أهمية الصلاة وفضلها ومكانتها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ١١ يوليو ٢٠١٨
أهمية الصلاة وفضلها ومكانتها

أهمية الصلاة ومكانتها

تتجلى أهمية الصلاة في كونها الركنَ الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهي من أوّل الأعمال التي يُسأل عنها العبد يوم القيامة، فإن صَلُحت صلاته صَلُح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله، وهي فارق بين الإيمان والكفر، وهي وصية النبي عليه الصلاة والسلام للمسلمين في آخر أيام حياته حينما قال: (الصَّلاةَ وما ملكت أيمانُكم، الصَّلاةَ وما مَلَكت أيمانُكم)،[١][٢] وتتجلى أهمية الصلاة في أنّها عمود الدين، والفريضة التي لا تسقط بحال من الأحوال إلا إذا غاب العقل الذي هو مناط التكليف.[٣]


فضل الصلاة

للصلاة فضائل كثيرة منها:[٤]

  • تكفير للذنوب والخطايا التي يرتكبها العباد، قال تعالى: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ).[٥]
  • عدم فرضها كسائر شرائع الإسلام، فقد منّ الله على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام حينما عرج به إلى السماء، فخطابه بفرضية الصلاة مباشرة دونما وسيط، وقد كانت الصلاة خمسين صلاةً في اليوم والليلة، ثمّ خُففت إلى خمس صلوات، وبقي ثوابها كما هو، وهذا يدلّ على فضيلة تلك الفريضة، ومحبة الله لها.
  • نور للعبد يبلغ به منزلة الصدّيقين والشهداء.[٢]
  • اعتبارها من أحبّ الأعمال إلى الله تعالى إذا ما أُديت في وقتها.[٢]


أثر الصلاة في حياة المسلم

للصلاة آثار عظيمة في حياة المسلم نذكر منها:[٣]

  • تعليم المسلم الإتقان، فالمصلي الذي لا يتمّ صلاته، ولا يحسن ركوعها، وسجودها لا صلاة له.
  • تعليم المسلم عزّة النفس والقوة، فالمسلم في صلاته لا يسجد، ولا يخضع لغير الله تعالى.
  • إظهار المسلم في صورة جميلة محببة إلى النفوس ذلك أن من شروط الصلاة طهارة البدن والثياب، ومن آدابها أن يأخذ المسلم زينته عند الخروج للصلاة في المساجد.
  • حّث المسلمين على الوحدة، والتكاتف في الحياة، وهي دعوة للحب والتآلف، فالمسلمون في صلاتهم يقفون صفّاً واحداً لا يوجد فيها فُرجة يتسلل منها الشيطان لإحداث الفرقة، والخصومة بين المسلمين.


المراجع

  1. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس، الصفحة أو الرقم: 5154، خلاصة حكم المحدث صحيح.
  2. ^ أ ب ت د. أمين بن عبد الله الشقاوي (2010-1-30)، "الصلاة ومكانتها في الإسلام "، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-1. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الصلاة وحياة المسلم "، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-1. بتصرّف.
  4. "مكانة الصلاة في الإسلام "، الإسلام سؤال وجواب ، 2003-3-5، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-1. بتصرّف.
  5. سورة هود، آية: 114.