أفضل مدينة في المغرب للسياحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٩ ، ١٣ مايو ٢٠١٦
أفضل مدينة في المغرب للسياحة

مراكش أفضل مدينة في المغرب للسياحة

هي إحدى مدن المملكة المغربية، وتعتبر من أكثر المدن السياحية فيها، وكانت عاصمة لدولة المرابطين، ولدولة السعديين، ولدولة الموحدين، ولقبت باسم المدينة الحمراء وباسم عاصمة النخيل، وتبلغ مساحة أراضيها 230 كم²، وترتفع عن مستوى سطح البحر 450 متراً، ويبلغ عدد سكانها ما يزيد عن تسعمئة ألف نسمة وذلك حسب إحصائيات عام 2012م.


جغرافيا مدينة مراكش

تقع المدينة جغرافياً في جهة جنوب وسط المغرب، وتملك المدينة العديد من التضاريس مثل: نهر الأوريكا، وجبل ياغور، وجبال أطلس، والسواحل الساحلية، أما مناخها فهو مناخ شبه جاف إذ في فصل الصيف يكون حاراً وجافاً، وفي فصل الشتاء معتدل الحرارة ورطب.


معالم مدينة مراكش السياحية

من المعالم السياحية والتاريخية والأثرية: القنطرة التي شيدت على نهر واد أسيل، والمسرح الملكي، والمساجد التي يبلغ عددها مئة وثلاثة وعشرين مسجداً مثال: مسجد الفنا، ومسجد المنصور الموحدي، ومسجد الكتيبة، ومسجد حارة الصورة، ومسجد محمدو، ومسجد مولاي اليزيد، ومسجد الشيخ سيدى محمد صالح، والحمامات التي يبلغ عددها أربعة وعشرين حماماً.


كما تحتوي على القصور مثال قصر الباهية، وقصر قبة المرابطية، وقصر البديع، والمدارس التاريخية مثل مدرسة ابن يوسف تاشفين، ومدرسة حومة سيدي محمد بن صالح، والمدرسة العباسية، والمتاحف مثل متحف مركش، ومتحف السي سعيد، والأضرحة مثل ضريح السعديين، وأضرحة الرجال السبعة، والأبواب مثل باب أكانو، وباب دكالة، وباب أغمات، وباب النقب، وباب كسيبة، وباب نقب، وباب الرحى، وباب بريمة، وباب تاغزوت، وباب الغرازة، وباب الفتوح، وباب أمين بن محمد المنفلوطي، وباب إغلي، والحدائق مثل حديقة المنارة، وحديقة ماجوريل، وحديقة أكدال.


معلومات عامة عن مدينة مراكش

  • تأسست المدينة في عام 1062م على يد يوسف بن تاشفين.
  • يعتمد اقتصاد المدينة على كل من: القطاع السياحي حيث يتوافد على المدينة أكثر من اثنين مليون سائح في العام، وعلى المشاريع التنموية العقارية.
  • لقبت المدينة باسم المدينة الحمراء المميزة وذلك بسبب ثلجها، ونخيلها، وظلها، وحرّها، وأرجائها الفسيحة.
  • تبعد مراكش عن مدينة الرباط 327 كيلومتر، وتبعد عن مدينة أغادير 153 كيلومتر، كما تبعد عن مدينة الدار البيضاء 239 كيلومتر.
  • تحدث عنها الأمريكي المغامر دافيد بريسكوت بارووز قائلاً: (تقع المدينة حوالي الـ15 أو 20 ميلاً بعيداً عن حافة جبال الأطلس التي تبدو من هنا بأكبر ارتفاع لها وحيث مشهد الجبال رائع، عبر هواء الصحراء الصافي يمكن للعين أن تتلمس الملامح الوعرة للسلسلة من الشمال والشرق، حيث ثلج الشتاء يغطيها بالبياض والسماء الفيروزية تشكل إطاراً للصخور الرمادية والقمم اللامعة صاحبة الجمال الذي لا مثيل له).