أنواع السبح

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٥
أنواع السبح

السُّبح

السُّبح جمعُ السُّبحة أو المِسبحة، وهي مَجموعةٌ من الخَرَزات المَجموعَة بخيط؛ حيث تكون هذه الخرزات مَثقوبة، وفي العادة تَتمّ صناعتها من المعدن، أو الخشب، أو الأحجار الكريمة مثل: الكهرمان، والفيروز، والعَقيق، واليسر، والمُرجان، وأحياناً تُصنع السُّبحاتُ من بُذور الزّيتون، أو بُذور الدرّاق، أو من خرزةِ نباتِ المسبحة، أو من نوى البلح.


تُعتبر السُّبحة في التاريخ رَمزاً من الرُّموز الدّينية، والتي تُستعمل للذّكر والتعاويذ الدينية، والتمائم، وأول ظهورٍ للسُّبح كان في الحضارة السومرية، أي قبلَ خمسةِ آلافِ عام، ومن ثمَّ انتقلتْ للحضاراتِ الأخرى، واستخدمها اليهود، والمسيحيون، وأخيراً المسلمين، وأصبحت السُّبح عند المسلمين من التقاليد المعروفة؛ حيث تُستخدم للذِّكر والتّسبيح، والاستغفار، والحَمْد، والدُّعاء، وفي العادة يكون عددُ خَرزاتِ السُّبحة الواحدةِ ثلاثاً وثلاثين حبة، أو خمساً وأربعين حبة، أو ستاً وستين حبة، أو تسعاً وتسعين حبة.


أنواع السُّبح

  • سُبحةُ اليسر : من أكثر أنواعِ السُّبح انتشاراً واستخداماً، وقديماً كان يُطلق عليها اسم السُّبحة المكية، وتتكونُ من حباتِ يسرٍ خفيفة، وتُثبتُ بمساميرَ فِضية، وتُطَّعمُ بالفضةِ أو الذّهب، ولها العديدُ من الأشكال والأحجام.
  • سُبحةُ الكوك : وتتمُّ صناعة حباتِها من النارجيل، أو من أشجارِ جوزِ الهند، ورائحتها زكيةٌ وطيبةٌ وتدوم لِفترة، ولا تتعرّض للتّلفِ مع طولِ المُدة، ولونها يُصبح أغمق وأجمل كلما طالت مدةُ استخدامها، ويتمُّ تطعيم حباتِ الكوك بالذَّهب أو الفضة، وتُعتبر السودان، ومصر وتركيا أكثرَ الدُّول إنتاجاً وتصديراً للكوك، وأشهرُ مسابح الكوك هي سُبحةُ الكوك الإسطنبولي.
  • سُبحةُ الصندل : وتُصنع حباتها من خشب شجرِ الصندل، وهي شجرةٌ استوائية، ورائحة خشبها طيبةٌ جداً، ويتم تطعيم الحبات المصنوعة من خشب الصندل بالذَّهب، أو الفضة، أو اللؤلؤ.
  • سُبحةُ العَقيق : وتُصنع حباتها من العقيق، وهو من الحجارةِ الكريمةِ غيرِ المَصقولة، وألوانه في الغالب غامقة، وموشحٌ بخطوطٍ بيضاء، أو سوداء، أو صفراء، أو رمادية، أو زرقاء، وأَجودُ أنواعِ سُبحِ العقيق هي تلك التي يكونُ مصدر العقيق فيها من اليمن، الذي تتميز حباته بخطوطها المُتوازية.
  • سُبحةُ الفيروز : وتُصنع حباتُها من الفيروز، وأجودها تلك المستوردة من إيران، ومن ثمَّ تليها في الجَودة المستوردة من باكستان وأفغانستان، وتُستخرجُ من الجبال.
  • سُبحةُ الكَهرمان : وهي من أجودِ أنواعِ المَسابح، وتُصنَعُ حباتها من الكَهرمان، وتُصبح أجمل مع كثرةِ الاستخدام، ولونُها يصبح أغمق وأروع، ورائحتُها جميلة، وفي العادة تَكون شفافةً ولامعة، والبعض منها يحتوي على الصَّمغ، والحشرات المُحنَّطة.
  • سُبحةُ العاج : وتُصنع حباتها من نابِ الفيل، ولونُها عاجيٌ يميل للأبيض، وكلما كانت أكثرَ بياضاً كانت جودتُها أعلى، ومنها ما يميل لونه للأحمر، وتتميز بأنَّ لَونها لا يتغير، وغيرُ قابلةٍ للاشتعال.
  • سُبحةُ المَرجان: وتُصنع حباتُها من المَرجان، الذي يتمّ الحُصول عليه من أعماقِ البحار، ولها ملمسٌ لَزجٌ ودُهني، وتتوفر بعدةِ ألوان، مثل الأحمر، والأبيض، والوردي، ولها أنواع متعددة تختلف في جودتها.
  • سُبحةُ اللؤلؤ : وتُصنع حباتُها من اللؤلؤ الطّبيعي، وهي جميلةٌ جداً، ولونها أبيضٌ ناصع، وغاليةُ الثمن.
352 مشاهدة