أفضل مضاد حيوي طبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ١٤ يونيو ٢٠١٦
أفضل مضاد حيوي طبيعي

المضاد الحيوي

عندما يُصاب الإنسان بمرضٍ بكتيريٍّ أو فيروسي يصرف له الطّبيب ما يُسمّى بالمضاد الحيوي، فهو عبارةٌ عن أدويةٍ تُستخدم لقتل البكتيريا والفيروسات والحدّ من تكاثرها، وتمّ اكتشافها بالصّدفة حين وجد العلماء أنّ وضع نوعين من الفيروسات معاً، يؤدّي إلى وفاة أحدهما وذلك عن طريق إفراز مادّةٍ سامّة، وهذه المواد السّامة تكون في تركيزاتٍ معيّنةٍ وخفيفة غير مؤذيةٍ لجسم الإنسان.


أنعم الله سبحانه وتعالى علينا ورزقنا في الطّبيعة مضادّاتٍ حيويّةٍ طبيعيّة، تُغنينا عن المضادّات الحيويّة الصّناعيّة. في هذا المقال سنذكر أهمّها.


مضاد حيوي طبيعي

  • زيت الأوريجانو: يُعتبر زيت الأوريجانو من أهمّ المضادّات الحيويّة في الطّبيعة وأفضلها على الإطلاق، حيث أثبتتِ الدّراسات قُدرته على محاربة البكتيريا، وليس بالأمر الجديد فقد تمّ استخدامه منذ آلاف السّنين لعلاج الالتهابات البكتيريّة، بالإضافة إلى فوائد أخرى منها أنّه مسكّنٌ للآلام، ومضادٌّ للتّشنّج، وعلاجٌ للتّسمّم والقضاء على الفطريّات والطّفيليّات الّتي تسبّب الأمراض، كما يساعد على التّخلّص من حبّ الشّباب، ولدغات الحشرات، وفعّالٌ في علاج الحساسيّة والعديد من الأمراض، منها أمراض اللّثة والجهاز الهضمي.
  • الجريب فروت: المعروف كذلك باللّيمون الهندي، يحتوي على مواد حيويّة ومعقّمة لجسم الإنسان من البكتيريا والفيروسات، ويقوّي مناعة الجسم، بحيث يتخلّص ويقاوم البكتيريا الضّارّة، ويترك البكتيريا الحميدة.
  • البروبيوتك Probiotic: أو الموادّ المخمّرة والموجودة بكثرةٍ في اللّبن، والتي تُزوّد الجسم ببكتيريا حميدة ومفيدة له، وتكون قادرة على التّخلّص والقضاء على البكتيريا الضّارّة، ويُنصح بالإكثار من تناول المواد الغنيّة بها، عند استخدام المضادّات الحيويّة الصّناعيّة، لتعويض ما فُقد من البكتيريا الحميدة.
  • الشّاي الأخضر: يمتلك الشّاي الأخضر القدرة الهائلة للقضاء على البكتيريا المسبّبة للأمراض، فهو غنيُّ بمادة تسمّى ECGC، التي تُعدّ من أهمّ المضادّات الحيويّة الطّبيعيّة، وخاصّةً إذا أُضيف إليها القليل من الملح، ويُنصح بتناوله مع المضادّات الحيويّة الصّناعيّة؛ ليضاعف من القضاء على البكتيريا ويُسرّع عمليّة الشّفاء.
  • العسل: يُستخدم العسل كمضادٍ حيويٍ طبيعيٍ لعدّةِ أمراضٍ جلديّة، بالإضافة إلى احتوائه على موادٍ مُعقّمة ومضادّةٍ للبكتيريا، وتحدّ من تكاثرها.
  • الزّنجبيل: استُخدم الزّنجبيل منذ آلاف السّنين، لقدرته على محاربة البكتيريا والالتهابات، ومن أهمّ استخداماته علاج النّزلات الصّدريّة، ومعالجة الزّكام، والتهاب الجهاز التّنفّسي العلوي.
  • البصل: يعدّ البصل من أفضل المضادّات الحيويّة؛ لاحتوائه على مركّبات الفلافونيد، ويمتاز بقدرته على علاج الالتهابات النّاتجة عن لدغات الحشرات والحيوانات.
  • الثّوم: يحتوي الثّوم على مادّة الكبريت القادرة على محاربة البكتيريا، وتقوية الجهاز المناعي في جسم الإنسان.