عدد ركعات قيام الليل ووقتها

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٦
عدد ركعات قيام الليل ووقتها

صلاة قيام الليل

لعلّ أفضل وقتً يخلو فيه العبد مع ربّه، هو أثناء صلاته قيام الليل، حيث يقضي الليل أو جزءاً منه ساجداً بين يدي ربه، يشكو همومه، ويناجيه، ويتلو ما تيسّر له من القرآن الكريم، في الوقت الذي يخلد فيه معظم الناس في سبات عميق، وهي من أكثر الأعمال التي يثاب عليها المؤمن، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (إنّ الرسول صلى الله عليه وسلّم سئل: أيّ الصلاة أفّضل بعد المكتوبة؟ وأيّ الصيام أفضّل بعد شهر رمضان، فقال: أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة، الصلاة في جوف الليل، وأفضّل الصيام بعد رمضان، صيام شهر الله المحرّم) [صحيح مسلم].


حكم صلاة قيام الليل ووقتها

سنةٌ مؤكدةٌ، قال تعالى: (تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [ السجدة: 16]. ويبدأ وقت صلاة قيام الليل من بعد صلاة العشاء، حتى بزوغ الفجر، وأفضله -لمن يستطيع القيام- الثلث الأخير من الليل، ففي حديث لأبي أمامة رضي الله عنه قال: (قِيلَ يا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أيُّ الدعاءِ أسمَعُ قال جَوفَ الليلِ الآخِرِ ودُبُرَ الصلواتِ المكتوباتِ) [رواه الترمذي والنسائي]، وورد أيضاً عن الرسول صلّى الله عليه وسلم: (قَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ) [صحيح الترمذي]


عدد ركعات صلاة قيام الليل

ثبت في السنن الواردة عن الرسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم، بإنه لم يزيد في ركعات صلاة قيام الليل عن أحد عشرة ركعة، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في رمضانَ ؟ فقالت : ما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَزيدُ في رمضانَ ولا في غيرِهِ على إحدى عشرةَ ركعةً) [رواه البخاري]، فصلاة إحدى عشرة ركعة هو الأفضل، اقتداءً بالرسول صلّى الله عليه وسلّم، ومن زاد عنها فلا حرج عليه.


أمّا أقل ركعات قيام الليل فهو ركعة الوتر، وكلما زاد المسلم من الصلاة كانت زيادته خيراً له، فيجوز أن يسّلم من كل ركعتين ويوتر بواحدة، كما يجوز أن يصلي أربعاً ثم أربعاً ثم ثلاثاً، أما صلاة الخمس والسبع والتسع فتجوز إذا صلّى لوحده، أو إذا صلّى مع جماعة صغيرة وباختيارها، ففي المساجد يكون الأولى بالإمام أن يسلِّم في كل ركعتين، فذلك أيسر لهم، وحتّى لا يربك نياتهم، حيث لم ينقل عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم أنه أوتر بأصحابه بهذه الطريقة، وإنّما كان يفعل ذلك أثناء صلاته لوحده.