أنواع المقابلة في البحث العلمي

أنواع المقابلة في البحث العلمي

إن المقابلة (interview) هي إحدى الأدوات التي يتم استعمالها في البحث العلمي، وتتضمن طرح أسئلة مفتوحة الإجابة أو محددة الإجابة بخيارات يحددها الباحث على المشاركين في المقابلة بهدف جمع البيانات حول موضوع معيّن. وعادة يشرف على المقابلة، ويقوم بها شخص خبير في مجال البحث وفي إجراء المقابلات وذلك لضمان نجاحها. كما أن للمقابلات أنواع عدّة، يعتمد استعمالها على حاجة الباحث من المقابلة ونوعية البحث الذي يقوم به،[١] ومن الأنواع المستعملة للمقابلة في البحث العلمي:

المقابلة المنظّمة Structured Interviews

تعرف المقابلات المنظّمة بأنها أكثر أنواع المقابلات صرامة ومحدودية، فلا تتيح للمشاركين الإجابة بإجابات خارج إطار الدراسة أو الخيارات المتاحة، فتكون المرونة في المقابلة المنظمة معدومة أو شبه معدومة، وتعرف باسم المقابلة الموحّدة؛ لأن أسئلتها تجهّز مسبقًا وفقًا للتفاصيل المطلوب معرفتها، وتعرض نفس الأسئلة على جميع المجيبين، ويتم استخدام هذا النوع من المقابلات في الأبحاث المسحيّة من أجل الحفاظ على توحيد الجلسات.[٢]

على الأغلب تتضمن المقابلة المنظّمة أسئلة مغلقة أي يختار المستجيب إجابة من بين إجابات متعددة، إلا أنها تتضمن أحيانًا أسئلة مفتوحة للحصول على بعض التفاصيل حول موضوع ما، إلا أن هذا النوع لا يترك المجال للمستجيب لسرد القصص أو حرية التعبير المطلقة.[٢]


ومن مميزات المقابلات المنظّمة:[١]

  • الدقة في جمع الإجابات.
  • القدرة على تطبيق المقابلات مع عينة أكبر من الأشخاص.
  • إمكانية تطبيق الاختبار وتحليل الاستجابات بسهولة.

إلا أن عيوبها تشمل:[١]

  • أنها لا تعطي للمستجيب الحرية الكاملة في الإجابة.
  • أن دقة المعلومات تفوق تفاصيل المعلومات.

المقابلة شبه المنظّمة Semi-Structured Interviews

تعطي المقابلة شبه المنظّمة بعض المجال والمرونة في طرح الأسئلة على المستجيب، ولكن بشرط الحفاظ على الهيكل الأساسي للمقابلة، فمع وضع هذه النقطة في الاعتبار من الممكن أن يستفيد من أي فكرة تطرح أثناء المقابلة، ولكن يجب أن تكون هذه الفكرة لها علاقة وتفيد الدراسة البحثيّة، فيمكن للباحث أن يسأل أسئلة تفصيلية حول موضوع ما.[١]

ويستخدم هذا النوع من المقابلات بشكل شائع في المقابلات المستخدمة في البحث النوعي،[٢] ومن مزايا المقابلة شبه المنظّمة أنها مرنة إلى حد ما، بالإضافة إلى إمكانية التعبير عن الإجابات بالصيغة التي يفضّلها المستجيب والباحث، ومن السلبيات أنه في هذا النوع من المقابلات يصعب المقارنة بين إجابتين مختلفتين.[١]

المقابلات غير المنظّمة Unstructured interviews

يتم إجراء المقابلات غير المنظمة بقليل من التحضير أو بدون تحضير مسبق، ويتسم هذا النوع من المقابلات بأنه يميل إلى المحادثة بين شخصين، وتبدأ في العادة هذه المقابلات بسؤال استفتاحي يفتح المجال للمستجيب بالكلام والاسترسال، مثل سؤال المستجيب حول تجربته في زيارة مكان ما، ثم تتوالى الأسئلة حسب إجابة المستجيب.[٣]

من المهم معرفة أن هذا النوع من المقابلات يحتاج إلى مهارة عالية في تشكيل الأسئلة بطريقة تفتح المجال للمستجيب بالتفكير بشكل أعمق وتزويد الباحث بتفاصيل أكثر.[٣]

ومن مميزات هذه المقابلة أنها لا تحكم الباحث بأسئلة معينّة بالإضافة إلى إقامة علاقةٍ وديّةٍ مع المستجيب، فيعطي الباحث إجاباتٍ أدق، ومن العيوب أنها تستغرق وقتًا طويلًا نظرًا لأن أغلب الأسئلة هي أسئلة مفتوحة.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Types of Interviews in Research and Methods", questionpro, Retrieved 2/2/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت LORENE FAUVELLE (26/10/2020), "Qualitative research: 3 types of interview", intotheminds, Retrieved 2/2/2022. Edited.
  3. ^ أ ب Hitesh Bhasin (27/3/2017), "Types of interviews in Qualitative Research", marketing91, Retrieved 2/2/2022. Edited.
13 مشاهدة
للأعلى للأسفل