أهمية الصلاة في حياتنا

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٣٥ ، ٨ يوليو ٢٠١٧
أهمية الصلاة في حياتنا

الصلاة

الصلاة هي وسيلة دعوة بين العبد وربه وفي الدين الإسلامي تعتبر الركن الثاني من أركان الإسلام، والفرع الأول من الدين، وقد فرضت على المسلمين في السنة الثالثة من البعثة النبوية في مكة المكرمة على كلّ إنسان عاقل بالغ خالٍ من الأعذار، وعلى كل ذكر وأنثى، وتؤدي في اليوم خمس مرات؛ صلاة الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء.


أهمية الصلاة في حياتنا

  • الصلاة عمود الدين، قال الله تعالى عنها: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) [البقرة: 153]، وقال النبيّ محمد صلى الله عليه وسلم عنها: (بنيَ الإسلامُ علَى خمسٍ شهادةِ أن لا إلَه إلَّا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ وإقامِ الصلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ) [صحيح].
  • تعوّد الإنسان على تنظيم وقته، وأخذ الراحة من العمل بين فترة وأخرى من أجل أن سيستعيد نشاطه الجسمي والذهني.
  • تجدد الصلة مع الله عز وجل؛ حيث إنّها تطهر ماضيه، ويفتح له الله معه صفحة جديدة وتنهيه عن الفحشاء.
  • تعدّ معراجاً للروح؛ إذ إنّها تذكر النفس بالنظر والمقابلة إلى وجه الكريم يوم القيامة.
  • تعتبر محطة روحية يقف فيها الذي يصلي بين يدي الله عز وجل لكي يتذكر ما فاته من يومه وما فعل فيه.


شروط الصلاة

شروط الصلاة نوعان هما:

  • شروط الصحة:
    • النية؛ أي استحضار النية قبل التكبير.
    • الطهارة؛ أي طهارة البدن من الحدث الأصغر بالوضوء، وطاهرة البدن من الحدث الأكبر بالاغتسال، بالإضافة إلى طهارة المكان واللباس.
    • ترك جميع مبطلات الصلاة.
    • ستر العورة.
    • القبلة وشروطها استقبال القبلة بالقدرة والأمن.
    • دخول الوقت.
    • العلم بالكيفية؛ أي أن يكون الفرد عالماً بكيفية الصلاة وأدائها، وعالماً بأركانها وشروطها وسننها.
  • شروط الوجوب:
    • البلوغ؛ حيث إنّ الصلاة تجب على كل شخص بالغ، فالذكر يؤمر بها عندما يبلغ السبعة أعوام، ويضرب عليها عندما يبلغ عشرة أعوام، أما النساء فعند بلوغها، ويجب عليها ترك الصلاة أثناء الحيض والنفاس.
    • الإسلام؛ أي يجب على من يؤديها أن يكون مسلماً ومؤمن في وحدانية الله عز وجل، وأن يؤمن بأنّ الرسول محمد عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والرسل.
    • العقل؛ أي أن يكون الشخص عاقلاً مسؤولاً عن أعماله وأفعاله، وليس مجنوناً أو مريض عقلياً.


أركان الصلاة

في حال تم ترك ركناً من أركان الصلاة بعمد وقصد فقد بطلت صلاته، أما في حال تركها سهواً يقوم بسجدة السهو، وأركان الصلاة بالترتيب كالآتي: عقد النية للصلاة، وتكبيرة الإحرام، والقيام بالفرض على القادر، وقراءة سورة الفاتحة، والركوع، والرفع من الركوع، والاعتدال عند القيام، والسجود، والرفع من السجود، والجلوس بين السجدتين، والتشهد الأخير والجلوس له، والطمأنينة في النفس في الأركان السابقة جميعها، والترتيب في جميع الأركان السابقة والتسليم.

789 مشاهدة