أفضل علاج دوائي للقولون العصبي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
أفضل علاج دوائي للقولون العصبي

أفضل علاج دوائي للقولون العصبي

يبدأ العلاج الدوائي للقولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome) بعد اتباع تغيير نوع الطعام ونمط الحياة، وفي حال استمرت الأعراض فإنّ الطبيب يلجأ لوصف الدواء المناسب، والتي سيتم ذكرها لاحقاً، حسب شدّة الأعراض لدى المريض، واستجابته للدواء الموصوف، وتجربته لأدوية معينة سابقًا، ويحتاج الطبيب إلى الوقت الكافي لمعرفة أفضل علاج دوائي لمريضه، لأنّ الأمر قد يحتمل التجربة والخطأ لإيجاد أفضل علاج دوائي للقولون، كما أنّ أعراض القولون تختلف من حالة لأخرى؛ فبعض المرضى يعانون من الإسهال الشديد وبعضهم الآخر يعاني من الإمساك، لذلك لا يوجد دواء واحد يمكن وصفه بأنّه أفضل دواء للقولون العصبي.[١]


الخيارات الدوائية لعلاج القولون العصبي

أدوية الأعراض العامّة

تُستخدم هذه الأدوية لعلاج الأعراض المُرافقة للقولون من إسهال، وإمساك، ومغص، وغيرها، وتتضمن ما يأتي:[٢][٣]

  • مكملات الألياف الغذائية: يفيد تناولها مع الماء في السيطرة على الإمساك المصاحب للقولون العصبي، مثل السيلليوم (بالإنجليزية: Psyllium).
  • المُليّنات: إذا لم تُجدي الألياف الغذائية النفع المرجوّ في تخفيف الأعراض، قد يصف الطبيب المليّنات (بالإنجليزية: Laxatives)، مثل هيدروكسيد المغنيسيوم (بالإنجليزية: Magnesium Hydroxide)، أو دواء غليكول بولي إيثلين (بالإنجليزية: Polyethylene glycol).
  • الأدوية المضادة للإسهال: في حال كان المريض يعاني من الإسهال فإنّ الطبيب لا يصف له الأدوية السابقة، بل قد يصف له الأدوية المضادّة للإسهال مثل لوبرامايد (بالإنجليزية: Loperamide)، أو كولسترامين (بالإنجليزية: Cholestyramine)، أو كوليستيبول (بالإنجليزية: Colestipol)، أو كوليسيفيلام (بالإنجليزية: Colesevelam).
  • مضادّات الكولين: (بالإنجليزية: Anticholinergic) تخفف هذه الأدوية من التقلّصات المعوية المؤلمة المصاحبة للإسهال وليس الإمساك، لأنّها قد تسبب الإمساك كأحد أعراضها الجانبية، ومن الأمثلة عليها دواء ديسيكلومين (بالإنجليزية: Dicyclomine).
  • مضادّات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants)، تخفف هذه الأدوية من الاكتئاب المصاحب للقولون العصبي، كما أنّها تثبّط نشاط الأعصاب المسيطرة على الأمعاء، مما يساعد على تخفيف الألم.
  • مضادات الاكتئاب المثبطة لاسترداد السيروتونين الانتقائية: (بالإنجليزية: SSRI antidepressants)، تعتبر مفيدة في حال كان يعاني المريض من الاكتئاب والإمساك، ومن الأمثلة عليها فلوكسيتين (بالإنجليزية: Fluoxetine).
  • الأدوية المسكنة للألم: يمكن استخدام بعض المسكّنات لتخفيف الألم الشديد والانتفاخ، مثل دواء بريغابالين (بالإنجليزية: Pregabalin) أو غابابنتين (بالإنجليزية: Gabapentin).


أدوية العلاجات الخاصّة بالقولون العصبي

تُستخدم هذه الأدوية بصورة خاصة لعلاج القولون العصبي، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • ألوستيرون: (بالإنجليزية: Alosetron) يساعد على استرخاء القولون، وإبطاء حركة الفضلات في الأمعاء، ويوصف لحالات القولون العصبي الشديدة مع الإسهال، لدى المرأة التي لم تستجب للطرق العلاجية الأخرى، ولا يوصف للرجال لعلاقته بآثار جانبية هامة لكنّها نادرة الحدوث، وفي جميع الأحوال ينبغي أن يوصف هذا الدواء فقط عندما تكون الطرق الأخرى غير ناجحة.
  • إيلوكسادولين: (بالإنجليزية: Eluxadoline) يقلل من التقلّصات العضلية وإفراز السوائل في الأمعاء، ممّا يخفف من الإسهال.
  • ريفاكسيمين: (بالإنجليزية: Rifaximin) وهو مضاد حيوي يقلل من فرط نمو الجراثيم والإسهال.
  • لوبيبروستون: (بالإنجليزية: Lubiprostone) يزيد من إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة، مما يزيد من دفع البراز إلى خارج الجسم، لذا فهو يوصف للمرأة التي تُعاني من متلازمة الأمعاء المُتهيّجة مع الإمساك، في الحالات الشديدة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى.
  • ليناكلوتايد: (بالإنجليزية: Linaclotide) يزيد من إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة أيضاً، وقد يسبب الإسهال، لذا يُنصح بتناوله قبل الأكل بحوالي نصف ساعة إلى ساعة.


نصائح للمرضى عند تناول الدواء

يُنصح المريض الذي يتناول أدوية علاج القولون العصبي أن يتبع نمط حياة صحي بالتزامن مع العلاج الدوائي، وأن يتجنب الأطعمة التي تزيد من أعراض القولون لديه، وأن يستشير الطبيب حول الدواء الموصوف بكل ما يتعلق به، عن أعراضه الجانبية، وعن استجابته له، وعن احتمال حدوث تفاعلات دوائية في حال كان يتناول أدوية أخرى.[٣]


المراجع

  1. Jeannette Y. Wick (16-7-2018), "Irritable Bowel Syndrome: Newer Drugs Provide Relief"، www.pharmacytimes.com, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Irritable bowel syndrome", www.mayoclinic.org,17-3-2018، Retrieved 16-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Understanding and Managing Pain in Irritable Bowel Syndrome (IBS)", www.aboutibs.org,1-12-2017، Retrieved 16-3-2019. Edited.