أنواع البروتوكولات

أنواع البروتوكولات

أنواع البروتوكولات

بروتوكول التحكم بنقل البيانات

يُعتبر بروتوكول التحكّم بنقل البيانات (بالإنجليزية: Transmission Control Protocol) والذي يُشار إليه بالاختصار (TCP) أحد البروتوكولات التي تُستخدم لتبادل البيانات عبر شبكة الواحدة، حيث إنّه مُصمّم لإرسال حزم البيانات عبر الإنترنت وضمان تسليمها بشكل ناجح من طرف إلى آخر، وهذا البروتوكول يُعتبر أحد بروتوكولات الإنترنت الأساسية وأحد أكثر البروتوكولات استخداماً في الشبكات الرقمية.[١]


يُنشئ بروتوكول التحكُم بنقل البيانات اتصالاً بين الجهة المُرسلة للبيانات والجهة المُستقبلة لها، ثمّ يؤمّن بقاء الاتصال مُتاحاً خلال عملية الإرسال بكاملها، كما أنّه يُقسّم كميات البيانات الكبيرة إلى حزم صغيرة تُرسل بشكل ناجح من طرف لآخر، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا البروتوكول صُمّم من قِبل وزارة الدفاع الأمريكية لدعم نقل البيانات بين الأجهزة.[١]


يضمن بروتوكول التحكّم بنقل البيانات وصول جميع حزم البيانات من المُرسل إلى المُستقبل؛ لذلك فإنّه يُستخدَم لنقل البيانات من البروتوكولات عالية المُستوى التي تحتاج إلى وصول جميع بياناتها من طرف إلى آخر، كما يُعتبر من البروتوكولات التي يُمكن التطوير عليها وتضمين استخدام بروتوكولات جديدة خلاله.[١][٢]


بروتوكول حزم بيانات المستخدم

يُعتبر بروتوكول حُزم بيانات المُستخدِم (بالإنجليزية: User Datagram Protocol) والذي يُشار إليه بالاختصار (UDP) أحد أقدم أنواع البروتوكولات المُستخدَمة لنقل البيانات عبر شبكة الإنترنت شأنه في ذلك شأن بروتوكول (TCP)، إلّا أنّ بروتوكول حزم بيانات المُستخدِم يُعتبر ذا فعالية أكبر في سرعة نقل حزم البيانات وعدم تأخيرها؛ ويعود ذلك إلى أنّ هذا البروتوكول يُتابع إرسال البيانات دون فحص لوجود أخطاء أثناء عملية النقل وهو ما يجعله مُناسباً لإرسال حزم البيانات الخاصة بتطبيقات الوقت الفعلي.[٣]


يُستخدم بروتوكول حُزم بيانات المُستخدِم في عمليات البث المُباشر والألعاب الإلكترونية المُباشرة عبر الإنترنت، وعلى الرغم من سرعة هذا البرتوكول في نقل البيانات إلا أنّه لا يُعتبر مُناسباً لإرسال حزم البيانات التي يجب أن يُتحقّق من وصولها بشكل كامل ودون ضياع أيّة حزمة منها.[٣]


بروتوكول الإنترنت

يُعرف بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Protocol) والذي يُشار إليه بالاختصار (IP) بأنّه بروتوكول خاص بعملية عنونة البيانات التي تُرسل عبر الشبكة، حيث يستخدم هذا البروتوكول عنوان الطرف المُستقبل الموجود ضمن حزمة البيانات المُراد نقلها لتوجيه تلك الحزم عبر نقاط الشبكة المُختلفة ثمّ توصيلها إلى الطرف المُستقبِل، ويحتوي كلّ جهاز مُتصل بالشبكة على عنوان إنترنت مُميز عن أيّ عنوان آخر، ويتكوّن هذا العنوان من مجموعة من الأرقام التي تُشكّل عنواناً لجهاز واحد، ومن الأمثلة على صيغ تلك العناوين؛ 192.168.1.2.[٤][٥]


يُغلّف برتوكول الإنترنت حزم البيانات المُراد إرسالها بما يُعرف بنظام عنونة بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: IP Addressing) التي تتضمّن عنوان الجهاز المُرسل للحزمة وعنوان الجهاز المُستقبل لها، كما يُضيف لحزمة البيانات العديد من المعلومات الأخرى كحجم الحزمة، ومدّة بقائها عبر الشبكة قبل تجاهلها، وتنتقل حزمة البيانات التي يُنشئها هذا البروتوكول إمّا من خلال (TCP) أو (UDP)، إلّا أنّ (TCP) يُستخدم في الغالب معه ليُشكّلا معاً بروتوكول يُعرف بـ (TCP/IP) الذي يُعتبر البروتوكول الأكثر استخداماً في الربط بين الشبكات.[٤][٥]


بروتوكول مكتب البريد

يُعتبر بروتوكول مكتب البريد (بالإنجليزية: Post Office Protocol) والذي يُشار إليه بالاختصار (POP) بروتوكول خاص باسترداد البريد الإلكتروني من خادم بريد مُعين، ويُعتبر إصدار (POP3) من هذا البروتوكول هو الإصدار الأساسي الذي يُستحدم الآن؛ وذلك لما يُوفّره من ميزات أمان قوية.[٦]


يُستخدم هذا النوع من بروتوكولات البريد الإلكتروني من قِبل العديد من الشركات المُزوّدة لخدمات البريد الإلكتروني حيث يسمح (POP) للمُستخدم بالوصول إلى عنوان بريده الإلكتروني وقراءته حتّى في حالة عدم الاتصال، وذلك من خلال تحميل رسائل البريد الإلكتروني عبر جهاز المُستخدِم ثمّ حذف النسخة الموجودة عبر الخادم الرئيسي؛ لذا فإنّه لا يُمكن الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني التي تستخدم بروتوكول مكتب البريد إلّا من خلال الجهاز نفسه دائماً.[٧]


بروتوكول نقل البريد البسيط

يُعتبر بروتوكول نقل البريد البسيط (بالإنجليزية: Simple Mail Transfer Protocol) والذي يُشار له بالاختصار (SMTP) البروتوكول القياسي الأكثر استخداماً في خدمات البريد الإلكتروني المُتوافرة عبر شبكة الإنترنت العالمية، حيث يُوفّر هذا البروتوكول القدرة على إرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني من طرف إلى آخر بناءً على عنوان البريد الإلكتروني الخاص بكلّ طرف، كما يوفّر إمكانية إرسال رسالة واحدة لأكثر من عنوان في نفس الوقت، ويُتيح إمكانية تضمين ملفات أو مُستندات عبر الرسائل الإلكترونية، فضلاً عن أنّه يُتيح إرسال رسائل عبر شبكات خارج شبكة الإنترنت.[٨][٩]


بروتوكول نقل الملفات

يُعتبر بروتوكول نقل الملفات الطريقة الأكثر شيوعاً لتبادل الملفات بين جهازي كمبيوتر مُتصلين بشبكة واحدة، فهذا البروتوكول هو الوسيلة الأساسية لتحميل ونقل الملفات من المواقع الإلكترونية المتواجدة عبر شبكة الإنترنت العالمية، حيث تتضمّن معظم هذه المواقع بروتوكول نقل الملفات بشكل مُدمج خلالها، في حين أنّ بعضها الآخر يُوفّر تحميله بشكل مجاني للمُستخدِمين ليتمكّنوا من تحميل البيانات الموجودة على هذه الموقع.[١٠][١١]


بروتوكول نقل النص التشعبي

يُعتبر بروتوكول نقل النص التشعبي (بالإنجليزية: Hypertext Transfer Protocol) والذي يُشار إليه بالاختصار (HTTP) البروتوكول الأساسي الذي يُستخدم عبر شبكة الويب العالمية، حيث يُنظّم هذه البروتوكول عملية تنسيق طلبات المواقع الإلكترونية والإجراءات التي يتوجب أن تتبعها خوادم المواقع والمُتصفحات للاستجابة للأوامر الصادرة من مُستخدِمي شبكة الإنترنت، فعندما يُدخل المُستخدِم عنواناً لموقع إلكتروني مُعيّن بهدف التوجّه إليه عبر المُتصفح فإنّه يُرسل طلب وأمر (HTTP) إلى خادم الموقع لجلب الصفحة الإلكترونية المطلوبة.[١٢]


يوجد إصدار مُعين من بروتوكول (HTTP) وهو بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن (بالإنجليزية: Hyper Text Transfer Protocol Secure) والذي يُشار إليه بالاختصار (HTTPS) قادر على تأمين الاتصال الذي يتم بين المُستخدِم والموقع الإلكتروني بشكل مُشفّر، وهو ما يحول دون السماح للمُتسللين بتعديل البيانات التي تُنقل من المُستخدِم وإليه.[٤]


ما هي البروتوكولات؟

يتضمّن عالم التكنولوجيا عدداً هائلاً من الأجهزة التي تتصل مع بعضها البعض وفقاً لقواعد وطُرق مُعينة، وتُعرف هذه القواعد بالبروتوكولات (بالإنجليزية: Protocols)، كما تُحدّد هذه البروتوكولات الطريقة التي يتواصل بها المُستخدِم مع الأجهزة والطريقة التي تتفاعل بها الأجهزة مع البيانات الواردة إليها.[٤][١٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What is TCP?", www.fortinet.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  2. Ben Lutkevich (2020), "TCP (Transmission Control Protocol)"، searchnetworking.techtarget.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Bradley Mitchell (6-1-2020), "User Datagram Protocol"، www.lifewire.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Types of network protocol", www.w3schools.in, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What is IP?", www.javatpoint.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  6. Kaiti Norton, "POP Definition & Meaning"، www.webopedia.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  7. WALTER GLENN (23-8-2017), "Email: What’s the Difference Between POP3, IMAP, and Exchange?"، www.howtogeek.com, Retrieved 3-2-2019. Edited.
  8. "Simple Mail Transfer Protocol (SMTP)", www.techopedia.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  9. "SMTP", www.javatpoint.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  10. "FTP"، www.computerhope.com,30-4-2020، Retrieved 4-3-2021. Edited.
  11. CORY MITCHELL (23-6-2020), "File Transfer Protocol (FTP)"، www.investopedia.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  12. Vangie Beal, "HTTP – HyperText Transfer Protocol"، www.webopedia.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
  13. "Network protocols", www.manageengine.com, Retrieved 4-3-2021. Edited.
576 مشاهدة
للأعلى للأسفل