أقوال عن اليتيم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٥ ، ٧ مارس ٢٠١٩
أقوال عن اليتيم

حكم عن الرفق باليتيم

  • إلى كل من لديه قلب ينبض حاول معنا إسعاد قلب يتيم معاً نصنع حياة أفضل للطفل اليتيم.
  • الرفق باليتيم من الإيمان.
  • خير بيت فيه يتيم يحسن إليه.
  • الإحسان يقطع اللسان.
  • اليتيم لا يريد الصدقة فقط ، بل يريد معها حنان اليد التي تمتد لكي تمسح على رأسه.
  • من الرفق باليتيم أن تغدق عليه بالرحمة، وتمسح على رأسه وتقول له الكلمة الطيبة، فهذا له الأثر على نفسية اليتيم بشكل كبير.


حكم عن رعاية اليتيم

  • اثنين تذهب ضياعاً: عقل بلا دين، ومال بلا بذل. أجود الناس من جاد من قلة، وصان وجه السائل أواليتيم عن المذلة.
  • المؤمن مرآة أخيه.
  • إن لقمه الخبز التي تؤكل من مال اليتيم بغير حق إنما هي نار تتأجج في البطون،ورعايته هي مفتاح للجنة.
  • اليتم صعب فتحسسوا أيتام شعبكم، وزوروهم، واحتسبوا الأجر عند الله.
  • من كان يشكو قسوة في قلبه،ويريد أن يلين قلبه فعليه، أن يرحم اليتيم، ويمسح رأسه، ويطعمه من طعامه يلن قلبه.
  • الإحسان إلى اليتيم باب من أبواب الجنان.
  • فحق اليتيم علينا عدم التصرف بماله بغير حق، أو أكل ماله.
  • لا تستح من إعطاء القليل، فإن الحرمان أقل منه،فاعط اليتيم كل ما تستطيع.


حكم عن حزن اليتيم

  • حيرتي حيرة الغريب إذا الليــل أتى، واليتيم في يوم عيد.
  • دموع اليتيم هي درر الله.
  • ولد بدون أب نصف يتيم، ولد بدون أم يتيم كامل.
  • اليتمُ جرحُ الزمن، آلمُهُ عميق لايشعر به إلاّ مَن يعانيه.
  • منذ رحيلك يا أمي والصمت يعذبني يرهقني ويزيد آهاتي، لا أجد من أبوح له عن ما في داخلي غيرك دموعي لا تجدي ونسيانك لا أقدر عليه وفراقك أصعب مما توقعت، واليتم بعدك قهر وذل.
  • من يأكل مال اليتيم كأنما يأكل في بطنه ناراً.
  • لكل من لديه قلب ينبض، حاول إسعاد اليتيم.
  • ماذا افعل يا امي وأزهاري ذابلة، لا يرويها شئ سوى عطر حنانك، ماذا افعل وجرحي كل يوم تكبر، ويحفر ذكراك في الأعماق وكلما أتذكرك يتجدد في ذكراك ألف جرح، وأموت أكثر.
  • رحلوا عنا سريعاً ولكأنها حكاية فرحيلهم كانت حلماً، والوداع كان وهماً اطمئنوا نحن بموتكم مصدقون، ونحن على فقدانك صابرون محتسبون، واليتم من بعدكم أصعب مما تظنون.
  • لقد افتقدت أنس قلبي يوم فقدت أمي وأبي استمتعوا بجمال الحياه بوجودهما قبل فوات الأوان.
  • لم أعلم أن مسيرة أخرى من الحزن والحرمان تنتظرني بعد يتمي.
  • الحذر من قهر اليتيم فهى من الأفعال التي نهانا عنها الله تعالى ومن يتركبها يحرِمه الله الرحمة يوم القيامة.
  • يتيم الأب والأم لا يدري إلى أين يذهب، فهو حيران تائه الفكر قد سلب الحنان، والعطف، والحب إنه مكسور الخاطر حزين.
  • ليس اليتم يتم الأم والأب، وإنما اليتم يتيم الأخلاق.
  • بالوجع ترسم معنى فقد الأبوين.
  • هناك طفل يئن، ويتوجع ويبكي أين أمه وأبيه ربما هم ماتوا فهو مشرد من بعدهم.
  • إذا نزلت إحدى هذه الدمعات فتحت لنفسك جهنم،دمعة المظلوم، ودمعة اليتيم، ودمعة أمك أوأبيك.
  • اليتم ليس كلمة، ولكنه سهماً يخرق القلب.
  • ربما يكون اليتيم غنياً، ولا يحتاج إلى الأموال، ربما يكون أكثر الناس تصدقاً وتعطفاً على الفقراء،ولكنه فقير في ذاته إلى أبٍ حنون يصحبه إلى المسجد، يجلس كحضنٍ دافئ على مأدبة السحور والإفطار،يحتاج إلى مسحة رأس، إلى كلمة طيبة، إلى الكثير من الحب.
  • بعد رحيل الأب تأتي كلّ المواقف برسالةٍ مبطنةٍ محتواها:لا مجال للضعف؛ فقد رحل الأعمق حُباً، والأصدق قولاً، والأكثر خوفاً وحرصًا،فأنت من بعده قد أصبحت يتيماً.
  • بوادر الضيقة على وجه الغريب، مثل رسوم الحزن في وجه اليتيم.
  • اليُتم كلمة تحرق القلب، تسعر النار في الفؤاد، ترجف الأطراف.
  • اليتم مأساة حياة طويلة، تفقد فيها مشاعر حنونه،تبحث عنها بين أضلع البشر، لعلك تجد صدراً دافئ كصدر أبيك.
  • الحزن و الألم باليتم متلاصقين.


أبيات شعرية عن اليتيم

  • تقول الشاعرة الفلسطينية البارزة فدوى طوقان في قصيدتها “يتيم وأم”:

قلّب البؤس على أوجهه

لن ترى كاليتيم بؤساً محتكم

ينشأ الطفل ولا ركن له

ركنه من صغر السن انهدم


  • ويقول الشاعر العربي أبو القاسم الشابي عن وصف بكائية لليتم وأحواله في قصيدة “شكوى اليتيم” قائلاً:

فسرت وناديت:

يا أم هيّا إلىّ !

فقد أضجرتني الحياة

ولما ندبت ولم ينفع

وناديت أمي ولم تسمع

رجعت بحزني إلى وحدتي

ورددت نوحى على مسمعي

وعانقت في وحدتي لوعتي

وقلت لنفسي ألا فاسكتي!


  • يقول الشاعر إيليا أبو ماضي، في قصيدة “اليتيم” :

اليتيم الذي يلوح زريّاً

ليس شيئاً لو تعلمون زريّاً

إنّه غرسة ستطلع يوماً

ثمراً طيّباً وزهراً جنيّاً

ربّما كان أودع الله فيه

فيلسوف، أو شاعراً، أو نبيّاً

لم يكن كلّ عبقريّ يتيماً

إنّما كان اليتيم صبيّاً

ليس يدري لكنّه سوف يدري

أنّ ربّ الأيتام ما زال حيّاً

إن يك الموت قد مضى بأبيه

ما مضى بالشّعور فيم وفيّاً


  • يقول الشاعر المصري محمد عبد المطلب، ينعي فقد الأم والأب في قصيدته “كشفت للأحداث بعدك يا أمي:

فقدت أبي طفلاً فلم أدر ما الأسى

وأفقدتها كهلاً فأوهى الأسى عظمي

سلوني أحدثكم عن اليتم بعدها

فإن اليتيم الكهل أعرف باليتم
37 مشاهدة