أقوال وحكم عن ليلة القدر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
أقوال وحكم عن ليلة القدر

ليلة القدر

ليلة القدر هي إحدى الليالي الفردية من العشر الأواخر في رمضان، ليلة القدر من أعظم الليالي لأنّها تنزل فيها القرآن الكريم، ليلة القدر فيها عتق من النيران وفيها تتغير الأقدار بالدعاء، فقد أحضرنا لكم باقة من أجمل الأقوال والحكم عن ليلة القدر.


أقوال وحكم عن ليلة القدر

  • إنّها الليلة الجميلة ليلة الصفاء والنقاء ليلة يقوم فيها القلب الصادق بالبكاء متمنياً الرحمة والمغفرة والعتق من النار، إنّها ليلة الشرف ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة الشرف الجميل.
  • وهل يشبهه شهر وفيه ليلة القدر؟.. فكم من خبر صح فيما فيها من الخير، روينا عن ثقات أنها تطلب في الوتر، فطوبي لامرئ يطلبها في هذه العشر، ففيها تنزل الأملاك بالأنوار والبر، ألا فادخروها إنّها من أنفس الذخر، فكم من معتق فيها من النار ولا يدري.
  • وهي ليلة القدر ذاهبة عنكم بأفعالكم وقادمة غداً بأعمالكم، فياليت شعري ماذا أودعتم فيها وبأي الأعمال ودعتموها؟، أتراها ترحل حامدة صنيعكم أو ذامة تضييعكم.
  • يا الله يا أقرب لي من نفسي، أبلغني ليلة القدر، يا الله يا خالق السماء والأرض والخضراء وحدائق الورد، قويني على نفسي نجيني من عذاب النار واغفر لي ذنبي يا غفار.
  • يا خالق الهلال والبدر، أكرمني في ليلة القدر.


أبيات شعرية عن ليلة القدر

قصيدة ليلة القدر

قصيدة ليلة القدر للشاعر بدر شاكر السياب، هو شاعر عراقي معاصر ولد عام 1925م في قرية جيكور في محافظة البصرة بالعراق، وللشاعر بدر شاكر السياب دواوين شعرية منها: ديوان أزهار ذابلة، وديوان أساطير، وديوان أنشودة المطر، وديوان المعبد الغريق، وغيرها الكثير من الدواوين الشعرية التي أثرت المكتبة العربية.

يا ليلة تفضل الأعوام والحقبا

هيجت للقلب ذكرى فاغتدا لهبا

وكيف لا يغتدي نارا تطيح به

قلب يرى هرم الاسلام منقلبا

يرى شعائر دين الله هاربة

يسفها النوء تمضي حيثما ذهبا

أين العنان الذي تلويه عاصفة

ما فاتحين يرون الموت مطلبا

للرغو حول شدوق الخيل وسوسة

والنقع يذري لثاما قنع السحبا

من كل محتسب بالله متكل

عليه يفري ضلوع البغي ان ضربا

كأن أسيافهم في كل معمعة

جسر الى جنة الفردوس قد نصبا

يا ليلة القدر يا ظلا تلوذ به

ان مسنا جاحم الرمضاء ملتها

ذكراك في كل عام صبيحة عبرت

من عالم الغيب تدعو الفتية العربا

أقوم أحمد مضروب على يدهم

بالذل من هول ذاك الفتح واعجبا

تفرقوا شيعا في كل حاضرة

قوم يقيمون من أغلالهم نصبا

لولا بقايا من الثوار صامدة

في ظل وهران تسقي خصمها العطبا

تكون ولى فرارا من جحافلها

والرعب مما تصك الظالم ارتعبا

لقلت واضعية الاسلام في بلد

بالأمس أعلى منار الحق ثم خبا

يا ليلة القدر أعلي قدر أمتنا

شهم تعالى على الشيطين وانتصبا

عبد الكريم الذي جاد الكريم به

أقال من عثرة شعبا بما وهبا

ما كان يرغب عن أنوالر ثورته

الا الخفافيش ساءت تلك منقلبا

هووا الى قاع بئر قرار لها

مستمسكين بحبل من دم خضبا

حبل تشد يد الشيطان أوله

ويجذب الفوضوي الخائن الذنبا

كم جيد عذراء دق الحبل أتلعه

وكم ذراع لطفل قص واجتذبا

ياليلة القدر نورا أضاء لنا

قاع السماء فأبصرنا مدى عجبا

تترل الروح رفافا بأجنحة

بيض على الكون أرخاهن أو سحبا

عطف الأمومة في عينيه متقد

وان يكن للتقاة المحسنين أبا

وللملائك تسح وزغردة

تكاد رناتها أن تذهل الشهبا

ومن دماء الضحايا في جوانبه

نار تمد اللسان المغلق الذربا

يشكو الى الله ذرى عقاربه

فأنبت زهرا من سمها أشبا

ومن هوت تقطع الأضلاع مديته

وساق ظلما الى الجلاد من هربا

ذكرى تعود كأن الغدر يبعثها

من كهف أمس الذي ولى بما كسبا

أمس الذي ان غفلنا عاد جاحمه

فاقتص ممن يحب الله والعربا

لا صلح بين الهدى والبغي لا سنة

تعمي النواظر عمن سامنا العطبا


قصيدة لقد ذكرتني ليلة القدر مجلساً

قصيدة لَقَدْ ذَكَّرَتْنِي لَيْلَة ُ الْقَدْرِ مَجْلِساً للشاعر بشار بن برد، اسمه بشار بن برد العُقيلي أبو معاذ، ويعود أصل الشاعر بشار بن برد إلى طخارستان غربي نهر جيحون، وقد ترعرع في البصرة وقدم بغداد، وأدرك الدولتين الأموية والعباسية، ويعتبر بشار بن برد من أشعر المولدين على الإطلاق.

لَقَدْ ذَكَّرَتْنِي لَيْلَة ُ الْقَدْرِ مَجْلِساً

لثنتينِ من شعبٍ على غيرِ موعدِ

سرَى بِهِمَا شَوْقٌ إِلَيَّ فَجَاءَتَا

على وجلٍ من أقربين وحسد

وكاتمتَا أخرى هواي وغرَّتا

أمِيرَهُمَا مِنِّي بِنُسْكٍ وَمَسْجِدِ

كعابٌ وأخرى كالكعاب خريدة ٌ

ثَقَالٌ وَلَمْ تَسْتَشْعِرَا عَيْشَ جُحَّد

فَنَبَّهِنِي زَيْدٌ فَقُمْتُ إِلَيْهِمَا

أجُرُّ أسَابِيَّ الْكَرَى غَيْرَ مُرْقَدِ

فلَمَّا الْتَقَيْنَا بِالْحَدِيثِ تَبَسَّمَتْ

إلي وقالت :بيت أمن فأنشد

فَعَلَّلْتُهَا حَتَّى تَسَحَّرَ طَائِرٌ

وكادت تقضى سورة ُ المتهجِّد

تَقُولُ لِيَ الصُّغْرَى الصَّلاَة َ وَقَدْ دَنَتْ

شواكل توديعِ الإمام المؤيَّد

وَإِنْ مَرَّ مُجتازٌ عَلَيْنَا تَقَنَّعَتْ

مخافة قول الفاحش المتزيِّد

فَقُلْتُ لَهَا: أُلْقِي الصَّلاَة َ وَأنْثَنِي

شَفَاعَة َ مَنْ يَأوي لِحَرَّان مُقْصَدِ

تَبَدَّلَ مِنْ حُبِّ الصَّلاَة ِ حَدِيثُنَا

وَكُنْتُ أراهُ غَايَة َ الْمُتَعَبِّدِ

فَيا مَجْلِساً لَمْ نَقْضِ فِيهِ لُبَانَة ً

وَيَا لَيْلَة ً قَدْ كُنْتُ عَنْهَا بِمَقْعَدِ

إذا العاتق العسراءُ عتَّقت الهوى

تيَّسر من أخرى لنا غير منكدِ

لعمرك ما تركُ الصلاة بمنكرٍ

ولا الصَّوم إن زارتك "أمُّ محمَّدِ"

فَتَاة ٌ لَهَا عِنْدِي دَخِيلُ كَرَامَة ٍ

وَسَاعِفُ حُبّ مِنْ طِرِيف وَمُتْلَدِ

أهيمُ بِكُمْ يَا «حَمْدَ» إِنْ كُنْتُ خَالِياً

وَأنْت حَديثُ النَّفْسِ فِي كُلِّ مَشْهَدِ

وما كنت أخشى أن تكون منيَّتي

مَوَدَّتُكُمْ يَوْماً وَكُنْتُ بِمَرْصَدِ

وللقلبُ وسواسٌ من الحبِّ يغتدي

وَرَائحُ رَوْعَاتِ الْهَوَى الْمُتَرَدِّدِ

وكلُّ خليلٍ بعد عينكَ عينه

ستنكرني إلاَّ بقايا التَّجلُّد

تَضَمَّخُ بِالْجَادِي إِذَا ما تَرَوَّحَتْ

وتأوي إذا قالت إلى كنِّ مسجدِ

إذا قلت : أوفي العهد قالت وأعرضت:

ستدرك ما قد فاتك اليوم في غد

فلَمْ تَرَ عَيْنِي مِثْلَهَا يَوْمَ عُطِّلَتْ

سوى حلي خلخال وقرطٍ ومعضد

أسيلَة ُ مَجْرَى الدَّمْعِ مَهْضُومَة ُ الْحَشَا

كشمسِ الضُّحى حلَّت ببرجٍ وأسعدِ

تَكَادُ إِذَا قَامَتْ لِشَيءٍ تُريدُهُ

تَمِيلُ بِهَا الأَرْدَافُ مَا لَمْ تَشَدَّدِ

وَقَدْ نَسِيَتْ عَهْدَ الصَّفاء وَلَمْ أزَلْ

عَلَى ذُكَرٍ مِنْهَا أرُوحُ وأغْتدَي

يُمَوِّتُنِي شَوقِي وتُحِيينِيَ الْمُنَى

فلستُ بحي في الحياة ولا الرَّدي

وَمَا كَانَ مَا لاَقَيْتُ مِنْ وَصْلِ غَادَة ٍ

وهجرانها إلا بما قدمت يدي

فلمَّا رأيتُ الحبَّ ليس بعاطفٍ

هواها ولا دانٍ لها بتودُّدِ

أخَذْتُ بِكَفَّيَّ النَّدَامَة َ رَاجِعاً

وأيقنت أني عندها غير موطدِ

عشية َ زادتني الزيارة فتنة ً

فَأقْبَلْتُ مَحْرُوماً بِهَا لَمْ أزوَّدِ

وَقَدْ عَلِمَتْ حَمَّادَة ُ النَّفْسِ أنَّنِي

إلى نائلٍ لو نلتُ من وردها صدِ

وأنَّ الهوى إن لم ترحْ لي بزفرة ٍ

يكون جوى ً بين الجوانح مغتدِ


خواطر عن ليلة القدر

الخاطرة الأولى:

هي الليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم، سميت بهذا الاسم " القدر" لأنها ليلة ذات قدر، أي لها شرف ومنزلة حيث نزل فيها كلام الله، ولهذه الليلة فضل كبير، فقد فضّلها الله سبحانه وتعالى على سائر الليالي، وجعلها خيرًا من ألف شهر، يعطي الله مَن عَبَدَهُ فيها وعمل الخير ثوابًا عظيمًا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه".


الخاطرة الثانية:

في ليلة القدر تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام على عباد الله المؤمنين يشاركونهم عبادتهم وقيامهم ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة، بيّن الرسول عليه الصلاة والسلام أنّ ليلة القدر تكون في إحدى الليالي الوترالعشر الأواخر من شهر رمضان، وقد اعتاد المسلمون الاحتفال بإحياء هذه الليلة المباركة في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان الفضيل، يحيي المسلمون ليلة القدر بذكر الله تعالى وعبادته فيكثرون فيها من الصلاة وتلاوة القرآن الكريم وعمل الخير، ويدعو المسلم بما شاء من طلب الخيرات في الدنيا والآخرة لنفسه ولوالديه ولأهله وللمسلمين، وتقام ليلة القدر في المسجد ويجاز قيامها في البيت.


رسائل عن ليلة القدر

الرسالة الأولى:

عشر ليـالي الرحمـة مرن مسرعـات..

وعشر ليـالي المغفرة هـا هنّ آتيات..

وتليهـن عشر ليـالي من النـار مـعتقات..

يا رب اجعلني ومن أحبهم فيك ممن رحمتهـم..

وغفرت لهم ومن النـار أعتقتهـم..


الرسالة الثانية:

ها هي العشر الأواخر من الشهر المبارك قد أظلتنا..

وها هي نفحاتها قد هبت علينا ترجو منا..

البر والوفاء والاجتهاد مع الخوف والرجاء..

ها هي تفتح لنا ذراعيها عسى أن نعوض ما فاتنا من أجر..

وأن نجبر ما أصابنا من كسر..

إنها الأيام المباركة التي فيها ليلة هي خير من ألف شهر..


الرسالة الثالثة:

بدأت أواخر شهرنا هيا ابدأوا..

عزماً جديداً في رحاب أواخر..

واستنهضوا جهداً حميداً راشداً..

ليحل فيكم نور فضل ذاخر..

فالصوم آذن بالرحيل فشمروا..

صدق انطلاق للضياء الفاخر..

فستندموا إن فاتكم شهر الهدى..

في لهو إغفال وسوء تفاخر..