أنواع البشرة وطرق العناية بها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٢٩ يناير ٢٠١٨
أنواع البشرة وطرق العناية بها

البشرة وأنواعها

للبشرة أنواعٌ، ومع الوقت يتغيّر نوعها؛ فعلى سبيل المثال البشرة العادية تزداد نسبتها لدى الأشخاص في سنّ الشباب عن كبار السنّ. وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن الأنواع المختلفة الأخرى للبشرة وكيفية العناية بها، ولتممكن بعدها من تحديد نوع بشرتك.[١]


العوامل المحددة لنوع البشرة

هناك مجموعة من العوامل التي يُعتَمد على وجودها أو عدم وجودها لتحديد نوع البشرة، ألا وهي:[١]

  • نسبة الماء في البشرة، والعوامل الأخرى التي تؤثّرعلى مرونة الجلد.
  • نسبة الزيوت التي تفرزها البشرة، والعوامل المؤثّرة في ذلك.
  • مدى حساسية البشرة من العوامل المختلفة.


أنواع البشرة

البشرة الدُّهنية

وهي البشرة التي تمتاز بإفراز الكثير من الزيوت والدّهون، ممّا يؤدي إلى وجود مجموعة من العلامات التي يمكن ملاحظتها على الأشخاص الذين يمتلكوها، وهي:[١][٢]

  • المظهر اللامع للبشرة.
  • المسامات الواسعة.
  • سُمك البشرة.
  • الرؤوس السوادء والبيضاء.
  • حبّ الشباب والبثور المختلفة.


أسباب البشرة الدُّهنيّة

هناك مجموعة من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى ظهور البشرةٍ الدهنية، ومنها:[١][٢]

  • خلل في هرمونات الجسم.
  • الضغط النفسي.
  • الطقس الحارّ المصحوب برطوبةٍ عالية.
  • العامل الوراثي.
  • مستحضرات التجميل.


البشرة الجافّة

وهي البشرة التي تُفرز نسبة زهم، أو زيت أقل من البشرة العادية، مما يعني نقصان نسبة الدهون الطبيعية اللازمة للحفاظ على رطوبة البشرة، وزيادة مشاكل البشرة نتيجة الجفاف، وتتميّز البشرة الجافة بمجموعة من الخصائص، ومنها:[١][٢]

  • المسامات الصغيرة غير المرئية نوعاً ما.
  • الملمس الخشن للبشرة.
  • البقع الحمراء على الجلد.
  • وجود تجاعيد وخطوطٍ دقيقة بشكلٍ واضح.


أسباب البشرة الجافة

من أسباب ظهور البشرة الجافة:[١][٢]

  • فقدان كميات كبيرة من الماء من خلايا البشرة؛ نتيجة التعرّض لحرارةٍ عالية، أو لضغطٍ نفسي، أو بسبب النشاط البدني.
  • نقص عوامل الترطيب الطبيعية للبشرة مثل الحموض الأمينية، وحمض اللاكتيك.
  • نقص نسبة الدهون الطبيعية اللازمة لحماية البشرة وترطيبها مثل الكوليسترول والحموض الدهنيّة.
  • العامل الوراثي.
  • التقدم بالسنّ.
  • حالات الطقس المختلفة.
  • الأشعة فوق البنفسجية.
  • الاستحمام بماءٍ ساخن لمدةٍ طويلة.
  • بعض الأدوية تسبب جفاف البشرة مثل دواء الروكتان أو ما يعرف بالاسم العلمي (بالإنجليزية: isotretinoin) المستخدم لعلاج حب الشباب.[٣]
  • المكونات الداخلة في تركيب الصابون، ومستحضرات التجميل المختلفة.


البشرة العادية

وهي البشرة الطبيعية التي تكون خصائصها متوزانةً بين الجافة والدُّهنية، حيث إنّ الجزء اللامع قليلاً يتركز في منطقة الجبهة، والذقن، والأنف، على شكل حرف، وتتميز البشرة العادية بما يلي: "T". [١][٢]

  • خالية من المسامات الواسعة.
  • الدورة الدموية فيها جيدة.
  • تتميّز بالمظهر الناعم الوردي.
  • خالية من حبّ الشباب والبثور الأخرى.
  • عدم وجود حساسية شديدة للعوامل المختلفة.


البشرة المختلطة أو المركبّة

وهي البشرة التي يكون جزءٌ منها جافاً، والآخر دهنياً؛ حيث إنّ الجزء الدُّهني يتركَّز عادةً في منطقة الجبين، والأنف، والذَّقن، فهي تشكل حرف "T"، أمّا الجزء الجاف يكون في منطقة الخدود، وتتميّز بمجموعة من الخصائص الأخرى، منها:[١][٢]

  • المسامات تكون أكبر قليلاً من مسامات البشرة العادية.
  • الرؤوس السوداء.
  • المظهر اللامع للبشرة.


البشرة الحسَّاسة

وهي بشرةٌ سريعة الاحمرار والالتهاب، وغالباً ما تكون جافَّة ورقيقة، كما يعاني أصحاب البشرة الحساسة من الحكة أيضاً.[١]


طرق العناية بالبشرة

  • تنظيف البشرة وغسلها مرّتينّ يوميّاً صباحاً ومساءً، ثم وضع التّونر على البشرة؛ لأنه يساعد على إزالة الأوساخ ومستحضرات المكياج العالقة بالبشرة.[٤]
  • ترطيب البشرة، فهو مهمٌّ حتى لأصحاب البشرة الدّهنيّة، إلا أن لكلّ نوع بشرةٍ مرطّبٍ مناسبٍ لها.[٤]
  • عدم التَّعرُّض لأشعَّةِ الشّمس لفترات طويلة: فكما أنّ لأشعَّةِ الشّمس فوائد كثيرة، فإن لها أيضاً أضراراً كثيرة؛ فالتَّعرُّض لها لفتراتٍ طويلة يؤدّي إلى إتلاف الطبقة الخارجية الواقية للجلد ومشاكل عدّة، كتغيّر لونها، وظهور الرّؤوس السّوداء، والتّجاعيد. ومن الجدير بالذكر أن هناك أدلة علمية تؤكّد أنّ سرطان الجلد له علاقة بالتّعرّض لأشعّة الشّمس لوقتٍ طويل، لذا ينصح الأطبَّاء بعدم التَّعرُّض للشمس، خاصّةً في الفترة التي تكون بين الساعة العاشرة صباحاً إلى الساعة الثانية عصراً، واستخدام الكريمات الواقية من الشمس.[٤]
  • استشارة أطباء الجلديّة بمشاكل البشرة المختلفة؛ كظهور حبّ الشباب والطفح الجلدي، أو عند ملاحظة تغيّرات جلدية.[٤]
  • تغيير الوسادة بشكلٍ منتظم، لأنها تلتقط البكتيريا والأوساخ، وتمتص الزيوت التي تُفرز من الشعر أو الوجه. فتغييرها يساعد في منح الوجه المظهر الصحي والمشرق.[٥]
  • شرب الماء بكميات مناسبة؛ أي بمعدل ٨ أكواب يومياً للمحافظة على ترطيب الجسم وقوام البشرة.[٥]
  • تجنب شرب الكافيين، والصودا، والكحول بكميّاتٍ كبيرة؛ لأنّها تساهم في جفاف البشرة.[٥]
  • استخدام الكريمات ومستحضرات التجميل التي تحتوي على العناصر الرئيسية اللازمة للبشرة، مثل المعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة.[٥]
  • المحافظة على نضارة البشرة من خلال استخدام الكريمات وسيروم مناسب لمنطقة العيون؛ لتجنب ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة فيما بعد.[٥]
  • التغذية السليمة؛ فتناول الغذاء الذي يحتوي على الأوراق الخضراء، والفواكه، والخضروات، وكذلك الشاي الأخضر، والجوز، والطماطم، والتوت الأزرق، سيساهم في زيادة نضارة البشرة والمحافظة على صحتها.[٥]
  • اختيار المنتجات الملائمة لكل نوع بشرة، هذا في حال استخدام منتجات البشرة، كما يجدر الإشارة إلى أنّ رائحة المنتج لا علاقة لها بفوائده، لذا لا داعي للاهتمام برائحة المنتج.[٥]
  • تقشير البشرة مرة إلى مرتين بالأسبوع بشكلٍ لطيفٍ وخفيف؛ لأنه يساعد على إزالة طبقات الجلد الميت، وبالتالي زيادة نضارة البشرة. [٥]
  • التقليل من الضغط النفسي، لأنه ينعكس على مظهر البشرة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال ممارسة الرياضة، أو المشي بالهواء الطلق. [٥]
  • أخذ الاحتياطات اللازمة لكل فصلٍ من الفصول الأربعة؛ ففي فصل الصيف تحتاج البشرة إلى الإكثار من وضع واقي الشمس خلال النهار، أما في فصل الشتاء فنحتاج إلى الترطيب أكثر بشكلٍ مستمر.[٥]
  • الإقلاع عن التَّدخين.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "?What’s Your Skin Type", www.webmd.com,20-6-2016، Retrieved 17-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Understanding the four skin types: normal, dry, oily and combination", www.en.eucerin-me.com, Retrieved 17-1-2018. Edited.
  3. "ACCUTANE", www.rxlist.com,11-7-2017، Retrieved 17-1-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Skin Care Basics", www.webmd.com,15-7-2018، Retrieved 17-1-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "14skin care tips for your best complexions", consumer health digest, Retrieved 27-8-2017. Edited.