أمراض تجلط الدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
أمراض تجلط الدم

الأمراض الناتجة عن زيادة تجلط الدم

تُعرَّف فرط الخثورية (بالإنجليزية: Thrombophilia) بأنَّها زيادة في معدل تجلط الدم بسبب وجود خلل في الصفائح الدموية أو عوامل التخثر، مما يُكوّن خثرات تسدُّ الأوعية الدموية في الجسم، وهذا يؤدي إلى العديد من الأمراض منها:[١]

  • النوبة القلبية: وهي عدم وصول كمية كافية من الدم إلى عضلة القلب، نتيجة تكوّن خثرة دموية في الشريان التاجي، وعدم وصول الأكسجين إلى الأنسجة، وهذا يؤدي إلى موت بعض الخلايا القلبية، أو الإصابة بفشل قلبي أو عدم انتظام في ضربات القلب.
  • السكتة الدماغية: حيث تمنع الخثرة الدموية المتكونة وصول الدم لخلايا الدماغ مسببة تلفاً دائماً في الخلايا، أو الإصابة بإعاقة دائمة، أو الشلل، أو الموت.
  • مرض الشريان المحيطي: ويقصد به تعرض الشرايين الطرفية خاصة الموجودة في الحوض والساقيين للتضيق.
  • تجلط الأوعية العميقة: وهو تكوّن خثرة في الأوردة الدموية العميقة في الذراع أو الساق، مما يُسبّب انتفاخ المنطقة المصابة، واحمرارها، وارتفاع حرارتها، والشعور بألم فيها.
  • الانسداد الرئوي: وهو انتقال الخثرة الدموية من الأوردة العميقة إلى الرئة.
  • الفشل الكلوي: ويحدث نتيجة عدم قدرة الكلية على التخلص من فضلات الجسم والسوائل بسبب وجود خثرة دموية في الكلى.
  • مشاكل المتعلقة بالحمل: قد يؤدي تجلط الدم عند الحامل إلى عدة مشاكل صحية مثل الإجهاض، وموت الجنين داخل الرحم، أو الإصابة بمرحلة ما قبل تسمم الحمل الذي يُعرَف بارتفاع الضغط اثناء الحمل.


النزف

يُعتبر النزيف حالة ناتجة عن خلل في وظيفة الصفائح الدموية أو عوامل التجلط، وقد يكون النزف داخلياً أو خارجياً، ومن الممكن حدوث النزف نتيجة الإصابة بأمراض وراثية أو نقص في عدد خلايا الدم الحمراء أو أمراض الكبد أو نقص فيتامين ك أو استخدام بعض الأدوية، كما توجد العديد من اضطرابات النزف، نذكر فيما يأتي أكثرها شيوعاً:[٢]

  • هيموفيليا A وB: وتحدث نتيجة نقص مستويات عوامل التجلط في الدم، ويُعاني المصاب بهذه الحالات من نزف شديد أو غير طبيعي في المفاصل.
  • مرض فون ويلبراند: (بالإنجليزية: Von Willebrand disease) من أكثر اضطرابات النزف الوراثية شيوعاً، وينتج عن نقص عامل فون ويلبراند في الدم، المهم في عملية تجلط الدم.
  • نقص في عوامل التخثر المختلفة: مثل نقص العامل الثاني، أو الخامس، أو السابع، أو العاشر، أو الثاني عشر.


قلة الصفيحات المناعي

تنتُجُ حالة قلة الصفيحات المناعية (بالإنجليزية: Immune Thrombocytopenic Purpura) عن تكوُّن أجسام مضادة تهاجم الصفائح الدموية، مما يؤدي إلى تكسرها وحدوث النزف،[٣] وتختلف هذه الحالة بين الأطفال والبالغين؛ فعادةً ما يُصاب بها الأطفال بعد التعرض لعدوى فيروسية ويتم التعافي منها بالكامل دون علاج بعد ستة شهور، أما لدى البالغين، فغالبًا ما تستمر لمدة تزيد عن ستة شهر،[٤] قد تبدأ أعرض قلة الصفيحات المناعي بالظهور فجأةً أو بالتدريج، ومن أهم هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • ظهور بقع حمراء صغيرة في الجزء السفلي من الساقين تسمى الحبرات (بالإنجليزية: Petechiae).
  • ظهور كدمات (بالإنجليزية: Ecchymoses) بعد التعرض للإصابة، وهي ظهور بقع ذات لون أزرق أو أسود على الجلد.
  • غزارة في الدورة الشهرية لدى النساء.
  • نزف في اللثة والأنف.
  • ظهور دم في البول أوالبراز.


المراجع

  1. "What Is Excessive Blood Clotting (Hypercoagulation)?", www.heart.org, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  2. "Bleeding Disorders", www.healthline.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب David J. Kuter , MD, DPhil, Harvard Medical School, "Immune Thrombocytopenia"، www.msdmanuals.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  4. "Blood Clotting & Bleeding Disorders", www.medstarwashington.org, Retrieved 29-3-2019. Edited.
294 مشاهدة