أنواع فتق البطن

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩
أنواع فتق البطن

الفتق الأُرْبِي

يحدث الفتق الأُرْبِي (بالإنجليزية: Inguinal Hernia) عند عظم العانة عندما تبرز بعض أنسجة أعضاء البطن الداخلية كالأمعاء من خلال نقطة ضعيفة في عضلات البطن، ولا يتحسّن هذا الفتق من تلقاء ذاته، وقد ينتج عنه مضاعفات مهددة للحياة، لذلك يُنصح بتصحيح الفتق الأُرْبِي جراحيّاً عند تزايد حجمه، ويكون التورّم البارز مؤلماً ومصحوباً بالعديد من الأعراض والعلامات، نذكر منها ما يأتي:[١]

  • الشعور بالألم والحرقة مكان التورّم.
  • الشعور بالضغط، والضعف، والثقل في المنطقة بين البطن والفخد.
  • الشعور بالألم عند حمل الأشياء الثقيلة، والسعال، والانحناء إلى الأمام.
  • وضوح التورّم أثناء السعال واستقامة الوقوف.
  • انتفاخ الخصيتين المصحوب بالألم في بعض الحالات.


الفتق السري

يشيع الفتق السرّي (بالإنجليزية: Umbilical Hernia) بين الرضع والأطفال بالأخص مع حالات الولادة المبكّرة، يرتبط الحبل السرّي بالجنين عن طريق فتحة السرّة التي تُغلق خلال فترة زمنية قصيرة بعد الولادة، لكن في بعض الحالات تترك عضلات البطن المحيطة نقطة ضعيفة نتيجة عدم انغلاقها بالكامل، مما يسمح بخروج جزء من الأنسجة إمّا من الأمعاء وإمّا من الدهون عبر الجزء الضعيف من العضلات قرب فتحة السرّة، فتظهر ككتلة غير مؤلمة بالقرب من السرّة، ويكبر حجمها مع البكاء، والضحك، والسعال بينما يقل حجمها مع الاستلقاء، وغالباً ما يختفي الفتق السرّي مع حلول العام الأول للطفل، أمّا الفتق السرّي بين البالغين فيحتاج إلى العلاج المُناسب لأنّه يزداد سوءاً مع الوقت، وهناك العديد من العوامل التي تساهم في حدوثه بين البالغين، نذكر ما يأتي:[٢]

  • السعال القوي المزمن.
  • السمنة.
  • إجهاد العضلات عند حمل الأشياء الثقيلة.
  • الحمل بالتوائم الثنائية والثلاثية.


الفتق الجراحي

يعاني تقريباً 33% من الخاضعين لعمليات جراحية في البطن من الفتق الجراحي (بالإنجليزية: Incisional Hernia)، والتي تحدث إمّا في موقع الندبة الجراحية وإمّا على مقربة منها، ويحدث الفتق الجراحي نتيجة ضعف عضلات البطن بسبب شَق العضلات، وتمزقها، وعدد من الأسباب التي قد تحصل بعد العملية الجراحية، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • ارتفاع ضغط البطن قبل شفاء الجرح بالكامل.
  • الحمل.
  • التهوّر في التمارين الرياضية.


الفتق الحجابي

يبرز الجزء العلوي للمعدة عبر ثقب في الحجاب الحاجز يُعرف بالفتق الحجابي (بالإنجليزية: Hiatal Hernia)، ولا يوجد مُسبّب محدد لهذا الفتق، فقد ينتج عن ضعف العضلات المحيطة، وفرصة الإصابة به تزداد مع التدخين، والسمنة، وتجاوز عمر الخمسين عاماً، ويمنع الحجاب الحاجز ارتداد أحماض المعدة إلى المريء، وعليه فإنّ الفتق الحجابي يسبّب الإصابة بداء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) ذو الأعراض والعلامات الآتية:[٤]

  • صعوبة البلع.
  • الحرقة.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • السعال الجاف.
  • مشاكل في التنفّس.


الفتق الفخدي

يشكّل الفتق الفخدي (بالإنجليزية: Femoral Hernia) ما نسبته 5% من مجموع الفتق الأربي الحاصل في المغبن (بالإنجليزية: Groin)، مما يجعله نادر الحدوث، لكنّه يتطلب العلاج الجراحي لما قد ينتج عنه من مضاعفات شديدة، ويؤدي الإجهاد والضغط العالي نتيجة أسباب كالولادة، والاستسقاء البطني (بالإنجليزية: Ascites)، والسمنة إلى تكوّن الفتق الفخدي، كما أنّ وجود بعض العوامل يزيد من خطر الإصابة به؛ فالإناث مثلاً أكثر عرضة للفتق الفخدي عشرة أضعاف مقارنة بالذكور، أمّا الأطفال، ولأنّهم نادراً ما يُصابون به مقارنة بالبالغين، فإنّ وجود الفتق الفخدي في طفل قد يدل على الإصابة بمرض النسيج الضام (بالإنجليزية: Connective Tissue Disorder)، وأغلب حوادث الفتق الفخدي تكون على الجهة اليمنى من الجسم وبنسبة أقل على الجهة الأخرى، وما نسبته 10% فقط من الحالات في الجهتين معاً، ولا تُصاحب الحالات بأعراض إلّا تلك الشديدة منها، فعندها يشعر المُصاب بألم في المعدة مع الغثيان والاستفراغ.[٥]


فتق ما فوق المعدة

يحدث فتق ما فوق المعدة (بالإنجليزية: Epigastric Hernia) بين فتحة السرّة والصدر نتيجة ضعف في الجدار العضلي يؤدي إلى اندفاع أنسجة البطن عبره، وعادة يكون الغشاء المصلي البطني (بالإنجليزية: Peritoneum) مصدر هذه الأنسجة، وتُكتشف عن طريق التصوير الطبقي المحوري (بالإنجليزية: CT scan) وغيره من الفحوصات، أمّا في الحالات الشديدة فقد ينفذ جزء من عضو داخلي عبر الفتق، وعادةً يوجد هذا الفتق مع الولادة، ولا يُلاحظ غالباً إلا عند القيام بنشاطات تزيد الضغط داخل البطن كالبكاء ومحاولة تحريك الأمعاء للتبرز، ومن السهل رؤية فتق ما فوق المعدة وبهذا يُعد تشخيصه أمراً سلساً، ونظراً لسهولة إجراء الجراحة في الأطفال مقارنة بحديثي الولادة، فيُفضّل تأجيل الجراحة ما لم يُشكّل الفتق أي حالة طارئة تستدعي التدخل الفوري، أمّا خروج الفتق لمرحلة تمنع وصول الدم لأنسجته يجعل منه عرَضاً طارئاً، يُعرف عن طريق تحوّل لون الفتق إلى البنفسجي والأحمر القاتم، ولا يُعالج في هذه الحالة إلا جراحياً.[٦]


المراجع

  1. "Inguinal hernia", www.mayoclinic.org,Feb 26, 2019، Retrieved Mar 14, 2019. Edited.
  2. "Umbilical hernia", www.nhs.uk,Aug 07, 2018، Retrieved Mar 14, 2019. Edited.
  3. "Incisional Hernia", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved Mar 14, 2019. Edited.
  4. "Hiatal Hernia", medlineplus.gov,May 31, 2017، Retrieved Mar 14, 2019. Edited.
  5. "How to tell if you have a femoral hernia", www.medicalnewstoday.com,Jan 08, 2019، Retrieved Mar 14, 2019. Edited.
  6. "What to Know About Epigastric Hernia", www.verywellhealth.com,Mar 12, 2019، Retrieved Mar 14, 2019. Edited.