أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠٦ ، ٢٤ يونيو ٢٠١٩
أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية

أهميّة التطعيم ضد الحصبة الألمانية

كانت الحصبة الألمانية (بالإنجليزية: Rubella) مرضًا شائعًا بين الأطفال الصغار، وقبل توفر المطاعيم ضدها أصاب الولايات المتحدة الأمريكية وباء كبير نجم عنه ما يُقارب 12.5 مليون إصابة بالحصبة الألمانية في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، ولكن بفضل برامج التطعيم الناجحة، تم القضاء على الحصبة الألمانية من الولايات المتحدة منذ عام 2004، ومع ذلك، لا تزال الحصبة الألمانية شائعة في بعض البلدان الأخرى، وفيما يأتي نذكر أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية:[١]


حماية الأطفال والنساء الحوامل

تُعدّ الحصبة الألمانية أحد أنواع العدوى الفيروسية، وتتسبب بظهور أعراض طفيفة نسبياً على الأطفال مثل: الحمى، والطفح الجلدي، وألم الحلق، ومن الممكن وقاية الأطفال من هذه الأعراض بتطعيمهم ضد الحصبة الألمانية، الأمر الذي لا يُساهم في حمايتهم فقط، بل يمتد لحماية الأشخاص غير القادرين على أخذ المطعوم، والنساء الحوامل، وأجنّتهن؛ ففي حال أُصيبت المرأة الحامل التي لم تتلقى مطعوم الحصبة الألمانية بعدوى الفيروس تزداد احتماليّة إجهاضها للجنين، أو وفاة جنينها خلال فترة وجيزة بعد الولادة، وفي حال انتقال العدوى للجنين فإنّه يُصبح أكثر عُرضة للتشوهات الخلقية الخطيرة بالأخصّ في حال حدوث العدوى في أول 12 أسبوع من الحمل، وتتضمن هذه التشوهات ما يأتي:[٢]

  • فقدان السمع والبصر.
  • حدوث مشاكل القلب.
  • الإعاقة الذهنية.
  • تلف الكبد أو الطحال.


حماية الكبار ومنع العدوى

يُعطى لقاح الحصبة الألمانية ضمن المطعوم الثلاثي بلُقاح MMR الذي يقي من الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية، وبشكل عام، يُعتبر البالغون المولودون قبل عام 1957 محصنين ضد الحصبة والنكاف، وينصح مركز مركز مُكافحة الأمراض وانتقالها (بالإنجليزية: CDC) بإعطاء المطعوم لمعظم البالغين المولودين في عام 1957 أو بعد ذلك، من الذين لا يستطيعون إثبات أنّهم قد أُصيبوا مسبقاً بالأمراض الثلاث التي يغطيها المطعوم الثلاثي، وذلك لتجنّب تعريضهم لأعراض هذه الأمراض التي قد تكون خطيرة، ولمنع نقل العدوى للنساء الحوامل، فهذه الأمراض قد تنتقل من شخص لآخر عبر الهواء عن طريق السعال، أو النفس، أو العطاس.[٣]


حالات لا تسمح بالتطعيم ضد الحصبة الألمانية

بالرغم من أهمية التطعيم ضد الحصبة الألمانية، إلّا أنّ هنالك عدد من الحالات التي يُنصح بتجنّب التطعيم في بعض منها:[٤]

  • حالات تمنع الحصول على المطعوم:
    • الحساسية الشديدة المهددة للحياةمن النيومايسين (بالإنجليزية: Neomycin) أو مكونات المطعوم الأُخرى.
    • علاج السرطان.
    • ضعف الجهاز المناعي.
    • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو أي اضطراب مناعي.
    • الإصابة بمرض السل.
    • تناول الأدوية التي تؤثر في الجهاز المناعي مثل: الستيرويد.
  • حالات تُأخر الحصول على المطعوم:
    • نقل الدم مؤخراً أو الإصابة بالأمراض التي تزيد من احتمالية النزيف.
    • الإصابة الحاليّة بأمراض المتوسطة أو الشديدة.
    • الحمل.
    • تلقي مطعوم آخر قبل أربع أسابيع.


مراجع

  1. "Rubella", www.cdc.gov,28-3-2019، Retrieved 13-5-2019. Edited.
  2. "Make Sure Your Child Gets Vaccinated", www.cdc.gov,19-2-2019، Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. Jennifer Robinson (15-11-2018), "MMR Vaccine for Adults"، www.webmd.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  4. Amy Boulanger,Jacquelyn Cafasso (14-6-2018), "The Truth About the MMR Vaccine"، www.healthline.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.