أمانة أبي عبيدة وتواضعه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
أمانة أبي عبيدة وتواضعه

أمانة وتواضع أبي عبيدة

أطلق الرسول صلى الله عليه وسلم لقب أمين الأمة على أبي عبيدة عامر بن جراح، فحين أراد نصارى نجران الرجوع إلى بلادهم أرسل معهم رسول الله عليه الصلاة والسلام أبي عبيدة،[١] وقال فيه: (لأبعثنَّ معكم رجلًا أمينًا حقَّ أمينٍ)،[٢] وكان الصحابة رضوان الله عليهم يتشوقون لذاك الفضل الذي حازه أبو عبيدة بإرسال الرسول إياه مع نصارى نجران.[١]


رُوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في تواضع أبي عبيدة رضي الله عنه: (خرج عمر رضي الله عنه إلى الشام، ومعنا أبو عبيدة، فأتوا على مخاضة، وعمر على ناقة له، فنزل وخلع خفيه، فوضعهما على عاتقه وأخذ بزمام ناقته فخاض، فقال أبو عبيدة: يا أمير المؤمنين أنت تفعل هذا! ما يسرني أن أهل البلد استشرفوك، فقال: أوه، ولو يقل ذا غيرك أبا عبيدة جعلته نكالا لأمة محمد. إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله).[٣]


نسب ومناقب أبي عبيدة

أبو عبيدة رضي الله عنها هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال، القرشي الفهري، كنيته أبو عبيدة وهي التي اشتهر فيها وغلبت على اسمه، وكان إسلامه قبل دخول النبي صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وكان من المهاجرين الأولين، حيث هاجر الهجرتين، وقد توفي رضي الله عنه في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالطاعون الذي انتشر في الشام، فمات شهيدًا.[٤]


كان رضي الله عنه نحيل الجسم، خفيف اللحية، معروق الوجه، طويلًا، خفيف العارضين،[٤] كما كان بهيّ الطلعة وضيء الوجه، متواضعًا، شديد الحياء، حليمًا، حسن الخلق.[١]


جهاد أبي عبيدة في سبيل الله

شهد رضي الله عنه بدرًا والمشاهد كلّها، وهو من فضلاء الصحابة ومن العشرة المبشرين بالجنة، وقد شهِد له الرسول صلى الله عليه وسلم بالجنة، ووما يشهد له بولائه للإسلام أنّه قتل أباه في معركة بدر، وفي دفاعه عن رسول الله عليه السلام نزع يوم أُحد الحلقتين اللتين دخلتا في وجنته، فانقلعت بذلك ثنيتا أبي عبيدة،[٤] كما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم على سرية قوامها ثلاث مئة مقاتل يتلقون عيرًا لقريش، وقاد الجيوش الإسلامية بالشام بعد أن عزل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب خالد بن الوليد، فتوالت الفتوحات على يد أبي عبيدة، وبقي رضي الله عنه بالشام إلى أن توفي في العام الثامن عشر من الهجرة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه "، طريق الإسلام ، 5-10-2013، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2018. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 4380، صحيح.
  3. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن طارق بن شهاب بن عبد شمس، الصفحة أو الرقم: 4/35، صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  4. ^ أ ب ت محمد كياد المجلاد (30-1-2018)، "أبو عبيدة عامر بن الجراح "، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2018. بتصرف.
  5. عبدالعزيز بن عبدالرحمن الشثري (24-7-2011)، "أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه "، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2018. بتصرّف.