أنواع الكربوهيدرات

أنواع الكربوهيدرات

السكريات

السكريات هي كاربوهيدرات بسيطة، مما يعني أنّ الجسم يهضمها بسرعة مسببًا ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل سريع ومن هبوطها بشكلٍ سريعٍ أيضًا،[١] من أهم ما تودّ معرفته عن السكريات:

أنواع السكريات

تُقسم السكريات إلى نوعين رئيسين كالآتي:[١]

  • السكريات الطبيعية:

وهي تشمل السكريات الموجودة في الحليب والفواكه.

  • السكريات المصنّعة:

وهي تشمل السكريات الموجودة في:

  • الحلويات.
  • الفاكهة المعلّبة.
  • العصير.
  • المشروبات الغازية.

وعلى الرغم من أنّ الجسم يهضم السكريات بأنواعها المختلفة بالطريقة ذاتها، إلّا أنّ السكريات الطبيعية تمتاز بأنّها قد توفّر الفيتامينات، والمعادن، والألياف إلى جانب الطاقة.[١]

أسماء السكريات في المنتجات

يمكنك إيجاد السكريات في المنتجات المختلفة، وقد تكون بالأسماء الآتية:[١]

  • شراب أغاف.
  • شراب الذرة.
  • دكستروز.
  • فركتوز.
  • سكروز.
  • العسل.
  • السكر.
  • دبس السكر.

النشويات

النشويات هي من الكاربوهيدرات المعقدة، فهي تتكوّن من العديد م جزيئات السكر البسيطة، حيث يمكن للجسم الحصول على الطاقة من النشويات بعد تكسير جزيئات السكر،[٢] ومن أهم ما تودّ معرفته عن النشويات:

أنواع النشويات

تُقسم النشويات إلى نوعين رئيسين، هما:

النشويات بطيئة الهضم

يحتوي هذا النوع من النشويات على 500-20000 وحدة من سكر الجلوكوز المترابطة على شكل سلسلة طويلة، ويؤدي التفاف هذه السلسلة إلى منع الإنزيمات من هضمها، وبالتّالي فإنّها تحتاج إلى وقتٍ طويلٍ للهضم، مما يساعد في الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم.[٣]

النشويات سريعة الهضم

يحتوي هذا النوع على عددٍ كبيرٍ جدًا من وحدات سكر الجلوكوز، ويساهم تركيبه في هضم الإنزيمات له بشكلٍ سريع، مما يسبب ارتفاعًا سريعًا في مستويات السكر في الدم يليه انخفاض بعد وقتٍ قصير مما يسبب الجوع.[٣]

مصادر النشويات

من أهم مصادر النشويات:[٤]

  • الخضروات النشوية:

مثل البازيلاء، والذرة، والبطاطا.

  • البقوليات المجففة:

مثل الفاصولياء، والعدس، والبازيلاء المجففين.

  • الحبوب:

مثل الشوفان، والشعير، والأرز.

الألياف

الألياف هي كربوهيدرات معقّدة يصعُب هضمها من قِبل الإنزيمات، لذا يساعد تناولها على الشعور بالشبع والامتلاء، مما يقلل من كميّات الطعام المُستهلكة، كما تساهم الألياف في خفض معدلات الكوليسترول وتحسين عملية الهضم،[٢]وتأتي الألياف من مصادر نباتية، ومن أهم هذه المصادر:[٤]

  • البقوليات والفاصولياء:

كالفاصولياء السوداء، والبيضاء، والحمص، والعدس.

  • الخضروات والفواكه:

تحديدًا الخضروات والفواكه الّتي تمتلك قشرة يمكن أكلها كالتفاح، أو بذرة يمكن أكلها كالتوت.

  • الحبوب الكاملة:

كالخبز والمعكرونة المصنوعين من القمح الكامل.

  • المكسرات:

كالفول السوداني، وجوز عين الجمل، واللوز.

وفي حال رغبتك بتناول الألياف للحصول على فوائدها الصحية، أنصحك بزيادة كميتها تدريجيًا، فتناول كميات كبيرة من الألياف بشكلٍ مفاجئ قد يسبب تهيّج المعدة، كما أنصحك بالإكثار من شرب السوائل لتجنّب إصابتك بالإمساك.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Carbohydrates", my.clevelandclinic.org, 2/8/2021, Retrieved 2/4/2022. Edited.
  2. ^ أ ب "Carbohydrates", MedinPlus, Retrieved 2/1/2022. Edited.
  3. ^ أ ب Sandi Busch, "Types of Starch", LIVESTRONG.COM, Retrieved 2/1/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Types of Carbohydrates", diabetes.org, Retrieved 2/4/2022. Edited.
699 مشاهدة
للأعلى للأسفل