أهمية الماء في حياة الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
أهمية الماء في حياة الإنسان

الماء

يُعدّ الماء مهمّاً جدّاً؛ حيث إنّه يُكوّن ما نسبته 60% من جسم الإنسان، ويدخل في جميع وظائفه الحيوية، فهو موجودٌ في جميع الخلايا، والأنسجة، والأعضاء المكونة لجسم الإنسان، كما أنّه ينظّم حرارة الجسم ووظائفه، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب على الإنسان أن يعوّض الماء الذي يفقده جسمه عن طريق الهضم، أو التنفس، أو التعرّق، وتختلف الكميات التي يحتاجها الإنسان من الماء اعتماداً على عدّة عوامل، كالنشاط البدنيّ للشخص، والمناخ الذي يعيش فيه، أو إذا كان يعاني من أمراض أو مشاكل صحيّة.[١]


أهميّة الماء في حياة الإنسان

تعتبر المحافظة على مستويات الرطوبة في جسم الإنسان أمراً مهمّاً جدّاً، وذلك للعديد من الأسباب، ونذكر منها:[٢][٣]

  • تحفيز الأداء الرياضي: إذ إنّ خسارة كميات قليلة من الماء من جسم الإنسان تؤدي إلى اضطراباتٍ عديدة في الجسم، كزيادة الإجهاد الجسدي، وعدم قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته، والتقليل من تحفز الجسم، كما أنّها تجعل التمارين الرياضيّة أصعب جسديّاً ونفسيّاً، ومن الجدير بالذكر أنّ الرياضيين يتعرضون لفقدان كميات كبيرةٍ نسبيّاً من الماء، وبالنظر إلى أنّ الماء يُكوّن ما نسبته 80% تقريباً من عضلات الجسم فإنّ تعويض الماء المفقود من الجسم يمنع الإصابة بهذه المشاكل، كما أنّه يقلل من الإجهاد التأكسدي الذي يحدث نتيجة القيام بالتمرينات الرياضية القاسية.
  • التعزيز من وظائف الدماغ: حيث إنّ خسارة ما نسبته 1-3% من كميات الماء الموجودة في الجسم يمكن أن تقلل من مستويات الطاقة في الجسم، كما أنّها تؤثر في الذاكرة، والوظائف الدماغيّة، وتجعل المزاج سيئاً.
  • التقليل من فرص الإصابة بالصداع، وعلاجه: إذ إنّ نقص مستويات الماء في الجسم يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصداع، أو الصداع النصفيّ في بعض الأحيان، وقد يساعد شرب الماء على التقليل من الصداع وأعراضه، وخصوصاً عند الأشخاص المصابين بالجفاف.
  • التقليل من الإمساك: حيث إنّ عدم شرب كميات كافية من الماء يمكن أن يزيد من خطر إصابة الإنسان بالإمساك، ولذلك يُنصح الأشخاص المصابون بالإمساك بشرب كميات كبيرة من الماء للتخفيف من هذه الحالة.
  • علاج حصى الكلى: إذ إنّ شرب كميات كبيرة من الماء يزيد حجم البول الذي يمرّ عبر الكلى، مما يخفّف تركيز المعادن، ويقلل من خطر تبلورها وتحوّلها إلى حصى أو كتل في الكلى، وعلى الرغم من ذلك فما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لإثبات هذه الفائدة.
  • المساعدة على فقدان الوزن: فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ شرب نصف لتر من الماء يزيد من مستويات التمثيل الغذائي في الجسم بنسبةٍ تتراوح بين 24-30%، ويستمر ذلك مدة ساعةٍ ونصف، وعليه يمكن القول إنّ شرب لترين من الماء يوميّاً يمكن أن يزيد من حرق السعرات الحرارية في الجسم، وقد يؤدي إلى حرق 96 سعرة حرارية إضافية، كما لوحظ في دراسةٍ أخرى أنّ شرب نصف لترٍ من الماء قبل تناول الوجبات مدة 12 أسبوعاً قد أدى إلى خسارة الوزن بنسبةٍ أكبر بـ 44%، وتجدر الإشارة إلى أنّ الخبراء ينصحون بشرب الماء البارد لزيادة حرق السعرات الحرارية، وذلك لأنّ الجسم يصرف الطاقة لإيصال درجة حرارة الماء إلى درجة الجسم الطبيعية.
  • المحافظة على التوازن في سوائل الجسم: حيث إنّ السوائل الموجودة في الجسم تقوم بالعديد من الوظائف الحيوية المهمّة لجسم الإنسان، كانتقال الدم عن طريق الدورة الدموية، وإنتاج اللعاب، ونقل المواد الغذائية، ولذلك فإنّ نقص كميات الماء تحفز الدماغ على إفراز الهرمونات التي تجعل الشخص يشعر بالعطش، وذلك بهدف زيادة كمية الماء المستهلكة.
  • التعزيز من صحة الجلد والبشرة: إذ إنّ الجفاف أو نقص الماء في الجسم يجعل البشرة تبدو جافّةً ومجعّدة، وذلك لأنّ الجلد يحتوي على كميات كبيرة من الماء الذي يكون حاجزاً يمنع فقدان السوائل منه، ويُنصح الأشخاص باستخدام مرطباتٍ للجلد لمنع خسارة الماء والسوائل الموجودة فيه.


أضرار عدم شرب الماء

إنّ عدم شرب كميات كافية من الماء يمكن أن يسبب العديد من الأضرار لجسم الإنسان، ونذكر منها:[٤]

  • الإصابة بأضرار في الكلى؛ حيث إنّ الجفاف يمكن أن يؤدي إلى حدوث فشلٍ كلويّ، مما قد يكون مهدداً لحياة الإنسان.
  • زيادة ضغط الدم، كما أن نقص الماء في الجسم يجعل الدم أكثر كثافة وسمكاً.
  • الزيادة من سوء حالات الربو، والحساسية، وذلك لأنّ الجسم يضيّق المجاري التنفسية نتيجة الجفاف، للتقليل من كميات الماء التي يخسرها الجسم.
  • زيادة خطر تعرّض البشرة للعديد من المشاكل والاضطرابات، وظهور التجاعيد قبل أوانها.
  • التعرض لمشاكل عديدة في الجهاز الهضمي، كزيادة خطر الإصابة بقرحة المعدة (بالإنجليزية: Stomach ulcers)، والإمساك، بالإضافة إلى حرقة المعدة.
  • الشعور بآلام في المفاصل؛ حيث إنّ الغضاريف الموجودة في المفاصل تتكون من 80% من الماء، ولذلك فإنّ التعرّض للجفاف فترات طويلة يمكن أن يقلل من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات.
  • الإصابة بمشاكل في الدماغ، وذلك لأنّ الجفاف يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ في بناء الدماغ ووظائفه، وقد يؤدي الجفاف فترات طويلة إلى التقليل من القدرة على التفكير والاستنتاج.


نصائح لزيادة شرب الماء

نظراً لأهمّية الماء لجسم الإنسان، فإنّه يُنصح بشرب كميات كبيرة وكافية منه، وتوضح النقاط الآتية بعض النصائح التي يمكن اتباعها لزيادة شرب الماء:[٣]

  • تناول السوائل مع جميع الوجبات.
  • اختيار العصائر أو المشروبات المفضلة لدى الشخص، مما يزيد من استهلاكه للسوائل.
  • تناول كميات كبيرة من الخضار والفواكه، وذلك لأنّها تحتوي على كميات كبيرة من الماء.
  • الاحتفاظ بزجاجة من الماء في السيارة، أو العمل، أو في الحقيبة.
  • اختيار المشروبات التي لا تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية، لتجنب الزيادة في الوزن.


المراجع

  1. Jen Laskey, "The Health Benefits of Water"، www.everydayhealth.com, Retrieved 13-6-2018. Edited.
  2. Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، www.healthline.com, Retrieved 13-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Kathleen M. Zelman, "6 Reasons to Drink Water"، www.webmd.com, Retrieved 13-6-2018. Edited.
  4. James McIntosh (15-2-2018), "Why is drinking water important?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-6-2018. Edited.