أفضل طريقة للمذاكرة بدون ملل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٢٢ يناير ٢٠١٩
أفضل طريقة للمذاكرة بدون ملل

طرق المذاكرة بدون ملل

مُيّز الإنسان على بقيّة الكائنات الحيّة بالعقل، ولأجله حُمّل الأمانة، وصار مسؤولاً عن أفعاله وتصرّفاته. وتبع ذلك أنْ أصبحت المعرفة ضرورة لا غنى عنها لكي نُحسن التعامل مع مدخلات الحياة المختلفة، وننجح في حياتنا: أُسريّاً، وأكاديميّاً، ومهنيّاً، وفي هذا المقال سنتعرّف إلى بعض النصائح لزيادة كفاءتنا في تحصيل هذه المعرفة، وتقليل شعورنا بالملل، وبالتحديد خلال المذاكرة الأكاديميّة للمدرسة أو الجامعة.


تهيئة المكان

ينبغي أن يتم تخصيص مساحة معينة للإنجاز، وباختلاف الظروف فإنّ المنزل يبقى الخيار الأفضل، ويجب أن يكون المكان بعيداً عن الضوضاء والاجتماعات العائلية، وبالتأكيد عليه أن يكون مريحاً ودافئاً والتهوية فيه جيدة، بالإضافة لذلك فإنّ تقليل الفوضى في البيئة المحيطة بالدراسة تزيد من قدرة الدماغ على التركيز، لذا حاول أن تكون مساحة المكتب مناسبة لما تريد إنجازه، وأن تكون الكتب والأوراق منظّمة بطريقة تُسهّل الوصول لها أثناء الدراسة.[١]


من زاوية أخرى، يحبّذ أن يكون المكان مضاءً بأشعة الشمس، فقد أثبتت الدراسات العلمية أنّ أداء المهمّات تحت ضوء الشمس، تزيد من يقظة الإنسان في الوقت ما بعد الظهيرة، وبالتالي تزداد إنتاجيته اليومية، ويكون أداؤه أفضل في المهارات الادراكية من مثل: الربط المنطقي، والذاكرة، والانتباه،[٢] لكن ينبغي الانتباه إلى ترتيب مكان المذاكرة بحيث لا تصل الأشعة بطريقة مباشرة للعين فتؤذيها أو تؤلمها، وبالضرورة هذا سيجعل فعالية الدراسة أقل، فمثلاً في أثناء القراءة، من المفيد أن تكون الإضاءة خلف الشخص، حتى تتشتت الأشعة وتتوزّع بدلاً من أن تتوجه للعين مباشرة.[٣]


الحفاظ على الطاقة

بدلاً من استخدام الطاقة الذهنية في المذاكرة، فقد يضيع جزءٌ كبير منها ويتبدد في التفكير بأمور ثانوية ومرهقة، من مثل التفكير بالمواقف السيئة التي حدثت، أو المتوقع حدوثها، لذا يجب التركيز على تجنّب هذه الأفكار وقطعها قدر المستطاع، حتى لا تستهلك طاقتنا بلا فائدة تذكر.[٢]


التغذية المناسبة

مع أنّ الدماغ يشكّل ما نسبته 2% من حجم الجسم كاملاً، إلا أنّه يستهلك قرابة 20% من الطاقة يوميّاً، لذلك من الضروري الحفاظ على مستويات عالية من الطاقة أثناء القيام بالمهمات التي تتطلب جهداً ذهنيا من مثل المذاكرة. وأفضل ما ينصح به هنا الأطعمة التي تحافظ على نسبة سكر قليل في الدم بعد تناولها (حسب مؤشر IG)، وذلك من مثل: الشوفان، والمكسّرات، والألبان قليلة الدسم، والشوربات، والسلطة، والفواكه بشكل عام أمّا الأنواع الأخرى من الطعام من مثل: البيتزا، والبرجر، والشوكولاتة، ورقائق البطاطس، فلها تأثير عكسي لأنّها ترفع وتحطّم مستويات الط،اقة بسرعة نفسها، مما يسبب الشعور بالنعاس والتعب.[٢]


أداء التمارين الرياضية

ترفع التمارين الرياضية القدرة التعلّمية للأفراد، إذ تزيد من كفاءة الذاكرة طويلة المدى، وترفع القدرة على التركيز والتيقّظ، لكن يجب اختيار التمارين بحذر بحيث يتناسب مستوى صعوبتها مع قدرة الشخص نفسه.[٢]


التفكير خارج الصندوق

بدلاً من تكرار المادة وإعادتها بطريقة مملة يمكن تحويل موضوع الدراسة للعبة مسلية، سواءً مع الشخص نفسه أو مع الأصدقاء، إذ مما لا شكّ فيه أنّنا نتعلّم بشكل أفضل عبر الألعاب، من مثل الأحاجي والأسئلة القصيرة، أو حتّى عمل مسرحية بسيطة لتمثيل الأدوار المطروحة في المادة الدراسية، سيّما في موادّ التاريخ والآداب والدراسات المسرحية، وعلى الرغم من أنّ صناعة اللعبة نفسها قد تكون أطول من عملية المذاكرة، إلّا أنّها تربط فهم الطالب بطريقة ممتعة وممكنة أكثر من الوسائل التقليدية.[٤]


أمور واجب تجنّبها أثناء المذاكرة

يحدث مع بعض الطلّاب أحياناً أنّهم يقضون وقتاً طويلاً في الدراسة، لكنّ ذلك لا ينعكس على أدائهم، ويفاجؤوا عندما يستلمون درجات الامتحانات. سنذكر هنا بعض العادات السيّئة التي تؤثّر على جودة الدراسة بالرغم من طول المدّة:[٥]

  • التشتت أثناء الدراسة: وذلك بسبب الهاتف ومتابعة مواقع التواصل الاجتماعي، وتُحلّ هذه المشكلة بإغلاق الهاتف أو وضعه في مكان بعيد نسبيّا عن متناول اليد، أو عدم تشغيل شبكة الإنترنت فيه، أمّا إذا كان الهاتف ضروري في عمليّة الدراسة، فيحبّذ أن تُطفئ إشعارات تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي من إعدادت الجهاز حتّى لا يهتزّ الهاتف كل فترة وأخرى إذا كان متّصلاً بشبكة الإنترنت.
  • عدم متابعة الموادّ أوّلاً بأوّل: مع ترك كل شيء لليوم قبل الاختبار، إذ ينبغي دراسة المادّة بعد كل حصّة ووضع جدول تنظيميّ لها لحلّ الأسئلة والتدرّب.
  • الخجل من سؤال المدرّس: سيّما عن الأمور غير الواضحة في المادّة، إذ لا ينبغي أن يكون الخجل عائقاً أمام تناول المعلومة الصحيحة، وهذه هي وظيفة الأستاذ بالأساس.
  • عدم التعلّم من الأخطاء السّابقة: إذ يجبّ الاحتفاظ بدفتر صغير تُسجّل فيه الأخطاء، وكيفيّة تجنّب الخطأ في المرّات القادمة، فهي تشكل خبرة مفيدة للمستقبل.


المراجع

  1. John (2017-11-13), "Top 5 tips to create a positive study environment"، Esperance Anglican Community School, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Anil, "7 Practical Steps to Study Long Hours Without Getting Tired or Sleepy"، lemongrad, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  3. "10 TIPS FOR CREATING YOUR IDEAL STUDY SPACE", ameritech, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  4. "10 Ways to Have Fun While You Study", Oxford Royale Academy,2016-7-11، Retrieved 2019-1-21. Edited.
  5. "11 BAD STUDY HABITS TO AVOID… AND BECOME A MORE SUCCESSFUL STUDENT", oxfordlearning,2018-2-13، Retrieved 2019-1-10. Edited.