أنواع سمك الزينة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٥
أنواع سمك الزينة

أنواع سمك الزينة

سميت بأسماك الزينة لاستخدامها كزينة توضع في أحد زوايا البيت، للتمتع ببعض من السحر الذي تخفيه مياه البحار والمحيطات بداخل أعماقها، وتشتهر أسماك الزينة بصغر حجمها مقارنة مع باقي أنواع الأسماك، وجمال شكلها وألوانها المتنوّعة الخلابة، مما ساعد بشكل كبير في إقبال الإنسان على تربيتها بداخل أحواض خاصة في المنازل والمكاتب، يسهل التعامل مع هذه الأسماك وتربيتها، نظراً لتوفير البيئة المناخية الملائمة لها بداخل الأحواض التي توضع فيها، بالإضافة إلى توفير الطعام المناسب لها ضمن القيمة الغذائية التي تحتاجها للنمو والبقاء، وفيما يلي توضيح لبعض من أنواع أسماك الزينة:


سمكة الفايتر

تتميز بلونها الأحمر الذهبي، وهي من أسماك الزينة التي تتكيف بسهولة بداخل الأحواض، نظراً لطبيعة معيشتها في المياه الهادئة، وقدرتها على الحصول على الأوكسجين من الهواء، من الأسماك، لا يمكن تربية سمكتين ذكر الفايتر بنفس الحوض، نظراً لطبيعة السلوك العدواني الذي تتبعه الذكور تجاه بعضها البعض، الذي قد يتسبب في قتلهما لبعضهما، من الأحسن تربيتها مع مجموعة من الأسماك الهادئة في السباحة، حتى لا تلحق الضرر بزعانفها أو تتعرّض للهجوم والقتل، أمّا غذاؤها فيكون عبارة عن القليل من الحبوب التي تقدّم لها كلّ يومين.


سمكة الجوبي

من أكثر الأسماك استعمالاً كأسماك الزينة، بسبب سهولة تربيتها وقلة ثمنها وقدرتها عل التكاثر ضمن بيئة الحوض، من المهمّ المحافظة على نظافة مياه الحوض، وثبات درجة حرارته بحيث لا تتجاوز 27 ولا تقلّ عن 23، ويمكن تربية مجموعة منها دون أن تشكل خطر على بعضها البعض، تحب سمكة الجوبي التواجد بين النبات الأخضر، لذا فمن المهم توفير بعض النبات الأخضر في الحوض.


سمكة المولي

تتميز سمكة المولي بحركتها ونشاطها المستمرين، وتتوفر بعدة ألوان منها الأصفر والفضي والأسود، ويفضل تربية مجموعة من هذه الأسماك بمعزل عن أسماك الزينة الأخرى، خاصّةً التي تعيش في المياه العذبة، حيث تحتاج سمكة المولي إلى إضافة ملح للماء من حين إلى آخر، والمحافظة على مستوى ملوحته منعاً لموتها.


سمكة الكوري كات فيش

تعرف بين الناس باسم السمكة الزبالة، على الرغم من كونها الأقل جمالاً من بين أسماك الزينة الأخرى إلا أنّ هناك إقبال كبير على تربيتها في الأحواض، والسبب في ذلك أنها تتغذى على الفضلات وبقايا الجلد الميت للأسماك المتراكمة في الحوض، فتبقي الحوض نظيفاً وخالياً من الأوساخ، إلا أنّها من الأسماك الضعيفة التي تتعرّض للتهديد بكونها غذاءً مفضلاً لبعض أسماك الزينة كبيرة الحجم.