أفضل علاج للقولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٥
أفضل علاج للقولون

القولون

القولون هو العضو الواقع في نهاية الأمعاء يليه المستقيم ومن ثمّ الشرج، وينقسم القولون لخمسة أقسام وهي: المصران الأعور، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني، ويتميّز القولون عن الأمعاء بوجود مجموعة من الشرائط القولونيّة والتقببات فيه، أمّا وظيفته فهي امتصاص الماء والمواد الغذائيّة المتبقّية من الأمعاء، وتحويلها لكتلة برازيّة شبه صلبة؛ استعداداً لإخراجها من الجسم، كما أنّه يستطيع تكوين بكتيريا معويّة مهمة لتصنيع الفيتامينات كفيتامين k.


والقولون كغيره من أعضاء الجسم يتعرّض لحدوث اضطرابات فيه، فيحدث مرض القولون الذي يعني حدوث مجموعة من الاضطرابات الهضميّة في عمليّة امتصاص الغذاء والماء الواصل إليه من الأمعاء، وحدوث هذا المرض يُسبّب متاعبَ وأضراراً للأعضاء الأخرى للجهاز الهضمي، وقد تم تصنيف مرض القولون إلى مرض القولون الهضميّ، ومرض القولون العصبي الناتج بسبب الوتر والعصبيّة الزائدة.


أعراض الإصابة بمرض القولون

  • الشعور بآلام في البطن، أقلّ ألماً من المغص لكنّها مزعجة، كما يحدث انتفاخ ملحوظ في منطقة البطن.
  • الشعور بالحرقة في المعدة والغثيان، وتجشؤ المريض بشكل متكرر.
  • اضطراب في العمليّة الإخراجيّة، فأحياناً يُعاني المريض من الإسهال المزمن وأحياناً من إمساك مزمن.
  • خروج المخاط مع البراز.
  • عدم انتظام دقّات القلب، وزيادة سرعتها في أوقات مفاجئة.
  • الشعور بالخمول والكسل والشعور بالنعاس بشكل دائم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ.
  • سماع أصوات متكررة خارجة من البطن.


طرق تشخيص مرض القولون

  • لا يوجد فحص يُحدّد المرض بشكل كامل، وإنما يتم تشخيصه بعمل مجموعة من فحوصات الدم والبراز والبول للتأكّد من خلو الجسم من الأمراض الأخرى، ومن ثمّ يتم عمل منظار لفتحة الشرج، وبذلك يتمكّن الطبيب من معرفة أنّ المُصاب يُعاني من مرض القولون.


أفضل علاج للقولون

  • تناول الأغذية التي تحتوي على كميّات كبيرة من الألياف كالخضار والفواكه، كما يُمكن تناول أقراص من الألياف متوافرة بالصيدليّات، ويجب تناولها بعد استشارة الطبيب.
  • تناول أدوية (laxatives)، وهي أدوية تليّن البراز، وتسرّع خروجه دون الشعور بالألم.
  • الابتعاد عن شرب المشروبات الغازيّة، كما يجب الابتعاد عن البقوليّات كالفول، والحمّص والعدس قدر الإمكان، فهي تزيد من تهيّج القولون.
  • ممارسة الرياضة الخاصة بالبطن، فهي مفيدة للتخلّص من آلام القولون.
  • تناول الأدوية الخاصة بالقولون، وذلك بعد استشارة الطبيب المُعالج.
  • تناول المشروبات العشبيّة فهي مفيدة للتخلّص من القولون، وأهمها مشروب النعناع، والميرمية، والزنجبيل، واليانسون والكمّون.
  • الابتعاد عن التوتر والعصبية، والابتعاد عن التدخين فقد أثبتت دراسة أنّ التدخين له دور كبير في تهيج القولون.