أفضل علاج للاضطراب الوجداني ثنائي القطب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٢٤ يناير ٢٠١٩
أفضل علاج للاضطراب الوجداني ثنائي القطب

العلاجات الدوائية

عادة ما يتمّ تقسيم العلاج الدوائي في حال المعاناة من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب (بالإنجليزية: Bipolar Disorder) إلى ثلاث مجموعات رئيسية، ويعتمد اختيار الطبيب المختص للدواء على الحالة العامة للمصاب، ويمكن بيانها فيما يأتي:[١]

  • كربونات الليثيوم (بالإنجليزية: Lithium Carbonate)، ويُعدّ أكثر الأدوية المستخدمة في علاج الاضطراب ثنائي القطب.
  • مضادات التشنجات (بالإنجليزية: Anticonvulsants)، ومنها الفالبروات (بالإنجليزية: valproate)، وكاربامازيبين (بالإنجليزية: Carbamazepine).
  • مضادات الذهان (بالإنجليزية: Antipsychotics)، ومنها أريبيبرازول (بالإنجليزية: Aripiprazole)، وأولانزابين (بالإنجليزية: Olanzapine).


تعديلات نمط الحياة

يمكن بإجراء بعض التعديلات على نمط الحياة السيطرة على أعراض الاضطراب الوجدانيّ ثنائي القطب، وتقليل احتمالية ازدياد المرض سوءاً، ومن هذه التعديلات التي يُنصح بإجرائها:[٢]

  • الإقلاع التامّ عن تعاطي المخدرات، والمواد الممنوعة قانونياً، والكحول، ويمكن طلب مساعدة من مراكز الرعاية الصحية في حال مواجهة صعوبة في تحقيق ذلك.
  • تكوين صداقات مع الأشخاص الذين يؤثرون في الشخص بطريقة إيجابية، فهذا قد يُساعد على تعرفهم على الأعراض الخطيرة عند ظهورها، إضافة إلى تقديمهم يد العون والمساعدة.
  • الحرص على اتباع نمط حياة صحي، بما يتعلق بطبيعة الطعام، وموعد النوم وروتينه، إضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية ولكن بعد استشارة الطبيب المختص.
  • مراجعة الطبيب وسؤاله حول أي دواء أو مكمل غذائي قبل تناوله، وذلك لاحتمالية تحفيز هذه الأدوية والمكملات نوبات الاضطراب ثنائي القطب، واحتمالية تأثيرها بأدوية المصاب وتداخلها معها.


علاجات أخرى

على الرغم من اعتبار العلاج الدوائي الحجر الأساس في علاج اضطراب ثنائي القطب، إلا أنّ هناك بعض الخيارات العلاجية التي تساعد على تحقيق أفضل نتائج على الإطلاق، ومن هذه العلاجات:[٣]

  • العلاج النفسي (بالإنجليزية: Psychotherapy)، ويساعد هذا العلاج المرضى على فهم التغيرات النفسية التي يمرّون بها، وكذلك تقبل الوقائع والأحداث التي صارت من الماضي، وتعلم كيفية التعامل مع الاضطرابات المستقبلية، ومن أهمّ طرق العلاج النفسيّ ما يُعرف بالعلاج السلوكيّ المعرفيّ (بالإنجليزية: Cognitive-behavioral therapy).
  • المعالجة بالتخليج الكهربائيّ (بالإنجليزية: Electroconvulsive therapy).
  • تحفيز العصب المبهم (بالإنجليزية: Vagal Nerve Stimulation).
  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (بالإنجليزية: Transcranial Magnetic Stimulation).
  • العلاج الضوئيّ.


المراجع

  1. "Bipolar disorder", www.nhs.uk, Retrieved January 23, 2019. Edited.
  2. "Bipolar disorder", www.mayoclinic.org, Retrieved January 23, 2019. Edited.
  3. "Understanding Bipolar Disorder -- Treatment", www.webmd.com, Retrieved January 23, 2019. Edited.