أهمية العوامل الحركية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٨ يوليو ٢٠١٥
أهمية العوامل الحركية

التفاعل الكيميائيّ

إنّ التفاعل الكيميائيّ بين العناصر والذرات والجزيئات هو جزءٌ من المنظومة الكونيّة التي تنتج عنها مركباتٍ ومواد لخدمة أو لتدمير البشرية، فالتفاعل الكيميائيّ هو اتحاد ذرتيّ عنصرين أو أكثر أو اتحاد ذرات جزيئات في جميع الحالات السائلة والغازيّة والجامدة عن طريق تكسير الروابط فيما بين الذرات والجزيئات وتكوين روابط جديدة أخرى، تنتج عنها مركباتٍ تختلف في خواصها الفيزيائيّة والكيميائيّة التي دخلت في التفاعل.


المعادلة الكيميائيّة لأي تفاعل كيميائيّ كالتالي: المواد المتفاعلة-----> المواد الناتجة، وتقسم التفاعلات الكيميائيّة حسب المدة الزمنيّة التي تستغرقها إلى:

  • تفاعلاتٍ سريعةٍ: التي تنتهي في نفس اللحظة التي تتحد فيها المواد المتفاعلة وتُعطي مباشرةً النواتج دون أي تدخلٍ خارجيٍّ.
  • تفاعلاتٍ بطيئةٍ: التي لا تنتهي بمجرد اتحاد المواد المتفاعلة وتستغرق وقتاً طويلاً بحيث يُمكن تتبع خطوات التفاعل بالعين المجردة، ولا يتم التفاعل إلا بتدخلٍ خارجيٍّ.


العوامل الحركية وأهميتها

العوامل الحركيّة هي كلّ مادةٍ أو عامل فيزيائيٍّ أو كيميائيٍّ خارجٍ عن منظومة التفاعل الكيميائيّ، وإنما يُضاف له من أجل تسريع عملية التفاعل الكيميائيّ للحصول وتقليل مدة التحول الزمنيّة للحصول على أكبر ناتج بأقل وقتٍ ممكن.


أهم العوامل الحركية المؤثرة على التفاعلات الكيميائيّة

  • تركيز المواد المتفاعلة: زيادة التركيز للمادة المتفاعلة السائلة أو الجامدة يعمل على تسريع التفاعل وتقليل الوقت، بالنسبة للمادة الغازيّة فإنّ زيادة الضغط تعمل على تقليل الحجم الغازيّ وبالتالي سرعة التفاعل.
  • هيئة المواد المتفاعلة: كلّما كانت المواد المتفاعلة وخاصةً الجامدة مقسمةً لمساحاتٍ أصغر كان التفاعل أسرع؛ فالمادة على شكل مسحوقٍ أو بودرةٍ ناعمةٍ أسرع في التفاعل ممّا لو كانت نفس المادة على شكل بلوراتٍ أو جزيئاتٍ كبيرة الحجم.
  • درجة الحرارة: التفاعلات الكيميائية بطبيعتها قد تكون طاردةً للحرارة أو ماصةً للحرارة؛ ولكن زيادة الحرارة كعامل خارجيّ على التفاعل تعمل على زيادة سرعة التفاعل وتقليل الوقت.
  • الضوء: يؤثّر الضوء على بعض التفاعلات التي تتكوّن من مواد حساسة له سواءً أكان ضوء الشمس أم ضوءاً صادراً عن أنواع المصابيح المختلفة؛ إذ يعمل الضوء على زيادة تكسير الروابط في المتفاعلات وتكوين روابط جديدة وهناك بعض التفاعلات لا يُمكن أن تتمّ من دون وجود الضوء كعاملٍ محفزٍ لسرعة التفاعل مثل التمثيل الكلوروفيلي في النباتات الخضراء.
  • إضافة مواد كيميائية: تُعرف هذه المواد باسم المواد المُحفزة؛ أي الّتي تُحفّز وتُنشط حدوث التفاعل؛ إذ تُساهم في زيادة السُّرعة وتكسير الروابط ومن هذه المواد الكادميوم، والبلاتين، والأكسجين، وبرمنجنات البوتاسيوم؛ مع العلم أنّ لكل تفاعلٍ كيميائيٍّ محفّزاتٍ قد لا تُستخدم لتفاعلٍ آخر.
  • التحريك: عمليّات التقليب والرَّج والتحريك تزيد من سرعة التفاعل.