أهمية اللجوء إلى الله عند الشدائد

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
أهمية اللجوء إلى الله عند الشدائد

أهمية اللجوء إلى الله عند الشدائد

لا بدّ من المسلم الالتجاء إلى الله -تعالى- في الزمن الذي طغت في الشهوات والماديات، والفتن والملذات، وذلك ممّا يحقق الأمن والأمان والطمأنينة في قلب العبد، كما أنّ العبد لا بدّ له من لحظات تضرعٍ وخضوعٍ وذلٍ وابتهالٍ لله -تعالى- خروجاً من دوامة الحياة الدنيا، فالعبد بحاجةٍ ماسةٍ إلى الدعاء لله سبحانه، علماً ويقيناً بأنّه الملجئ والمنفد الوحيد، وعلماً بالفقر والحاجة إليه.[١]


تفريج الكربات والهموم

يمكن للمسلم التخلّص من الهموم والكربات التي قد تلمّ به، وفيما يأتي بيان بعض الطرق والوسائل المشروعة للتخلّص من الهموم والكرب:[٢]

  • تقوى الله -تعالى- سرّاً وجهراً، ويقصد بالتقوى الخوف والخشية من الله سبحانه، وبيّن ابن رجب الحنبلي أنّها تتحقّق بجعل مانعٍ بين العبد وبين الوقوع في المعصية والخطيئة؛ أي أداء الطاعات واجتناب النواهي.
  • الحرص على أداء الصلاة، فالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يستعين بالصلاة إذا أصابه همٌّ ما، رجاءً من الله -تعالى- بكشف الهمّ والغمّ، وفي ذلك يقول المروزي: "أمر الله عباده أن يفزعوا إلى الصلاة، والاستعانة بالصلاة على كلّ أمرهم من أمر دنياهم وآخرتهم، ولم يخصّ بالاستعانة بها شيئاً دون شيءٍ".
  • التوبة إلى الله عزّ وجلّ، والمداومة على الاستغفار، فقد بيّن الله -تعالى- أنّ التوبة والاستغفار سبباً في تفريج الهموم في أكثر من آيةٍ من القرآن الكريم.
  • الدعاء؛ أي إظهار الغاية في الافتقار لله -تعالى- والحاجة إليه.
  • التوكّل على الله تعالى، بالاعتماد الكامل عليه في وقوع الأمور النافعة للعبد، دون إهمال الأخذ بالأسباب المشروعة.


حاجة العباد لله

إنّ الله -سبحانه- مستغنٍ عن جميع العباد والمخلوقات، وهم المحتاجين إليه، فالفقير محتاجٌ لله -تعالى- لإغنائه، والمريض للشفاء، والمكروب لكشف الكرب، فالله -تعالى- يبدّل أحوال عباده امتحاناً وابتلاءً لهم، ولذلك وجب على المسلم اللجوء إلى ربه عند الشدة والكرب.[٣]


المراجع

  1. محمد حسان، دروس للشيخ محمد حسان، صفحة 2، جزء 9. بتصرّف.
  2. "وسائل تفريج الكربات"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-3-2019. بتصرّف.
  3. "الفزع إلى الله وقت الشدائد"، almunajjid.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-3-2019. بتصرّف.