ألم بظهري

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٢٧ ، ١٥ أبريل ٢٠١٩
ألم بظهري

ألم الظهر

يُعتبر ألم الظهر إحدى الحالات شائعة الحدوث، وفي الحقيقة قد يختلف هذا الألم في طبيعيته وشدّته تبعاً للمُسبّب الذي أدّى إلى حدوثه، فقد يكون خفيفاً، أو حادّاً، وقد يكون مُستمراً أو مُتقطّعاً، وفي حالاتٍ مُعينة قد يزداد سوءاً مع ممارسة أنشطة مُعينة والجلوس لفترةٍ طويلةٍ من الزمن، وتجدر الإشارة إلى أنّ آلام الظهر تتحسّن في غضون بضعة أسابيع مع اتّخاذ تدابير الرعاية المُناسبة.[١]


أعراض ألم الظهر

يُصاحب ألم الظهر ظهور مجموعة من العلامات والأعراض، والتي نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • ألم العضلات.
  • الشعور بألم مُشابه لإطلاق النّار والطّعن بسكين.
  • انتشار الألم ليصِل السّاقين.
  • ازدياد الألم سوءاً عند الانحناء، والرفع، والوقوف، والمشي.
  • تحسّن الألم عند الاستلقاء.


أسباب ألم الظهر

يُعزى ألم الظهر إلى العديد من العوامل والمُسبّبات، وفيما يأتي بيان لأبرزها:[٢]

  • إجهاد العضلات والأربطة: الذي يحدث نتيجة عدّة أسباب منها: رفع الأثقال بشكلٍ مُتكرر والحركات المفاجئة.
  • تمزق أقراص الظهر وانتفاخها: ويؤدي ذلك إلى الضغط على العصب.
  • التهاب المفاصل: (بالإنجليزية: Arthritis) ويُعتبر التهاب المفصل التنكسي (بالإنجليزية: Osteoarthritis) أحد أنواعه، والذي يُسبّب الألم في أسفل الظهر.
  • تشوّهات وعدم انتظام في تراكيب الهيكل العظمي: ومن الأمثلة على ذلك حالة انحراف العمود الفقري جانبيّاً (بالإنجليزية: Scoliosis).
  • هشاشة العظام: (بالإنجليزية: Osteoporosis) إذ تُصبح العظام مساميّة وهشّة بما يؤدي إلى تعرّض فقرات العمود الفقري للكسر نتيجة الضغط.


عوامل خطر ألم الظهر

هُناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بألم الظهر، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • ممارسة الأنشطة التي تقتضيها طبيعة العمل.
  • الحمل.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضيّة وسوء اللياقة البدنية.
  • التقدّم في العمر.
  • السّمنة.
  • التدخين.
  • الإجهاد في ممارسة الرياضة البدنية والأعمال الشاقةّ.
  • العوامل الوراثية.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل والسّرطانات.


المراجع

  1. "Causes of Back Pain and Treatment Options", www.verywellhealth.com, Retrieved 14-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Back pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-3-2019. Edited.
  3. "What is causing this pain in my back?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-3-2019. Edited.