أفضل نساء العالمين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أفضل نساء العالمين

أفضل نساء العالمين

جاء في الحديث الذي رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (خيرُ نساءِ العالَمينَ: مَريمُ بنتُ عِمرانَ، وخديجةُ بنتُ خُوَيلدٍ، وفاطمةُ بنتُ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وآسيةُ امرأةُ فِرعونَ)،[١] وذكر بعض أهل العلم أنّ واو العطف بين الأسماء لا تقتضي الترتيب بالخيرية، بينما ذهب بعض العلماء؛ ومنهم الإمام القرطبي إلى أنّ أفضل نساء العالم أجمع إلى يوم القيامة مريم بنت عمران عليها السلام، ثمّ تأتي فاطمة بعدها في الفضيلة، ثمّ خديجة، ثمّ آسية، ويؤيد هذا الفهم الحديث الذي رواه عبد الله بن عباس أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (سيدةُ نساءِ العالمينَ مريمُ، ثمّ فاطمةُ، ثمّ خديجةُ، ثمّ آسيةُ)،[٢][٣] وعلماء أهل السّنة متفقون على فضل مريم وآسية وفاطمة وخديجة وعائشة وجميع أمهات المؤمنين، وأنهنّ لسن سواءً في الفضل.[٤]


خصائص مريم عليها السلام

معلوم أنّ أكمل أنواع الإنسانية مقام النبوّة، ثمّ الأولياء من الصدّيقين والشهداء والصالحين، وبناءً على هذا فقد ذهبت طائفةٌ من أهل العلم إلى أنّ مريم -عليها السلام- نالت مرتبة النبوّة؛ لأنّ الله -عزّ وجلّ- أوحى إليها بواسطة المَلك كما أوحى إلى سائر الأنبياء، كما أنّ المولى -سبحانه- قد خصّ مريم بما لم يعطه لأحدٍ من نساء العالمين، وذلك أنّ روح القُدُس كلّمها، ونفخ في درعها، ودنا منها للنفخة، وجاءت تزكيتها في القرآن الكريم صريحةً، إذ إنّها آمنت وصدّقت بكلمات ربّها، فقال تعالى: (وصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وكُتُبِهِ وكَانَتْ مِنَ القَانِتينَ)،[٥] وهذه المكانة لم تُعطَ لأحدٍ من النساء.[٣]


مكانة أم المؤمنين خديجة

أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها- كانت من السابقين الأولين إلى الإسلام، فلم يسلم أحداً من النساء قبلها، ونالت مرتبةً عظيمةً في الإسلام، إذ ثبت أنّها خير نساء الأمة، فقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (وخَيْرُ نِسائِها خَدِيجَةُ)،[٦] وقد بشّرها النبيّ -عليه السلام- ببيتٍ في الجنة، لا صخب فيه ولا نصب، وقد صحّ في حديث بشارة النبيّ الكريم لها بالجنّة أنّ الله -عزّ وجلّ- أرسل إليها السلام مع جبريل عليه السلام؛ وهذا يدلّ على عظمة مكانتها وجليل قدرها، ولذا كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يكثر ذكرها بعد وفاتها، ولم يتزوّج عليها حتى فارقت الحياة قبل الهجرة بثلاث سنواتٍ.[٧]


المراجع

  1. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6951، أخرجه في صحيحه.
  2. رواه ابن حجر العسقلاني، في فتح الباري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 7/168، حسن.
  3. ^ أ ب فريق الموقع، "فضل مريم على نساء العالمين"، www.fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2019. بتصرّف.
  4. محمد المنجد (23-5-2017)، "حول حديث سيدات أهل الجنة وذكر أربعة ليس منهن عائشة، وفضل عائشه رضي الله عنها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.
  5. سورة التحريم، آية: 12.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 3815.
  7. "فضل خديجة رضي الله عنها"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2019. بتصرّف.