أمراض الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٨
أمراض الدم

أمراض الدم

يتكوّن الدّم من مجموعة من خلايا الدّم الحمراء (بالإنجليزيّة: Red blood cells)، وخلايا الدم البيضاء (بالإنجليزيّة: White blood cells)، والصّفيحات الدّمويّة (بالإنجليزيّة: Platelets)، وجزء سائل يُسمّى بلازما الدّم (بالإنجليزيّة: Plasma). ويُطلق على العلم الذي يقوم بدراسة الدّم وما يُصيبه من مشاكل واضطّرابات علم أمراض الدّم (بالإنجليزيّة: Hematology)، وتُعرف أمراض الدّم بأنّها الأمراض التي تُؤثّر في واحد أو أكثر من مكوّنات الدّم بحيث تُؤثّر سلباً على وظيفته الأساسيّة، وهناك عدّة مُسبّبات لأمراض الدّم ومنها؛ الوراثة، ونقص التّغذية، والإصابة بأمراض أخرى، واستخدام أدوية معيّنة.[١][٢]


أنواع أمراض الدم

تختلف أمراض الدّم وأعراضها باختلاف نوع الخلايا المُتضرّرة من المرض، ويحتاج الطّبيب لتشخيص المرض إلى معرفة الأعراض، والفحص السريريّ (بالإنجليزيّة: Physical examination)، وعمل بعض الفحوصات المخبريّة وأهمّها تعداد الدّم الكامل (بالإنجليزيّة: Complete blood count)، كما قد يطلب عمل خزعة نخاع العظم (بالإنجليزيّة: Bone marrow biopsy).[٣]


وتُقسم أمراض الدّم إلى المجموعات الرئيسيّة التّالية:[٤]

  • اضطّرابات خلايا الدّم الحمراء.
  • اضطّرابات خلايا الدّم البيضاء.
  • اضطّرابات الصّفائح الدمويّة.
  • اضطّرابات بلازما الدّم.


اضطّرابات خلايا الدم الحمراء

وهي مجموعة من الاضطّرابات التي تُصيب خلايا الدّم الحمراء، وهي الخلايا المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم،[٤] وتتضمّن الآتي:[٥]

  • فقر الدّم: (بالإنجليزيّة: Anemia) ويُعرف بوجود كميّة قليلة من خلايا الدّم الحمراء السليمة، وهذا يُسبّب التّعب، وشحوب البشرة، وضيق التنفّس خاصة عند الإجهاد، وهناك أكثر من نوع لفقر الدّم وأهمّها:
    • فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: (بالإنجليزيّة: Iron-deficiency anemia) ويعود السّبب في هذا النّوع إلى قلّة تناول الطّعام الغنيّ بالحديد، أو فقدان الجسم للدّم سواءً بالحيض (بالإنجليزيّة: Menstruation) أو نتيجة لمشكلة في الجهاز الهضميّ.
    • فقر دم الأمراض المزمنة: (بالإنجليزيّة: Anemia of chronic diseases) تؤدّي الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى المُزمنة (بالإنجليزيّة: Chronic kidney disease) إلى حدوث فقر في الدّم.
    • فقر دمّ الوبيل: (بالإنجليزيّة: Pernicious anemia) وينتج عن ضعف في بطانة المعدة ممّا قد يمنع امتصاص فيتامين B12، أو ينتج عن مُشكلة المناعة الذاتيّة (بالإنجليزيّة: Autoimmune condition).
    • فقر الدّم اللاتنسجي: (بالإنجليزيّة: Aplastic anemia) وينتج هذا النّوع بسبب عدم تصنيع كميّات كافية من خلايا الدّم كافّة في نخاع العظم (بالإنجليزيّة: Bone marrow)، وهي مُشكلة قد تحتاج لحلّها أكثر من مُجرّد أدوية بل نقل دمّ أو زراعة نخاع العظم.
    • فقر الدّم الانحلالي بالمناعة الذّاتيّة: (بالإنجليزيّة: Autoimmune hemolytic anemia) في هذا النّوع يقوم الجهاز المناعي للشّخص بمهاجمة خلايا الدّم الحمراء والقضاء عليها.
    • ثلاسيميا: (بالإنجليزيّة: Thalassemia) هو نوع من فقر الدمّ ينتقل بالوراثة، وتشتهر مناطق البحر المتوسّط بمرض الثلاسيميا.
    • فقر الدّم المنجلي: (بالإنجليزيّة: Sickle cell anemia) هي حالة وراثيّة تكون فيها خلايا الدّم الحمراء ذات طبيعة لزجة وقاسية؛ حيث أنّها تمنع تدفّق الدّم بشكل طبيعي في الأوعية مُسبّبة بذلك ألم شديد وتلف في الأعضاء.
  • كثرة الكريات الحمر الحقيقيّة: أو احمرار الدّم (بالإنجليزيّة: Polycythemia vera) وتتمثّل بتكوين كميّة كبيرة من خلايا الدّم الحمراء بدون سبب واضح، ومن الجدير بالذكر أنّها قد تتسبب بتكوّن الجلطات لدى بعض الأشخاص لكنّها في الغالب لا تسبّب المشاكل.
  • الملاريا: (بالإنجليزيّة: Malaria) وهي عدوى طُفيليّة تنتقل لخلايا الدّم الحمراء عن طريق البعوض مُسبّبة لها التمزّق، وتظهر على شكل حرارة، وقشعريرة، وتلف في الأعضاء.


اضطّرابات خلايا الدم البيضاء

وهي مجموعة من الاضطّرابات التي تُصيب خلايا الدّم البيضاء، وهي الخلايا التي تُساعد في مقاومة حالات العدوى المرضيّة (بالإنجليزيّة: Infections)،[٤] وتتضمّن الآتي:[٥]
  • اللمفوما: (بالإنجليزيّة: Lymphoma) وهو عبارة عن نموّ ورم سرطاني في الجهاز اللّمفاوي؛ بحيث تتضاعف خلايا الدّم البيضاء وتنتشر بطريقة غير طبيعية.
  • ابيضاض الدّم: (بالإنجليزيّة: Leukemia) هو أحد سرطانات الدّم الذي يُصيب نخاع العظم؛ حيث تتضاعف خلايا الدّم البيضاء فيه وتنتشر بطريقة خبيثة، ويُمكن علاج ابيضاض الدم باستخدام العلاج الكيماوي (بالإنجليزيّة: Chemotherapy) أو بزراعة نخاع العظم.
  • الورم النقويّ المُتعدّد: (بالإنجليزيّة: Multiple myeloma) نوع من سرطانات الدّم، ويتمثّل في نموّ إحدى خلايا الدّم البيضاء المُسمّاة بخلايا البلازما (بالإنجليزية: Plasma cell)، مُسبّبةً التلف لبعض الأعضاء بسبب ما تُخرجه من مواد مُؤذية.
  • متلازمة خلل تنسق النقي: (بالإنجليزيّة: Myelodysplastic syndrome) وهو مجموعة من السرطانات الدم التي تُصيب نخاع العظم، والتي قد تتطوّر لابيضاض شديد وخطير في الدّم.


اضطّرابات الصفائح الدموية

هي مجموعة من الاضطّرابات التي تُصيب الصّفائح الدمويّة، وهي الخلايا التي لها دور مهمّ في عمليّة تخثّر الدّم،[٤] وتتضمّن الآتي:[٥]
  • قلّة الصّفيحات: (بالإنجليزيّة: Thrombocytopenia) هي حالة لا تُسبّب النزيف الدمويّ عادةً، تتمثّل بقلّة عدد الصفيحات الدمويّة.
  • فرفريّة قلّة الصفيحات مجهولة السّبب: (بالإنجليزيّة: Idiopathic thrombocytopenic purpura) وهي انحفاض مستمر في عدد الصّفيحات الدمويّة لأسباب غير واضحة، مُسبّبة في بعض الأحيان كدمات (بالإنجليزيّة: Bruising)، أو ظهور الحبرات (بالإنجليزيّة: Petechiae) أي البقع الحمراء الصّغيرة، أو قد تتطوّر الحالة لينتج عنها نزيف دمويّ غير طبيعي.
  • قلّة الصّفيحات بسبب الهيبارين: (بالإنجليزيّة: Heparin -induced thrombocytopenia) يحدث كردّة فعل للجسم مع استخدام دواء الهيبارين، وهو أحد مُميّعات الدّم التي تمنع تجلّط الدّم، حيث قد ينتج عن استخدامه قلّة عدد الصّفيحات الدمويّة.
  • الفرفريّة القليلة الصّفيحات الخثاريّة: (بالإنجليزيّة: Thrombotic thrombocytopenic purpura) وهو نوع نادر من أمراض الدّم، يظهر على شكل تجمّع للصّفيحات الدمويّة معاً مُكوّنة خثرات دمويّة صغيرة في الأوعية الدمويّة في مختلف أجزاء الجسم، وبهذا يقلّ عدد الصّفيحات في الدّم.
  • كثرة الصّفيحات البدائيّة: (بالإنجليزيّة: Primary thrombocythemia) تحدث كثرة الصفيحات البدائية لأسباب غير معروفة، تجعل الجسم يُنتج كميّة كبيرة من الصّفيحات الدمويّة التي لا تؤدي عملها كما يجب مُسبّبةً التجلّط، أو النّزيف الدمويّ، أو كلاهما.


اضطّرابات بلازما الدم

ويُعرف بلازما الدّم بأنّه الجزء السّائل من الدّم الذي يحتوي على الماء، والأملاح، والبروتينات المُختلفة،[١] ومن هذه الاضطّرابات التي تُصيبه ما يلي:[٥]

  • النّاعور: (بالإنجليزيّة: Hemophilia) وهو نقص في أنواع مُعيّنة من البروتينات المُهمّة في عمليّة التخثّر، وذلك لأسباب وراثيّة المنشأ.
  • داء فون ويليبراند: (بالإنجليزيّة: Von Willebrand disease) ويتمثّل في إنتاج الجسم لكميّات قليلة من أحد عوامل التخثّر البروتينيّ المُسمّى فون ويليبراند أو إنتاج كميات لكنّها غير فاعلة في أدائها، وفي الغالب لا تنتج عن هذه المُشكلة أعراضاً ظاهرة وواضحة، ولكن قد يحدث هناك نزف دمويّ شديد عند بعض الأشخاص خلال العمليّات الجراحيّة أو نتيجة الجروح.
  • حالة فرط الخثوريّة: (بالإنجليزيّة: Hypercoaguable state) وهي حالة تنتج من زيادة قابليّة الدّم لتكوين الخثرات الدمويّة، تتراوح بين الحالات البسيطة التي لا يكتشف المريض وُجودها لديه، وبين الحالات الخطيرة جداً والتي تستدعي استخدام مُميّعات الدّم مدى الحياة.
  • خثار الأوردة العميقة: (بالإنجليزيّة: Deep venous thrombosis) وهو حدوث خثرة دمويّة في وريد عميق غالباً في منطقة السّاق، وتكمن خطورة هذه الخثرة في إمكانيّة تنقّلها من خلال القلب لتصل إلى الرّئتين مُسبّبة انصماماً رئويّاً (بالإنجليزيّة: Pulmonary embolism).
  • التخثّر المُنتشر داخل الأوعية: (بالإنجليزيّة: Disseminated intravascular coagulation) وهي حالة تتمثّل في وجود مجموعة من الخثرات الدمويّة الصّغيرة جدّاً، تكون مرافقة لمناطق النّزيف الدمويّ في كامل الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Blood Diseases", www.niddk.nih.gov, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  2. Ananya Mandal (14-11-2013), "What is Hematology?"، www.news-medical.net, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  3. David J. Kuter, "Overview of Blood Disorders"، www.merckmanuals.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Brindles Lee Macon, Matthew Solan and Karen Lamoreux (19-6-2017), "Blood Diseases: White and Red Blood Cells, Platelets and Plasma"، www.healthline.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث William Blahd (5-12-2016), "Types of Blood Disorders"، www.webmd.com, Retrieved 5-2-2018. Edited.