ألم الساقين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٣١ يناير ٢٠١٩
ألم الساقين

ألم الساقَين

يُعَدُّ التعرُّض للإصابات، أو إجهاد الساق لفترات طويلة السبب الرئيسيّ لحدوث ألم الساق، ويتراوح هذا الألم في شِدَّته من البسيط إلى الشديد جدّاً،[١] ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا الألم قد يُصيب منطقة مُعيَّنة من الساق، كعظام الرُّكبة مثلاً، أو الساق بأكملها، وقد يحدث بشكلٍ مُفاجئ، أو تدريجيّ، ومن المُمكن أن يكون مُستمرّاً، أو مُتقطّعاً.[٢]


أنواع ألم الساقَين

هناك بعض أنواع ألم الساق، ومنها ما يأتي:[٣]

  • مرض الشرايين المُحيطيّة: (بالإنجليزيّة: peripheral artery disease) يحدث هذا المرض نتيجة ضَعْف الدورة الدمويّة، ويُسبِّب ألماً في الفخذَين، والأرداف، وألم الساقَين عند المشي، وصُعود الدرج.
  • التخثُّر الوريديّ العميق: (بالإنجليزيّة: Deep vein thrombosis) هو حالة من تجلُّط الدم في الأوردة تظهر بعد الجلوس لمُدَّة زمنيّة طويلة، ومن أعراضها: الإحساس بالحرارة، أو الألم على جانب واحد من الساق.
  • الكسور، وكسور الإجهاد: وتكون عادةً إصابات السقوط هي المُسبِّب الرئيسيّ للكسور، وقد تحدث الكسور الصغيرة نتيجة الإجهاد المُتكرِّر، كالذي يحدث بسبب مُمارسة الرياضة.
  • مُتلازمة المقصورة: (بالإنجليزيّة: Compartment syndrome) تحدث هذه المُتلازمة نتيجة التعرُّض للكسور، أو الكدمات الشديدة التي تُؤدِّي إلى تراكم الدم في الأنسجة العضليّة.
  • ألم العصب الوركيّ: وهو ما يُعرَف بعرق النسا، ويُسبِّب ألماً من الورك إلى القدم؛ نتيجة الضغط على العصب.
  • التهاب الأوتار: (بالإنجليزيّة: Popliteus tendinitis) حيث يشعر المُصاب بألم في الرُّكبة أثناء الركض.
  • تشنُّجات الساق: وهي نوبات من الألم قد تستمرُّ لعِدَّة دقائق، وتُعَدُّ أكثر شيوعاً عند كبار السنِّ.


مراجعة الطبيب

يفضل الحصول على الاستشارة الطبية العاجلة، في حال كان المريض يعاني من أيٍ من الأعراض الأتية:[٢]

  • عدم القدرة على المشي، وحمل وزن الجسم على الساق.
  • إصابة الساق بجرح عميق.
  • سماع صوت طقطقة عند تعرض الساق للإصابة.
  • تورم، أو احمرار، أو الشعور بدفئ في الساق.


الوقاية

يوجد العديد من الإجراءات التي يمكن ممارستها للوقاية من ألم الساقين، نذكر منها الأتي:[١]

  • ممارسة التمارين الرياضية، لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • مراقبة مستوى الكوليستيرول، وضغط الدم، والحفاظ عليهم في المستويات الطبيعية.


المراجع

  1. ^ أ ب Krista O'Connell and Erica Cirino (13-04-2016), "What Causes Leg Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 15-01-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (11-01-2018)، "ألم الساق"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2019. بتصرّف.
  3. Adam Felman (26-06-2017), "Leg pain: Types, causes, and home treatment"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-01-2019. Edited.