أمراض المستقيم وأعراضها

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
أمراض المستقيم وأعراضها

البواسير

يمكن وصف البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) على أنّها تشكل لدوالٍ وريديّة (بالإنجليزية: Varicose veins) في كل من فتحة الشرج والمستقيم؛ ومن المهم الإشارة إلى أنّ المستقيم يمثل الجزء السفلي من القولون وتحدث الإصابة بالبواسير عند انتفاخ الأوعية الدموية داخل جدران فتحة الشرج أو المستقيم وما حوله ممّا يُسبّب تمدّداً في الأنسجة الداعمة لهذه الأوعية الدموية، ومع استمرار تمدّدها تصبح الجدران أكثر رقة ممّا يُسبب النزيف، ومع استمرار الضغط والتمدّد تبرز هذه الأوعية الدموية مشكلةً البواسير بنوعيها الخارجي أو الداخليّ، والتي تختلف عن بعضها البعض اعتماداً على موقع تشكّلها، ونذكر من أعراض البواسير ما يأتي:[١]

  • النزيف عند التبرّز.
  • بروز الجلد في منطقة الشرج عند التبرّز.
  • الحكة والألم في منطقة الشرج.
  • ظهور كتل حساسة في منقطة الشرج.


خراج المستقيم

قد يتشكل الخرّاج (بالإنجليزية: Abscesses) بالقرب من أو داخل فتحة الشرج أو في المستقيم، ويُعرّف الخرّاج في هذه الحالة على أنّه تجاويف مليئة بالقيح داخل القنوات أو الجيوب الشرجية، ومن الجدير بالذكر أنّ المسبّب الرئيسي لتشكّل الخرّاج هو تراكم البكتيريا داخل الأنسجة المصابة ممّا يدفع الجسم للسيطرة على هذه العدوى البكتيرية مُسببّاً تجمّع خلايا الدم البيضاء الميتة والسوائل في هذه الأنسجة، ويُعدّ خرّاج المستقيم أكثر خطورةً من الخرّاج الشرجي، أمّا فيما يتعلق بأعراض الخرّاج فقد تبدأ بالشعور بألم خفيف ونابض في منطقة تشكّل الخرّاج تزداد شدّته عن التبرّز، ومن الأعراض الأخرى التي قد تصاحب خراج المستقيم ما يأتي:[٢]

  • الحمّى.
  • الإعياء.
  • الإمساك.
  • نزيف وإفرازات من المستقيم.
  • الشعور بالحاجة للذهاب إلى الحمام دون وجود حاجة حقيقية لذلك.
  • ازدياد حدّة الألم مع التحرك أو أثناء الجلوس.


سرطان المستقيم

تحدث الإصابة بسرطان المستقيم (بالإنجليزية: Rectal cancer) نتيجة تطوّر خلايا وأنسجة سرطانيّة في المستقيم، ويُعد السرطان الغُدّي (بالإنجليزية: Adenocarcinoma) من أكثر أنواع سرطان المستقيم انتشاراً، أمّا فيما يتعلق بأعراض وعلامات الإصابة بسرطان المستقيم فنذكر منها ما يلي:[٣][٤]

  • النزيف، ويُعد من أكثر الأعراض شيوعاً لسرطان المستقيم.
  • اضطرابات حركة الأمعاء غير الطبيعيّة مثل الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • ظهور دم غامق أو أحمر اللون في البراز.
  • البراز المصحوب بالمخاط.
  • ألم في البطن.
  • الإصابة بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد.
  • الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بشكل تامّ عند التبرّز.
  • فقدان الوزن بشكل غير مبرّر.
  • الضعف، أو الإعياء.


سلس البراز

يُعرّف سلسل البراز (بالإنجليزية: Stool incontinence) على أنّه فقدان القدرة في التحكم بالتغوط ممّا يُسبّب تسرّب البراز بشكلٍ عارضٍ ودون التحكم بذلك، وقد يحدث سلس البراز بشكلٍ عرضي عند إطلاق الريح أو قد يفقد بعض الأشخاص السيطرة بشكلٍ كامل على القدرة في التحكم بعملية التغوط، فقد يشعر البعض بالحاجة الملحّة للتبرّز دون القدرة على التحكم والسيطرة على منع خروج البراز إلى حين الوصول إلى الحمّام وهذا ما يُعرف بالسلس الإلحاحي (بالإنجليزية: Urge incontinence)، أمّا بالنسبة لبعض الأشخاص الآخرين فقد يحدث سلس البراز دون شعورهم بأيّ حاجة أو رغبة للتبرّز وهذا ما يُعرف بالسلس السلبي (بالإنجليزية: Passive incontinence).[٥]


المراجع

  1. "Hemorrhoids", www.fascrs.org, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  2. "An Overview of Anal or Rectal Abscess", www.verywellhealth.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  3. "Rectal Cancer", emedicine.medscape.com, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  4. "Rectal cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  5. "Fecal incontinence", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-4-2019. Edited.