أفضل علاج تثدي الرجال

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
أفضل علاج تثدي الرجال

العلاجات الدوائية

في الحقيقة لا تحتاج معظم حالات الإصابة بتثدي الرجل (بالإنجليزية: Gynecomastia) إلى علاج، وخصوصاً خلال مرحلة البلوغ لدى الذكور، ويزول التثديّ خلال ستّة أشهر تقريباً في العادة، كما يُعدّ بحث الطبيب عن المسبّب الرئيسيّ للتثديّ، مثل: تناول أحد أنواع الأدوية، أو بعض المشاكل الصحيّة من الدعائم الرئيسية للعلاج، وعلى الرغم من عدم وجود دواء قادر على علاج مشكلة التثدي لدى الرجال بشكلٍ مؤكد، إلّا أنّ الطبيب قد يصف بعض أنواع الأدوية، وفي ما يأتي بيان لبعضها:[١]

  • علاج التستوستيرون البديل: (بالإنجليزية: Testosterone replacement therapy)، يتمّ استخدام هذا النوع من العلاج لدى كبار السن الذين يعانون من انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون.
  • دواء الكلوميفين: قد يحتاج الشخص المصاب إلى تناول دواء الكلوميفين (بالإنجليزية: Clomiphene) لمدّة ستة أشهر لعلاج مشكلة التثدي.
  • دواء تاموكسيفين: يقلل دواء تاموكسيفين (بالإنجليزية: Tamoxifen) من حجم الثدي، ولكنه لا يزيل كامل النسيج الزائد، ويتمّ استخدام هذا العلاج في الحالات الشديدة، والمؤلمة في العادة.
  • دواء دانازول: يُعدّ دواء دانازول (بالإنجليزية: Danazol) أحد أنواع هرمون التستوستيرون الصناعيّة، حيث يقلل من إنتاج هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) من الخصيتين.


العلاجات الجراحيّة

في حال عدم زوال مشكلة التثديّ، أو عدم نجاح طرق العلاج الدوائيّة، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء تدخل جراحيّ في الثدي لإزالة الأنسجة الزائدة، ومن هذه العمليّات ما يأتي:[٢]

  • شفط الدهون: تتمّ خلال عمليّة شفط الدهون (بالإنجليزية: Liposuction) إزالة الدهون الزائدة من الثديين دون التأثير في باقي أنسجة وغدد الثدي.
  • استئصال الثدي: يزيل الطبيب خلال عمليّة استئصال الثدي (بالإنجليزية: Mastectomy) غدد الثدي، وغالباً ما يتمّ إجراء هذه العمليّة باستخدام المنظار الطبيّ، وذلك من خلال إجراء بعض الثقوب الصغيرة في الثدي، والذي بدوره يساعد على سرعة التعافي من العمليّة.


تشخيص تثدي الرجال

لتشخيص الإصابة بتثدي الرجل، والمسبّب الرئيسيّ للإصابة بالمشكلة، يجري الطبيب الفحص السريريّ لفحص الثديين، والأعضاء التناسليّة للرجل، وفي حال عدم قدرة الطبيب على تحديد المسبّب الرئيسيّ للتثديّ، قد يطلب إجراء تحليل للدم، للكشف عن وجود اضطراب في الهرمونات في الجسم، بالإضافة إلى بعض الاختبارات الأخرى، مثل: تصوير الثدي الشعاعي (بالإنجليزية: Mammogram)، والتصوير المقطعيّ المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسيّ، أو أخذ خزعة من نسيج الثدي في بعض الحالات.[٣]


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, "gynecomastia"، www.medicinenet.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  2. "Enlarged breasts in men", www.mayoclinic.org,10-3-2018، Retrieved 10-2-2018. Edited.
  3. April Khan, Marijane Leonard, "What Causes Breast Enlargement in Men"، www.healthline.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.