أقوى عاصفة في العالم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ٢٠ أبريل ٢٠١٦
أقوى عاصفة في العالم

الاضطرابات الجويّة

تتعرض بقاع مختلفة وكثيرة في العالم إلى اضطرابات شديدة في الحالة الجوية، مما يؤدي في بعض الحالات إلى إعلان حالة الطوارئ القصوى، وفي أحيان كثيرة تؤدي هذه الاضطرابات إلى إغلاق المطارات والطرق المؤدية إلى تلك البلدان والمدن بسبب سوء الأحوال الجوية، وقد يقع في بعض المدن وفيات بسبب هذه الأوضاع السيئة للحالة الجوية، ومن أشهر هذه الاضطرابات التي تتعرض لها مختلف بلدان ودول العالم هي العواصف بجميع أنواعها، في هذا المقال سوف نتحدث أكثر على العواصف.


أنواع العواصف وأقواها

تعتبر العاصفة ظاهرة جوية وبيئية تطرأ بسبب حدوث اختلاف كبير في الضغط الجوي بين منطقتين جغرافيتين مختلفين في الخصائص، مما يؤدي إلى نشوء حركة سريعة جداً في الرياح، والتي تحمل معها أمطاراً وثلوجاً ورمالاً، وتكون مصحوبة بعواصف رعدية شديدة جداً في بعض مناطق العالم، وتختلف شدة وقوة والمدة الزمنية لهذه العواصف، وذلك حسب سرعة الرياح والفرق في الضغط الجوي في تلك المناطق، فقد تبلغ المساحة التي تؤثر بها هذه العواصف إلى حوالي خمسة وعشرين كيلومتراً مربعاً، وقد تستمر هذه العواصف إلى ساعات أو أيام في بعض الحالات، وتؤدي إلى تغيير الحالة الجوية في قارة أو دولة كبيرة بأكملها، تقسم العواصف الجوية إلى ثلاثة أقسام، وهي:

  • العواصف الرعدية: هي عبارة عن تفريغ للشحنات الكهربائية، بسبب حدوث اضطراب شديد في الحالة الجوية، بحيث تكون الأجواء مشحونة بشحنات موجبة وسالبة، مما يؤدي إلى نشوء ومضة من الضوء تسمى بالبرق وتكون متبوعة بصوت حاد ومزلزل يسمى بالرعد، وتكون هذه العواصف مصحوبة بالأمطار والبرد والثلوج الشديدة، ومن أشهر العواصف الرعدية التي ضربت العالم، وهي العاصفة الرعدية في مدينة بكين الصينية سنة 2010 والعاصفة الرعدية في مدينتيْ لاس فيجاس ونيويورك الأمريكية.
  • العواصف الثلجية: تعتبر العواصف الثلجية من أقسى العواصف التي تضرب مناطق مختلفة في العالم، وتكون مصاحبة ببرد شديد وقاسي ورياح قوية جداً، ويصاحب هذه العواصف سقوط الثلوج بكميات كبيرة جداً، والتي تؤدي في بعض الحالات إلى إغلاق الطرق والمطارات المؤدية إلى تلك المناطق المنكوبة، وإن البرودة الشديدة المصاحبة لهذه العواصف تؤدي في بعض الأحيان إلى وقوع حوادث سير مميتة أو وفاة بعض الأشخاص بسبب البرد القاسي جداً، ومن أشهر المناطق التي تكون عرضة للعواصف الثلجية هي الولايات المتحدة، وكندا في القارة الأمريكية الشمالية، وسيبيريا في شمال روسيا، في قارة آسيا، والدول الإسكندنافية في القارة الأوروبية، ومن أشهر العواصف الثلجية التي حدثت في العصر الحديث هي العاصفة الثلجية التي ضربت الولايات الشرقية للولايات المتحدة عام 1993، حيث بلغت درجة الحرارة فيها ما دون الأربعة وعشرين درجة مئوية تحت الصفر، ومن العواصف الأخرى هي العاصفة التي ضربت مقاطعة التبت في الصين عام 2008، وبلغ سمك الجليد والثلوج فيها أكثر من متر ونصف.
  • العواصف الرملية: تحدث العواصف الرملية بشكل كبير في المناطق القريبة من الصحاري، وتعتبر دول الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية وشمال أفريقيا من أكثر دول العالم عرضة لهذه العواصف، حيث تكون الرياح محملة بكميات كبيرة من الرمال، والتي تشكل سحباً فوق سطح الأرض مسببة سوء في الرؤية وحدوث أزمات تنفسية لدى المرضى، ومن أشهر العواصف الرملية تلك التي ضربت بلاد الشام عام 2015، والتي أدت إلى ارتفاع كبير في درجات الحرارة وصلت في بعض المناطق إلى الأربعين درجة مئوية، ومن العواصف الأخرى هي التي ضربت مدينة دبي في دولة الإمارات العربية.