أقوال وحكم حزينة جداً

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
أقوال وحكم حزينة جداً

حكم وأقوال حزينة جداً

  • يا لقسوة هذا الزمان الذي حرمني من حنانك دون أن يكون لي يد بشيء.
  • أتعلم ما الذي يحزنني؟ أنهم جادلوني بك مراراً، فأخبرتهم أنك مختلف.
  • ما أصعب أن تعيش مخدوعاً أن يكون الوهم هو من يرسم طريق الدموع والأحزان.
  • غريب كيف كنا أحباب، وكيف كنا لبعض نشتاق صار الوقت يزيدنا عذاب، وصرت أنا ميت في هواك، غبت عني بلا أي سبب، قدري ضاع بين يديك، ما عرفت الهوى تمثيل، ولكن عرفت أن هذا هو الحزن.
  • أخاف أن أقابلك ذات يوم، وأنت تحاول أن تتذكرني، ولا تستطيع.
  • ليس محزناً أن يصاب الإنسان بالعمى بل من المحزن أن لا يستطيع الإنسان تحمل العمى.
  • في وقت الحزن، قد لا نحتاج أحد يقدم حلولاً، ولكننا نحتاج حد يقول لنا أنه يشعر بما نحن فيه.
  • العزلة ليست سيئة، فهي وطن للأرواح المرهقة.
  • شكرًا على خذلانك لي، شكرًا على الكلمات القاسية الموجعة التي جرحتني بها قبل رحيلك، لأنها ستجعلني أكرهك بما فيه الكفاية لأمتنع عن تذكرك.
  • لم أعد أحتمِل فكرة اللقاء بشخص جديد، إنه يرعبني تَخَيُل لحظة مصارحة طويلة أقول فيها كل الأشياء التي قلتها سابقاً.


أقوال حزينة عن الفراق

  • الوداع صعب في الحب، ولكن الأصعب أن ينتهي الحب دون كلمة وداع.
  • الفراق حزن كلهيب الشمس يبخر الذكريات من القلب ليسمو بها إلى السماء، لتطفئ لهيب الذكريات.
  • الفراق لسانه الدموع، وحديثه الصمت، ونظره يجوب السماء.
  • فراق الأحباب سقام الألباب.
  • الخوف علمني بأن الحبَ يحملُ في اللقا دمعَ الفراق.
  • فراق الحبيب يشيب الوليد، ويذيب الحديد.
  • لا تؤمن بالبدايات، فما لقانا للأشخاص إلا خطوة أولى لوداعهم.
  • قد أبدو قويًا متبلد الأحاسيس، قاسٍ كجبلٍ راسخٍ في عمق الأرض، لكن بداخلي قلب ممزق لألف قطعة من فراق الأحبة.
  • ذهبت روحي معه يوم فارقني، وهو لا يعلم.
  • العالم بعدك بارد كليالي كانون، حزين كنهايات قصص الحب في بلدنا، مظلم كليلة داكنة نسي القمر أن يطلع فيها، فراقك لي غرسته في قلبي كخنجر لاذع.
  • ساعاتنا في الحب لها أجنحة، ولها في الفراق مخالب.
  • من يعتاد على الترحال مثل الشياه، يعرف أنه يصل دائما إلى لحظة لا بدّ فيها من الفراق.
  • الفراق الأبدي صعب، ولكن علينا أن نتدرب على النسيان لنستطيع العيش.
  • بعد خيبتها العاطفية الأولى، خافت الألم، والخسارة، والفراق، وهي أمور لا مفرّ منها على طريق الحبّ، ولاجتناب المعاناة ينبغي التخلّي عن الحب الأمر أشبه بأن نقتلع أعيننا كي نغشي نظرنا عن بشاعات الدنيا.
  • من يفارقونا يتركون وراءهم شلالاً من الدموع، يقتلنا بكل نقطة منه.
  • بعد فراقك ماتت أزهار قلبي، فقد تحولت إلى أوراق خريفية تتساقط كلما مرت بها نسمة هواء عابرة.
  • تحمل كلمات الوداع معها كل أحزان البشر على وجه الأرض، كل آلامهم، وآهاتهم، وجراحهم، هي أصعب ما يمكن أن يحدث للإنسان.
  • أكتفي بالصمت لأن جروحي من فراق الأحبة أكبر من كل الدموع الموجودة بعيون البشر.


أقوال حزينة عن الوطن

  • أنا لم أحزن على سنين العمر، طال العمرعندي أم قصر، لكن أحزاني على الوطن الجريح، وصرخة الحلم البريء المنكسر.
  • هل الوطن هو الدواء حقا لكل الأحزان؟ وهل المقيمون فيه أقل حزنا؟.
  • وما زلنا نحمل جزءًا من الوطن لا يُفارقنا في البُعد، ويؤرّقُنا حُزنًا في البلايــا.
  • متى من طول نزفك تستريح؟ سلاماً أيها الوطن الجريح.
  • الوطن جرح، إن بقيت بداخله جرح، وإن خرجت منه ازداد جرحك اتساعاً.
  • الغربة في الغربة حلال، أما الغربة في الوطن، فقاتلة.
  • في بلدنا يتصارع من لا يستحق حول من يحكم، ويموت من يستحق لأنه كان بالوطن يحلم.
  • المال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة.
  • هل ينفع الدمع بعد اليوم في وطن من حرقة الدمع ما عادت له مقل.
  • أقول لنفسي بعض الأوطان هكذا، الدخول إليها صعب، الخروج منها صعب، البقاء فيها صعب، وليس لك وطن سواه.
  • الوطن لا يحتمل المزيد من الخراب.
  • حنين لكل الأشياء التي تركتنا، ورحلت بدءاً بالطفولة، وانتهاء بالوطن.


أشعار حزينة

  • يقول المتنبي:

الحُزنُ يُقلِقُ وَالتَجَمُّلُ يَردَعُ

وَالدَمعُ بَينَهُما عَصِيٌّ طَيِّعُ.

يَتَنازَعانِ دُموعَ عَينِ مُسَهَّدٍ

هَذا يَجيءُ بِها وَهَذا يَرجِعُ.
  • يقول اللواح:

هو الحزن حتى ما يماثله حزن

لفقدان عقل خانه الخبل والأفن.

فيا عجباً حيا وأرثيه ميتاً

دفيناً وحاشا ما حوى جسمه دفن.

ويقول أيضاً: حرائق حزن في فؤادي تجدد

وواكف دمع في الخدود تخدد.

ولي زفرة في إثر أخرى تصعدت

تكاد بروحي للخياشيم تصعد.

ولي مقلة شكري وجسم معذب

كذاك فؤادي من لظى الحزن مفأد.

وكادت ضلوعي أن تقد بزفرة

وطرفي بأطراف النجوم مسهد.

لئن بكت الورقا هديلاً فإنني

لأبكي أَبا الخرصين لا أتفند.
  • يقول أبو علاء المعري:

أَودى السُرورُ بِدارٍ كُلُّها حَزَنُ

فَلا تُبالِ عَلى ما صابَتِ المُزُنُ,

قَد غُلِّبَ المينُ حَتّى الصِدقُ مُستَتِرٌ

وَغُيِّبَ الرَشَدُ حَتّى خَفَّتِ الرُزُنُ.
  • يقول قاسم حداد:

هذا الشتاء الذي يرتدي معاطفه الرمادية

ويجيء

أحبه كثيراً

لكنه بجلب لقلبي الحزن المألوف

لا أكون كئيباً ولكني أحزَنْ

لأن الشتاء دون كل الفصول

يجعلكِ هاجساً لجوجاً في ذاكرتي

يجعلك ذاكرتي ذاتها

ويكفي أن تدق ساعة المطر

وتبلل كتف الزنزانة

لكي تتفجر الذكريات

الذكريات التي تحطك في روحي كالوهج الشرس

تتفجر كدموع الطفل الذي تركوه وحيداً

وذهبوا

13 مشاهدة