أهمية الوحدة الوطنية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ١١ أبريل ٢٠٢٠
أهمية الوحدة الوطنية

الوحدة في الإسلام

يقول المولى عزّ وجلّ في محكم تنزيله: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ"، وذلك تعبيراً منه سبحانه وتعالى عن الدور الذي تلعبه الوحدة الوطنيّة في بناء الأفراد، والجماعات، والمجتمعات، وكذلك الدول، ونظراً لهذه الأهميّة سنقوم بتسليط الضوء في هذا المقال بشكل مفصّل حول مفهوم الوحدة الوطنيّة وأهميتها كركيزة أساسيّة وأداة لإنارة مستقبل الشعوب.


مفهوم الوحدة الوطنيّة

قبل الحديث بشكل مفصل عن أهميّة الوحدة الوطنيّة سنقوم بصياغة مفهوم واضح ومحدّد لها، حيث يُشير ينقسم هذا المصطلح إلى مفهومين رئيسيين يتمثّلان في الوحدة وهي اجتماع الأشياء أو الأفراد ضمن مجموعة واحدة، أمّا الوطنيّة المشتقّة من كلمة وطن فهي اجتماعهم تحت جنسيّة دولة واحدة يدينون لها بالولاء والانتماء والحب، وتندمج هاتان الكلمتان مع بعضها البعض لتشكّلا موضوعاً غاية في الأهميّة، من شأنه أن يكون أحد الركائز الأساسيّة لبناء أيّ دولة.


الوحدة الوطنيّة هي أحد أبرز الركائز الوطنيّة وأحد أهم دعائمه ومقوّماته التي تجمع بين أبناء الوطن الواحد وتربط بينهم، إذ تقوم بشكل أساسي على حبّهم لهذا الوطن وانتمائهم له ودفاعهم عنه ضدّ أيّ قوّة خارجيّة تحاول إيذائه أو السيطرة عليه بأيّ شكل من الأشكال، كما وتوحّدهم على نفس المبادىء والعادات والتقاليد ضمن المساحة التي يعيشون فوقها من الأرض، وأينما تحلّ الوحدة الوطنيّة تختفي كافّة الشرور، والخلافات، والأحقاد، والعنف، والعنصرية، وتسود أجواء المحبة، والتسامح، والتكاتف، والتآخي، والتعايش.


أهمية الوحدة الوطنيّة

تتمثل أهميّة الوحدة الوطنيّة على صعيد الفرد والمجتمع فيما يلي:

  • إنّ الوحدة بين أبناء الوطن الواحد ووقوفهم جنباً إلى جنب من شأنه أن يمنحهم قّوة كبيرة تمكنهم من صد أي عدوان خارجي أو داخلي متمرّد أو متطرّف وحماية أنفسهم وأوطانهم من شرور الآخرين، حيث لا يستطيع أن يقف فرد واحد في وجه جماعة ولكن من شأن مجموعة أن تقف أمام مجموعة أخرى وتسيطر عليها من خلال الوحدة.
  • تقلّل من نسبة المشاكل الداخليّة الاجتماعيّة التي تعاني منها المجتمعات المتفرّقة، والتي تعود بالضرر وتلحق أذىً كبيراً بالمصلحة العامّة، وذلك من خلال سيادة مفاهيم المحبة والود والتعاون التي تقف في وجه التخريب والجرائم وتتصدى له.
  • تساهم في النهوض بكافة قطاعات الدولة وبالتالي تمهد الطريق نحو مستقبل مشرق لكافة فئات المجتمع، حيث إنّ الوحدة الوطنيّة تولد لدى الشخص شعوراً بالانتماء نحو وطنه وأبناء شعبه، وبالتالي تدفعه لأن يخلص في عمله ويطوّر من نفسه وبالتالي ينهض بدولته.


آليات تحقيق الوحدة الوطنية

ترتكز الوحدة الوطنية لتحقيقها على عدّة أدوار، لخلق النسيج الوطني والمجتمعي المتلاحم، حيث تتبع هذه الأدوار لما يأتي:

الأسرة

وهي من أهم المؤسسات المجتمعية المسؤولة عن تنشئة الفرد على مجموعة من القيم الحميدة، وتكوين الوجدان الثقافي والتربوي لدى الفرد، ففي الأسرة يتلقى الأفراد أسس الآداب العامة، والمقدّسات الاجتماعية التي يجب عليه احترامها ومراعاتها، وفيها تُخلق أبجدية حب الوطن والانتماء الأولى لديه، وتتشكّل معاني الاعتزاز والفخار تجاه الوطن بما يسمعه ويراه الفرد من أهله وذويه.


الدين

تحرص كافة الأديان على اختلافها على مفاهيم السلام والانتماء للوطن ونفع الغير، وتسعى بما تملكه من إمكانات روحية وأُطر إلى دمج الأفراد في النسيج الوطني بما يخدم وينمّي مفهوم الوحدة الوطنيّة، ورقيِّ المجتمعات والحفاظ عليها مما قد يطالها من آفات وأضرار، عبر ما تبثه في النفوس من مفاهيم خير وعدالة ومساواة بين البشر على اختلافهم.


الإعلام

يظهر دور الإعلام المسموع والمرئي جلياً كمؤثر في توحيد صفوف الأمة وتماسكها، لا سيمّا في وقت الأزمات، وهو ما يعني دوره الكبير في تحقيق مفهوم الوحدة الوطنية وتكاتف الشعب حول حب الوطن وسيادة الدولة وحماية مقدساتها، بالإضافة إلى توجيه الشباب وتوعيتهم في هذا الخصوص.


التعليم

تسعى المؤسسات التعليمية على اختلافها على غرس قيم الوطنيّة والانتماء في الأفراد منذ نعومة أظافرهم، فتبنيهم على التشبث بالهوية الوطنية، والولاء للوطن، وتأخذ بيدهم لبنائه بالمشاركة في المبادرات المجتمعية والمناسبات الوطنية على اختلافها، بما ينمّي هذه القيمة ويزرع فيهم الشعور بالفخر والاعتزاز.


نتائج تحقق الوحدة الوطنية

يعود تحقيق مفهوم المواطنة السليمة والوحدة الوطنية على المجتمع والأفراد بنتائج إيجابية عدّة تتمثل بالآتي:

  • وأد الفتن الداخلية وانتشار السلام نتيجة لعدم وجود النزاعات العقائدية والعرقية، وتغليب لغة الحوار.
  • ازدهار مؤسسات الوطن نتيجة للعمل المخلص والدؤوب على تطويرها.
  • ازدهار القطاع الاقتصادي والارتقاء به وتلاشي المشكلات الناتجة عن تراجعه تدريجياً.
  • تحقيق القوة والمنعة الخارجية أمام الدول الأخرى نتيجة لتماسك النسيج الوطني الداخلي.
  • حماية مكتسباته ومرافقه كافة والعمل على تطويرها مما يزيد من مظهره الجمالي ورقيّه.
  • علو شأن مواطنيه، وحفظ ماء وجههم وهيبتهم في حلّهم وترحالهم بين البلدان الأخرى.


واجب الفرد تجاه أعداء الوحدة الوطنيّة

قد يتعرّض الوطن لمطامع خارجية من دول أخرى، أو داخلية متمثلة ببعض الأفراد الذين لا يتمنّون نماءه ورقيّه، بل ويسعون لخرابه أحياناً؛ مما يستدعي منّا أن نتحلّى بقدر كافٍ من الوعي والمسؤولية اللذين يمكناننا من عدم الانجرار وراء مثل هذه المجموعات ومخططاتها التخريبية الهادفة إلى زعزعة الأمن وخرق النسج الوطني، بالإضافة إلى إبلاغ السلطات المسؤولة في حال التأكد من مساعيهم التخريبية قبل وقوعها.