أفضل علاج لجفاف المهبل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
أفضل علاج لجفاف المهبل

أفضل علاج لجفاف المهبل

لمعرفة أفضل علاج لجفاف المهبل، لا بدّ من مراجعة الطبيب لتشخيص السبب المؤدّي لهذه المشكلة أوّلاً، كما أنّه لا بدّ من استشارة الطبيب حول فوائد ومخاطر كلّ علاج؛ فعلى سبيل المثال، قد لا يكون العلاج الهرمونيّ مناسباً لجميع النساء، خاصةً النساء اللواتي لديهنّ تاريخٌ مُسبقٌ لأمراض مُعيّنةٍ؛ كالسرطان، كما أنّه قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وجلطات الدم، وسرطان الثدي والمبيض، إضافةً إلى ذلك، فإنّه قد يؤدّي أحياناً إلى ظهور عددٍ من الآثار الجانبيّة المزعجة؛ مثل زيادة الوزن، واحتباس السوائل، والصداع، والغثيان، لهذا قد تلجأ بعض النساء إلى استخدام بعض العلاجات البديلة أو العلاجات المنزلية، والتي غالباً ما تعمل بشكلٍ جيّدٍ للغاية.[١][٢]


علاجات جفاف المهبل

هناك العديد من العلاجات المُتاحة لجفاف المهبل، وفيما يأتي بيانٌ لأبرز هذه العلاجات:[١]


العلاج بالهرمونات البديلة

يُعدّ العلاج بالهرمونات البديلة (بالإنجليزية: Hormone replacement therapy) أو ما يُعرف بالعلاج الهرمونيّ لسنّ اليأس (بالإنجليزية: Postmenopausal hormone therapy) علاجاً فعّالاً لجفاف وضمور المهبل، كما ثبت أنّه يساعد على السيطرة على الهبّات الساخنة المرتبطة بسنّ اليأس. ويتوفّر هذا العلاج على شكل حبوبٍ (بالإنجليزية: Pills) فمويّة، أو على شكل رُقعٍ (بالإنجليزية: Patches) أو بخّاخات (بالإنجليزية: Sprays) تُطبّق على الجلد؛ لامتصاص الإستروجين عبر الجلد ودخوله مباشرةً إلى مجرى الدم.[٣]


العلاجات والأدوية الموضعية

تتضمّن العلاجات والأدوية الموضعيّة المُستخدمة للتخفيف من جفاف المهبل ما يأتي:[٤][٣][٢]

  • الاستروجين الموضعيّ: (بالإنجليزية: Topical estrogen therapy)؛ وهو العلاج الأكثر شيوعاً لجفاف المهبل الناتج عن انخفاض مستويات هرمون الإستروجين في الجسم. ويتوّفر الاستروجين المهبليّ على شكل حلقة (بالإنجليزية: Ring)، أو قُرص (بالإنجليزية: Tablet)، أو كريم (بالإنجليزية: Cream)؛ ويتميّز بكونه لا يفرز الكثير من الإستروجين في مجرى الدم كباقي أدوية العلاج الهرموني؛ وبالتالي فإنّ له تأثيراً أقلّ في أنسجة الجسم الأخرى.
  • المرطّبات المهبليّة: (بالإنجليزية: Vaginal moisturizer)؛ إذ تتوافر بعض المرطبات المصنوعة خصّيصاً لمعالجة جفاف المهبل، والتي يمكن استخدامها لتخفيف الأعراض لمدّةٍ تصل إلى 3 أيامٍ بعد تطبيقيها.
  • المزلّقات المائية: (بالإنجليزية: Water-based lubricant)؛ وهي منتجات تُباع دون وصفةٍ طبيّةٍ، ويوصى باستخدامها في الغالب قبل ممارسة الجماع للتخفيف من جفاف المهبل.


العلاجات البديلة

هناك بعض البدائل التي يمكن اللجوء إليها للتخفيف من جفاف المهبل، مثل تناول فول الصويا أو المُنتجات المحتوية على الصويا؛ إذ يحتوي فول الصويا على مركباتٍ تحاكي تأثير هرمون الاستروجين. كما يلجأ البعض إلى تناول الكوهوش الأسود (بالإنجليزية: Black cohosh)؛ وهو مكملٌ غذائيٌّ عشبيّ، أو تناول اليام البريّ (بالإنجليزية: Wild yam)؛ وهومكوّنٌ تكميليٌّ آخر. وتجدر الإشارة إلى عدم وجود دراساتٍ تثبت فعالية الكوهوش الأسود واليام البريّ. ويجدر التنبيه هنا إلى أهميّة استشارة الطبيب قبل تناول أيّ مكمّلٍ عشبيٍّ، لأنّها قد تتداخل مع الأدوية الأخرى، أو الفيتامينات، أو الأعشاب الأخرى.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Vaginal dryness", medlineplus.gov, Retrieved 30-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mary Ellen Ellis (29-11-2017), "Vaginal Dryness Alternative Treatments"، www.healthline.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Vaginal Dryness and Vaginal Atrophy", www.medicinenet.com, Retrieved 30-1-2019.
  4. "Vaginal Dryness: Causes and Moisturizing Treatments", www.webmd.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.