أقوال عن خيانة الصداقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٢٦ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
أقوال عن خيانة الصداقة

خيانة الصداقة

  • ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق، ولكن من الصعب أن تحب صديقاً يستحق التضحية.
  • عندما يخونك صديقك، اعتبر أنّه قد مات، أفضل من التفكير بأنّه خانك، اعتبره قد مات.
  • ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق، ولكن من الصعب أن تحب صديقاً متكبراً، كالواقفِ على جبلٍ يرى الناس صغاراً، ويرونَّه صغيراً.
  • ذكرى مؤلمة حين أعلم أن صديقي قام بخيانتي، ذكرى مؤلمة حينما أجلس، وأحسب كم من الوقتِ سيمضي بالتفكير في هذا الصديق الخائن، لقد سمعت عنه الكثير، والكثير، لكنّي أغفلت قلبي وفكري، وأغلقت أُذناي عن سماعِ كلمةٍ تسيء إليه، وكم من ندامةٍ خلفتها وراء هذا الصديق الخائن.
  • خيانة الصديق سكين تصيب القلب فلا يبرء، يظلُ في آلامه يتقلب، ويتقلب فلا هو بالغفران شفي، ولا بالنسيان.
  • الصداقة، والأخوة، كلمتان ساحرتان تختبئ خلفهما الأنياب الحادة، والخناجر السامة، صداقة، وأخوة سنين تتبدّد في ثوانٍ قليلة، يا لها من صداقةٍ، ويا لها من أخوة حلم، ولن يطول الاستمتاع بها.
  • ما أصعب الحياة عندما تكون قسوتها من أقرب الناس إليك، مؤلمة حدّ الموت عندما يكون الطعن في الظهر، قاسية عندما تكون الجراح من يد أقرب صديق لك.
  • مؤلمة جداً تلك الأحاسيس حتى الموت، عندما يكون الطعن في الظهر مؤلمة حتى القسوة عندما تكون من أقرب صديق خائن.
  • ما أسهلها من كلماتٍ، وما أصعبها من أحاسيس، أحاسيس تفتت الصخور، والحديد، وما أصعبها من حياةٍ، عندما يخونك صديق، ويجعل منك أضحوكة للآخرين.
  • كنت أظن أن الصديق وقت الضيق كما يقال، لكن اكتشفت أنه سبب الضيق.
  • جرب صديقك قبل أن تثق به.
  • يخونك ذو القربى مراراً وربما، وفى لك عند العهد من لا تناسبه، ولا خير في قربى لغيرك نفعها، ولا في صديقٍ لا تزال تعاتبه، وحسب الفتى من نصحه، ووفائه، تمنيه أن يؤذي، ويسلم صاحبه.


غدر الصديق

  • أصعب شيء في حياتنا غدر الأصدقاء، وطعنهم لنا .
  • وفجأة، وبدون مقدمات، يتركك وحيداً، تقف تائه، أم تبكي، تقف حزين، أم حائر، مهموم، ليس من السهل أن تجد صديقاً مخلصاً ،ووفياً.
  • الصداقة والحب معناها الحقيقي، القرب لا البعد، الحب لا الكراهية، الصدق لا النفاق، الوفاء لا الغدر.
  • لذلك المنسي، نعم منسي، لقد نسيته حتى أخر حرف من هذه الكلمات، غدر الصديق سكين تصيب القلب فلا يبرأ.
  • أمر طبيعي أن يطعنك أحدهم في ظهرك إن كنت في المقدّمة، لكن الصدمة أن تلتفت فتجده صديقك، وأقرب الناس إليك.
  • ليس غريباً في هذا الزمن أن لا يبادلك صديقك التحية رغم طول المعاشرة، والمخالطة، وليس غريباً أن ينتقم منك صديقك بسبب نعمة منحها الله لك، فتراه يفشي أسرارك، ويُعدّد عيوبك، وليس غريباً أيضاً أن يتخلّى عنك الأصدقاء دون سبب يذكر، قد تحتاج وقتاً طويلاً لتفهم أنّ صديقك تخلّى عنك دون سبب، وقد تفتّش له عن جميع الأعذار لكن يصرّ على العناد والاستكبار.


أقوال في الخيانة

  • من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الخيانة.
  • الخيانة في بعض الأحيان تكون الشعور الأجمل إذا كان الشخص المغدور يستحقها.
  • كل خائن يختلق لنفسه ألف عذر، وعذر ليقنع نفسه بأنه فعل الصواب.
  • الحب كالزهرة الجميلة، والوفاء هي قطرات الندى عليها، والخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها.
  • الثقة هي منبع الخيانة.
  • لا تيأس من وحدتك، فهي المكان الوحيد الذي تضمن فيه عدم خيانتك.
  • إذا لم تجد من يصونك، فحاول أن تصون نفسك، وإذا كان كل البشر يخونون، فكن أنت من يصون.
  • من ضيع الأمانة، ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة.
  • من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس، على أن يكون وراءك كلب خائن.
  • مثل الذي خان وطنه، و باع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه، و لا اللص يكافئه.
  • الحب يتحمل الموت، و البعد أكثر مما يتحمل الشك، والخيانة.
  • حقيقة الخيانة عمل من اؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، بدون علم صاحب الأمانة.
  • لا شيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفراداً، بينما القلم الخائن قد يقتل أمماً.
  • الخيانة لا تنجح أبدا لأنها حين تنجع نعطيها اسما آخر
  • الخيانة كالموت لا تسمح البتة بالفوارق.
  • ما ركب الخائن في فعله، أقبح مما ركب السارق هذي طباع الناس معروفة، فخالطوا العالم، أو فارقوا.
  • لا تأمننّ امرأ خان امرأ أبداً، إن من الناس ذا وجهين خوّانا.
  • لا فرق بين خيانة الضمير، وخيانة الواقع إلا التنفيذ.
  • إذا خانك الشخص مرّة فهذا ذنبه، أما إذا خانك مرتين فهذا ذنبك أنت.


قصيدة جرح الخيانة

  • يقول محمد الشهري:

يعني من قلّ المصايب صاب هذا الصدر ضيق

ولاّ يعني من حلاة الحظ وعْلوّ المكانه

ذي حياتي من مضيقٍ .. في مضيقٍ .. في مضيق

ولو بحثت الصبر فيني ما أجد للصبر خانه

عادتي .. لا ضقت ادوّر حضن وعيون الرفيق

مشكله .. لا صار ضيقي منه واحزاني عشانه

يوم قال: اسمح لي برجع وانت كمّل هالطريق

لازم تقدّر .. وتنسى .. ننتهي كل ٍ وشانه

قلت: صبرك .. يرحم الله والدينك .. ما أطيق

ماني ناقص فوق جرح اقدارنا .. جرح الخيانه

حاجتي لك حاجة الأيتام .. وايدين الغريق

طالبك طلبه .. تراني أعشقك .. صُون الأمانه

وراح ما كنّه سمعني والتفت لفتة طليق

وقال: أخيراً ما بغينا .. وللفراق اطلق عنانه

عندها أدركت فعلاً قيمة الحب العتيق

وقلت: هذي آخرتها .. ما تجاوزت امتحانه

ضيق صدر وجرح قلب ودمع عين ونشْف ريق

هذا كل اللي جنيت وما قدرت اجني حنانه

أستر لنفسي أعيش بضنْك واحزان وحريق

ولا أموت من القهر وتكون موتتها .. جبانه

طالما بيني وبين الموت .. ما حاجه تعيق

غير خوفي من غضب ربي وانا مُسلم ديانه

يارقيق الشكل .. وش خليت لاحساسي الرقيق؟

كود صدمه .. نارها نار .. ولعانتها لعانه

لا نويت امسح جميع اوراقي الأولى .. أفيق

وانصدم في واقعي المُزري وفي قسوة زمانه

مدري .. كنّّ الحزن فيني شاف له نِعم الصديق

مدري .. يمكن كنت فعلاً كفو للحزن وتكانه

والفرح .. كالثوب لكن يبدو انّه ما يليق

دام لبْسه لايّ خاسر ما وراه .. الا الإهانه

آآآه ياحزني ترفّق .. صاحبك جرحه عميق

أشهد انّك يارفيق العمر .. طيّحت الميانه

مثلي مثل اللي يراهن خلْق ربّي في عشيق

والبلى راهن .. ويدري خاسر العشق ورهانه

ويعني من قلّ الخساير صاب ذاك الشاب ضيق

يكفي .. لا هالوقت وقته .. ولا مكانه هو مكانه