرحها المقابل، وإبداء الاهتمام بها، وإخباره بالاستماع لكافة المعلومات والتعليمات، إذ من الممكن فقدان جزء كبير من المعلومات المهمّة التي تتعلّق بالوظيفة عند عدم الاستماع للشخص المسؤول عن المقابلة.
  • تجنّب التحدّث بإسهاب: يجب على المُتقدّم التحدّث من خلال الإجابة عن الأسئلة المطروحة عليه فقط دون إسهاب ووفق ما يطلبه الشخص المسؤول عن المقابلة، حيث من الممكن أن يقع المُتقدّم بأخطاء فادحة ويتعثّر عند الإجابة على الأسئلة عند التحدّث كثيراً خارج حدود الموضوع الذي تمّ طرحه، كما يجب عليه الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مسبقاً، والقراءة عن الوظيفة، ومعرفة متطلباتها، والنظر في مطابقتها لمهاراته، والتحدّث عنها فقط.
  • تجنّب التعامل أثناء المقابلة بعفوية وتلقائية: يجب على المُتقدّم التحدّث بشكل احترافي أثناء المقابلة الشخصية، والابتعاد عن العفوية والتلقائية أثناء الحديث، إذ من المهم إبداء الحماس والفعاليّة أثناء المقابلة، لكن دون تجاوز حدود الترشّح للوظيفة، بالإضافة إلى ضرورة توازن مستوى إجابات المُتقدّم مع أسلوب وطرح الشخص المسؤول عن المقابلة.
  • التحدث بلغة مناسبة وصحيحة: يجب على المُتقدّم التحدّث بلغة احترافية أثناء المقابلة الشخصية، والابتعاد عن الألفاظ العامية وغير المناسبة التي من الممكن أن تعطي انطباعاً سيئاً، وبالتالي خسارة الوظيفة؛ كالتطرّق إلى إشارات تتعلّق بالعمر، أو العِرق، أو السياسة، أو الدين، وغيرها.
  • تسويق المهارات الشخصية: يُساعد تسويق المهارات، والإمكانيّات، والمؤهلّات التي يتمتّع بها المُتقدّم على إعطاء انطباع إيجابي لدى الشخص المسؤول عن المقابلة، إذ يجب التفكير بها كأنّها سلعة ويودّ المُتقدّم التسويق لها، بالإضافة إلى مشاركة أسباب استحقاقه لهذه الوظيفة، وتوضيح سبب الاهتمام بها دون غيرها.[٦]
  • المناقشة في الأجر: يجب على المُتقدّم تجنّب إعطاء مبلغ محدد عن الراتب المتوقّع عند السؤال عنه، إذ سيتجاهل الشخص المسؤول عن المقابلة المُتقدّم للوظيفة إذا كان الأجر الذي طلبه عالياً جداً، بل يجب الإجابة بعمومية قدر الإمكان، وفي حين تمّ الضغط على المُتقدّم للوظيفة للإجابة عن المبلغ بشكل محدّد، يجب أن تكون الإجابة متوازنة، ويجب الإشارة إلى أنّه يتوقّع الحصول على متوسط الأجر لشخص يمتلك نفس خبرته.[٧]
  • إنهاء المقابلة بثقة: تُعدّ نهاية المقابلة فرصة قوية للختام بشكل إيجابي، والحديث بشكل نهائي في مدّة تتراوح بين الثلاثين ثانية إلى دقيقة واحدة عن القدرات والمهارات التي يمتلكها المُتقدّم بإيجاز، وطرح المعلومات التي لم يتمّ التطرق إليها باختصار، والتأكيد على أنّه هو الشخص الأنسب لهذه الوظيفة، كما يُمكن للمُتقدّم مصافحة الشخص المسؤول عن المقابلة مرة أخرى عند الوداع، وشكره على تخصيص الوقت لمقابلته.[٧]


نصائح ما بعد المقابلة الشخصية

هناك العديد من الأمور التي يُمكن إجراؤها بعد الانتهاء من المقابلة والتي تُعطي انطباعاً جيداً عن الشخص المُتقدّم، ومنها ما يأتي:[٨]

  • إرسال كتاب شكر إلى الشركة: يُمكن للمُتقدّم متابعة المقابلة بعد الانتهاء منها من خلال إرسال كتاب شكر إلى الشركة التي أجرت المقابلة، إذ يُعدّ هذا الأمر نادراً بين المُتقدّمين للمقابلات الشخصية، كما أنّه يترك انطباعاً جيداً عن اهتمام المُتقدّم القوي بالشركة والوظيفة، ومن الممكن أن يكون سبباً قوياً في قبوله بها.
  • الاستفسار عن الخطوة القادمة بعد المقابلة: يُمكن إرسال بريد إلكتروني إلى الشركة التي أجرت المقابلة، أو التحدث مع الشخص المسؤول عن المقابلة، أو مدير التوظيف في الشركة للسؤال عما يجب عمله بعد المقابلة، ومتابعة نتائجها، والاستفسار عما إذا كان هناك أيّ متطلّبات إضافية أو مهمّات يجب إنجازها.
  • النظر في أسباب الرفض للوظيفة: يجب على الشخص المُتقدّم الاستفسار عن أسباب عدم قبوله في الوظيفة، والنظر في أدائه أثناء المقابلة ومراجعته، وطلب التغذية الراجعة من الشخص المسؤول عن المقابلة عن أدائه أثناء المقابلة، والاستفسار عن الأمور التي يجب على المُتقدّم تطويرها في مهاراته، ومعرفة مهارات ومستوى الشخص الذي تمّ قبوله في الوظيفة ومقارنتها مع مهارات المُتقدّم وإمكانياته.[٩]


المراجع

  1. ALISON DOYLE (20-12-2019), "Tips for Improving Your Interview Skills"، www.thebalancecareers.com, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  2. "21 Job Interview Tips: How to Make a Great Impression", www.indeed.com,4-3-2020، Retrieved 12-7-2020. Edited.
  3. "How to succeed in personal interview", www.lafargeholcim-ebs.eu, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "7 STEPS ON HOW TO PASS A JOB INTERVIEW SUCCESSFULLY", www.arnoldconsultants.com, Retrieved 13-8-2020. Edited.
  5. Carole Martin, "Interview tips: 10 tips to improve interview performance"، www.monster.com, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  6. ALISON DOYLEe (17-11-2020), "How to Answer Interview Questions About Your Qualifications"، www.thebalancecareers.com, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "5 Steps to a Successful Interview", www.qualityinfo.org,27-11-2018، Retrieved 12-7-2020. Edited.
  8. Jacob Share, "12 Tips for How to Succeed in a Job Interview"، www.livecareer.com, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  9. "interviews: interview tips to help you succeed", www.insidecareers.co.uk, Retrieved 12-7-2020. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

381 مشاهدة
Top Down